: آخر تحديث
في خطوة من شأنها تصعيد التوتر بين واشنطن وبكين

الولايات المتحدة تمنح لجوءاً مؤقتا لمواطني هونغ كونغ

29
28
28

واشنطن: قرر الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس تقديم لجوء موقت لمواطني هونغ كونغ الذين يواجهون "تآكل حقوقهم وحرياتهم" في المدينة بسبب الصين، وهي خطوة من شأنها تصعيد التوتر بين واشنطن وبكين.

وكتب جو بايدن في مرسوم صدر الخميس ووزعه البيت الأبيض أن "دعم الولايات المتحدة لشعب هونغ كونغ لن ينضب".

وقالت الإدارة الأميركية إن الآلاف سيستفيدون من هذا القرار.

وقالت الناطقة باسمه جين ساكي "في مواجهة عمليات التوقيف والمحاكمات السياسية وإسكات سائل الإعلام والقيود المفروضة على الانتخابات والمعارضة الديموقراطية، سنواصل التحرك".

رسالة واضحة

من جانبه، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن الصين "سببت الاضطراب لمؤسسات هونغ كونغ وقمعت حريات" سكانها متحدثا عن "رسالة واضحة" موجهة إلى النظام الصيني.

ويلزم النص الذي نشر الخميس سلطات الهجرة الأميركية منح مواطني هونغ كونغ المقيمين في الولايات المتحدة مهلة 18 شهرا قبل إجبارهم على مغادرة الولايات المتحدة.

وهذه الآلية القانونية المختارة، "وقف إجراءات الترحيل" هي صلاحية مباشرة لرئيس الولايات المتحدة.

كما سيسمح لهم بالعمل في الولايات المتحدة.

إلا أن هذا اللجوء الموقت قد يرفض منحه في ظروف معينة، على سبيل المثال، للأشخاص المطلوبين للعدالة.

وانتقدت السفارة الصينية قرار واشنطن، حيث قال المتحدث باسمها لو بنغيو لفرانس برس إن "خطوات كهذه تتجاهل الحقائق وتشوهها، وهي نمثل تدخلا صارخا في الشؤون الداخلية للصين".

وأضاف أنه منذ دخول قانون الأمن القومي في هونغ كونغ حيز التنفيذ جرى "استعادة النظام الاجتماعي" و"تثبيت حكم القانون" و"حماية الحقوق"، لافتا الى أن "هذه حقيقة لا يمكن إنكارها ويعترف بها جميع الأشخاص غير المتحيزين".

من جهته، اعتبر "مجلس هونغ كونغ الديموقراطي" ومقره واشنطن إن قرار بايدن "يوفر شريان حياة أساسي لمواطني هونغ كونغ المتواجدين حاليا في الولايات المتحدة".

وقال مدير المجلس صامويل شو إن اللجوء الموقت "يمثل الفارق بين عيشنا بحرية مع الاستمرار في النضال من أجل حقوق الإنسان والديموقراطية في هونغ كونغ أو اجبارنا على العودة الى هونغ كونغ وقضاء سنوات او ربما حياتنا كلها خلف القضبان".

وتأتي خطوة الولايات المتحدة فيما تستمر الصين في تشديد قبضتها على المستعمرة البريطانية السابقة التي يفترض أن يتمتع سكانها بحريات أكثر من بقية سكان الصين.

كذلك، قررت المملكة المتحدة في 31 كانون الثاني/يناير تقديم تأشيرات طويلة الأمد للملايين من سكان هونغ كونغ ومنحهم الجنسية.

محاكمة صارمة

في 27 تموز/يوليو، أُدين رجل من هونغ كونغ بتهمة الإرهاب والتحريض على الانفصال في أول محاكمة بموجب قانون الأمن القومي الصارم الذي فرضته بكين للقضاء على المعارضة.

وفي 16 تموز/يوليو، حذّرت واشنطن الشركات الأميركية من "أخطار متزايدة" على عملياتها في هونغ كونغ، بعد تنفيذ بكين القيود التي تستهدف هذا المركز المالي.

ويأتي قرار جو بايدن الخميس فيما يبدو أن العلاقات بين بكين وواشنطن تشهد توترا متصاعدا.

ولم تكن زيارة أول مسؤول أميركي بارز في إدارة بايدن للصين قبل أيام قليلة، جيدة.

وقال نائب وزير الخارجية الصيني شيه فنغ خلال مقابلة الموفدة الاميركية ويندي شيرمان خلال زيارتها يانجين (شمال) "الأميركيون يرون الصين عدوا وهميا".

لا يمر أسبوع دون أن تتواجه القوتان العالميتان الرائدتان اللتان تشاركان الآن في سباق للهيمنة الاقتصادية والتكنولوجية والعسكرية، لأسباب مختلفة منها الحريات في هونغ كونغ ومسألة أقلية الأويغور المسلمة.

والخميس، نددت بكين "بانتهاك سيادتها" وهددت ب"أعمال انتقامية" بعد الضوء الأخضر من الولايات المتحدة لبيع مدافع لتايوان بهدف مساعدة الجزيرة ضد غزو صيني محتمل.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار