: آخر تحديث

عرض أول في العالم العربي للفيلم القصير "البحر الأحمر يبَكي" في مهرجان الجونة السينمائي

21
21
19
مواضيع ذات صلة

إيلاف: يشهد الفيلم الأردني القصير "البحر الأحمر يبَكي" للمخرج فارس الرجوب عرضه الأول في العالم العربي ضمن فعاليات النسخة السادسة من مهرجان الجونة السينمائي (14-21 ديسمبر)، إذ ينافس ضمن مسابقة الأفلام القصيرة في المجموعة 3.

ومن المقرر أن يحصل الفيلم على عرضين الأول يوم الثلاثاء 19 ديسمبر الساعة 7 مساءً في سي سينما 1، ويُقام العرض الثاني يوم الأربعاء 20 ديسمبر الساعة 8:30 مساءً في سي سينما 1.

وكان الفيلم قد شهد عرضه العالمي الأول في مهرجان كان السينمائي الدولي في مسابقة نصف شهر المخرجين مسجلًا نفسه كأول فيلم أردني قصير يشارك في المهرجان السينمائي العريق، وانطلق بعد ذلك أوروبيًا حيث شارك في مهرجان ماناكي برازرز السينمائي الدولي في مقدونيا. كما عُرض في كندا في مهرجان السينما الجديدة في مونتريال، ونافس في جائزة الفيلم القصير الألماني.

فيلم "البحر الأحمر يَبكي" يحكي قصة آيدا التي يسكن روحها شيء ما، وحتى تودع حبيبها وتستشعر وجوده للمرة الأخيرة تسافر إلى مكان ناءٍ حيث اختفى. التقطت بعدسات كاميرا فيلم 16 مم في بلدة ساحرة بجنوب الأردن، تجوب هذه الشخصية الواهنة عبر جماليات الغرب الأميركي السينمائي ممزوجة بالروح الرومانسية لراعي البقر الخيالي. 

الفيلم من إخراج فارس الرجوب ويشاركه التأليف ماثيو لاباليا، وبطولة كلارا شفننج وأحمد شهاب الدين ومحمد نزار وأنور خليل، ومونتاج بينيدكت ستريك، ومدير تصوير محمود بالأكحل، وتتولى MAD Solutions مهام توزيع الفيلم عالميًا.

فارس الرجوب فنان متعدد النشاطات في عدة مجالات منها السينما وفنون الفيديو. يُقيم في مدينة برلين بألمانيا حيث يلتحق بالدراسات العليا في أكاديمية فنون الإعلام في كولن، وسابقًا درس في كلية إيمرسون في بوسطن. يهدف إلى توظيف اللغة السينمائية لاكتشاف سياسات الهوية على هيئة اعترافات  تعبير ذاتي، وهو ما يترجم سينمائيًا إلى دراسات الشخصيات لاكتشاف حدة التوتر بين الديستوبيا الاجتماعية واليوتوبيا الحسية. حصل فيلمه القصير الأول أحن إليك، أحن إليّ على عرضه العالمي الأول في مهرجان أوبرهاوزن الدولي للأفلام القصيرة بألمانيا بينما عُرض عربيًا للمرة الأولى في مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي.


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه