: آخر تحديث
شاعر نتاجه مفعم بالوطنية والإنفتاح والحوار

الكاظمي من "بيت الجواهري": يدعونا لانهاء التخندقات الفئوية والشخصية

6
8
7

إيلاف من لندن: بعد ربع قرن على رحيل شاعر العرب الاكبر عن عالمنا، افتتح الكاظمي في بغداد "بيت الجواهري" لتوثيق ارثه الثقافي والنضالي عراقيا وعربيا.
فقد افتتح رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي "بيت شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري" بمنطقة القادسية بضواحي جنوب غرب العاصمة بغداد بعد إعادة تأهيله وذلك بحضور وزير الثقافة والسياحة والآثار وأمين بغداد وعائلة الشاعر 1899) - 1997).


تمثال للجواهري في مكتبة بيته في بغداد بعد تأهيله وافتتاحه في 13 أغسطس 2022 (فيسبوك)

مآثر فكرية لمبدعي العراق
وأكد الكاظمي في كلمة له "حرص الحكومة على رعاية الثقافة، واستحضار السّيَر الوضاءة لمبدعي العراق، ومآثرهم الفكرية والثقافية" كما نقل عنه مكتبه الإعلامي مساء السبت لدى افتتاح البيت وتابعته "إيلاف".
وأشار إلى أهمية افتتاح بيت الجواهري "كونه إحدى القامات الشعرية والصحافية التي يفخر بها العراق".. مثمنا "كل الجهود التي ساهمت في إعادة إعمار بيت الجواهري، وإظهاره بالشكل الذي يعكس رمزية شاعر أرخ بشعره نضال الشعب العراقي والعربي، حتى صار شاعر العرب الأكبر وليس شاعر العراق فقط".
وأضاف الكاظمي أن "شعر الجواهري المفعم بالوطنية والإنسانية والانفتاح والحوار يدعونا اليوم للخروج من التخندقات الفئوية والشخصية والذهاب إلى رحاب الوطنية الواسعة والشاملة للعراقيين جميعاً" في إشارة الى الأزمة السياسية الغارقة في تداعياتها البلاد.


الكاظمي بين أفراد عائلة الجواهري ومتابعيه لدى افتتاح بيته في بغداد في 13 أغسطس 2022 بعد تأهيله (مكتبه)

ثم كتب الكاظمي في سجل زيارات بيت الجواهري قائلا "خلفك أيها الجواهري الكبير المتدفق مع نهر دجلة .. مازلنا نردد (سينهض من صميم اليأس جيل مريد اليأس جبار عنيد) .. ارث الجواهري هو ارث العراق".
وبذبك أصبح البيت مكانًا لعرض أهم صور الشاعر ومقتنياته وكتبه ومعرض دائم للتسجيلات الفيديوية الخاصة بالجواهري .

تأهيل بعد إهمال ونسيان
وجاء تأهيل وافتتاح بيت الشاعر إثر مطالبات لعائلته وللمثقفين بتحويل البيت الذي عاش فيه الجواهري بين عامي1971 و1980بعد أن تعرّض للإهمال والنسيان .
 واستجابةً لهذه المناشدات المتكررة أعلنت "أمانة بغداد" في عام 2013 أنها تملكت البيت وبدأت بمراحل ترميمه استعداداً لجعله متحفاً للشاعر ومركزًا ثقافيًا وطنياً إلّا أن الوعود لم تُنفذ واستمرَ حال البيت على ما هو عليه حتى تم الإعلان مؤخراً عن الانتهاء من ترميمه وتهيئته استعدادًا لافتتاحه الذي تم أمس.


واجهة منزل الشاعر الجواهري في بغداد بعد تأهيله وافتتاحه في 13 أغسطس 2022 (فيسبوك)

معلَم شهد أحداثاً سياسية وثقافية
وفي تصريحات لها اطلعت عليها "إيلاف" قالت حفيدة الشاعر بان فرات الجواهري أن "أهمية بيت الجواهري أنه معلم شهد ذكرى العديد من الأحداث العراقية لعشر سنوات في السبعينيات حيث كان مجلساً لكل المثقفين والسياسيّين على اختلاف ميولهم السياسية ومدارسهم الشعرية والأدبية".  واعتبرت افتتاح هذا البيت وتحويله إلى مركزٍ ثقافيٍّ سيفتح بابًا جديدًا لإثراء الواقع الثقافي بمجالس أدبية ومعارض فنية تضيف قناة جديدة للثقافة والفن.  
يشار الى أن بيت الجواهري شُيد عام 1971 على مساحة تبلغ 540 متراً مربعاً، على أرض وزّعتها الدولة آنذاك على الصحافيين والكتاب وقد حصل عليه الجواهري بصفته رئيساً لاتحاد الأدباء والكتاب العراقيين  وبناه على نفقته الخاصة وهو يضم ثلاث غرف نوم وغرفة استقبال وأخرى للجلوس وقد شهد ملتقياته وجلساته الأدبية حتى غادره عام 1980.

أفضل شعراء العرب في العصر الحديث
ويُعد الجواهري المولود في مدينة النجف العراقية في 26 تموز/ يوليو عام 1899 والمتوفي بدمشق في 27 تموز/يوليو عام 1997 من بين أفضل شعراء العرب في العصر الحديث وتميزت قصائده بالتزام عمود الشعر التقليدي.
نشأ الجواهري في النجف في أسرة أكثر رجالها من المهتمين بالعلم والأدب ودرس علوم العربية وحفظ كثيرًا من الشعر القديم والحديث ولاسيما شعر المتنبي.


ما سطرته يد الكاظمي عن الشاعر الجواهري لدى افتتاح بيته في بغداد بعد تأهيله في 13 أغسطس 2022 (الوكالة الرسمية)

عمل الجواهري في حقل التعليم في فترات من حياته وبالصحافة في فترات أخرى  فأصدر جرائد "الفرات" ثم "الانقلاب" ثم "الرأي العام".. وأول دواوينه الشعرية "حلبة الأدب" عام 1923 وهو مجموعة معارضات لمشاهير شعراء عصره كأحمد شوقي وإيليا أبو ماضي ولبعض السابقين كلسان الدين بن الخطيب وابن التعاويذي.. ثم ظهر له ديوان "بين الشعور والعاطفة" عام 1928 وديوان "ديوان الجواهري" في ثلاثة أجزاء عام 1935 و1949 و1953.
يتصف شعر الجواهري بمتن النسج في إطناب ووضوح وبخاصة حين يخاطب الجماهير ولا يظهر فيه تأثر بشيء من التيارات الأدبية الأوروبية وتتقاسم موضوعاته المناسبات السياسية والتجارب الشخصية وتبدو في كثير منها الثورة على التقاليد من ناحية وعلى الأوضاع السياسية والاجتماعية الفاسدة من ناحية أخرى.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار