: آخر تحديث
في اتصال مع نتانياهو

ميركل تؤكد تضامنها مع إسرائيل

4
4
4

برلين: اكدت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل الاثنين، خلال اتصال هاتفي برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، "تضامنها" مع اسرائيل، مبدية أملها في أن تتوقف أعمال العنف "في اسرع وقت".

وكتب شتيفن زايبرت المتحدث باسم ميركل على تويتر أن "المستشارة كررت تنديدها الشديد باستمرار إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على اسرائيل واكدت لرئيس الوزراء تضامن الحكومة الالمانية. وجددت تأكيد حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد هذه الهجمات".

وتابع "في ضوء العدد الكبير من المدنيين الذين قتلوا من الجانبين، أعربت المستشارة عن أملها في أن تنتهي المواجهات في اسرع وقت".

وتدور مواجهات دامية منذ أسبوع بين إسرائيل والفصائل المسلحة في قطاع غزة على وقع غارات إسرائيلية يقابلها إطلاق صواريخ.

ومنذ العاشر من أيار/مايو قتل نحو 200 فلسطيني بينهم ما لا يقل عن 59 طفلا، وجرح أكثر من 1305 أشخاص على ما أكدت وزارة الصحة الفلسطينية.

أما في الجانب الإسرائيلي فقتل عشرة أشخاص بينهم طفل وأصيب 294 في إطلاق صواريخ من قطاع غزة.

وأثار تصاعد العنف تظاهرات في العديد من البلدان ولا سيما في ألمانيا حيث ردد بعض المتظاهرين هتافات معادية للسامية وأحرقوا أعلاما إسرائيلية وألقوا الحجارة على كنيس ملحقين أضرارا بمدخله.

وازاء هذه التجاوزات، أكدت ميركل لنتانياهو أن حكومتها ستواصل "اتخاذ تدابير حاسمة ضد المتظاهرين الذين ينشرون الكراهية ومعاداة السامية في ألمانيا".

وامتنع المتحدث باسم ميركل في وقت سابق الإثنين عن التنديد بالقصف الإسرائيلي الذي استهدف في نهاية الأسبوع الماضي مبنى يضم مكاتب عدد من وسائل الإعلام الدولية.

وقال زايبرت إن "العمل الصحافي الميداني في منطقة نزاع مهم، لكننا على يقين أيضا أن حماس ناشطة في مناطق ذات كثافة سكانية عالية، وأنها بالتالي تتخذ السكان المدنيين أيضا رهائن".

وتابع "إننا واثقون بأن إسرائيل تتصرف هنا باعتدال وضمن حدود الرد المتناسب".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار