: آخر تحديث
وسط تكهنات انتشرت في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي

العثور على أشخاص "فقدوا" خلال "خلوة روحية" في فنزويلا

33
39
37

لا غريتا (فنزويلا): عثر ليل الخميس الجمعة على 16 شخصا اعتبروا في عداد المفقودين، بعدما اختاروا الانقطاع عن العالم خلال خلوة روحية في منطقة جبلية في غرب فنزويلا، وسط تكهنات انتشرت في وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي حول مصيرهم.

وكانت المجموعة المؤلفة من عائلتين من المؤمنين الكاثوليك انطلقت في 22 آب/أغسطس من مدينة لاغريتا في ولاية تاشيرا عند الحدود مع كولومبيا، وهي معروفة بأنها موقع حج للمسيحيين.

وقال خوان إسكالانتي رئيس بلدية خاوريغي، المنطقة التي تضم لا غريتا، متوجها إلى الصحافيين ومن حوله عناصر من فريق البحث عن المفقودين "كانوا في خلوة عائلية ... إنهم أشخاص متدينون في العمق ... بوسعنا الافتراض أنها خلوة روحية".

وقال مصدر في هيئة التحقيقات العلمية والجنائية والجرمية لوكالة فرانس برس أنه بعد انقطاع أخبار المجموعة ومع استحالة الاتصال بهم، قام والد اثنين من الأطفال الستة في المجموعة، وبينهما طفلة عمرها عشرين يوما، بتقديم شكوى.

كذلك شدد بعض الأقرباء على أن المشاركين في الرحلة اصطحبوا بعض الأطفال بدون إذن.

ولم يأخذ أفراد المجموعة معهم هواتفهم النقالة إلى المزرعة حيث عثر عليهم في بارامو دو لا نيغرا في ولاية ميريدا المجاورة لتاشيرا، على مسافة بضع ساعات برا من لا غريتا، موضحين أنهم لم يرغبوا أن يبلبل أي شيء خلوتهم.

وأفاد رئيس البلدية "تُركت الهواتف (في المدينة) لم يكن هناك أي تواصل أيّا كان، قُدّمت شكوى وبدأت عمليات البحث".

وأضاف "عادوا إلى منازلهم ... كل هذا أثار سلسلة من التكهنات. من المهم أن نستقبل هذه العائلات بالترحاب".

وأعيد الأشخاص الـ16 صباح الجمعة إلى لا غريتا حيث خضعوا لفحوص طبية ونفسية، بعدما تم نشر أكثر من 160 شرطيا وعسكريا وعنصرا من الدفاع المدني للبحث عنهم.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار