: آخر تحديث

جواد غلوم.. ومن الغزَلِ ما خذلَ وسفلَ !

35
35
12
مواضيع ذات صلة

 

أتذكرين يا ساذجةَ الأمسِ

قوامَك النحيفْ

وزغبَك الضعيفْ

أنا الذي نزعتُ من جناحكِ المهيضْ

خوافيَ العصفورْ

أنا الذي زرعتُ في جناحكِ الرهيفْ

قوادمَ النسورْ

مخالبَ الكاسرِ والطائرِ في العلياءْ

أنا الذي ملّكتكِ الصولةَ َفي الفضاءْ

أنا الذي صيّرتُكِ البراقَ يمخرُ السماءْ

فلْتنزعي من جِلْدِك الحرباءِ طيلسانَ الغاب 

ولْتُقلعي من فمكِ الأنيابْ

دعي حبيبَك الظامئ ينقضّ على تورّمِ الرضابْ

دعي أصابعي تجوبُ في سرائر الأنوثةِ العِجابْ

أتوه في بياضِك الندّيِّ كالسحابْ

فلا تفتتي إرادتي

لأننا- مذْ خلق اللهُ لنا نفوسَنا- ألبسني السماحَ و الثوابْ

أطعمني المنَّ ، أذاقني الشهدَ

سقاني خمرةَ الأعنابْ

لكنه أطعمكِ العلقمَ والمرارْ

ألبس فيكِ الجمرَ والعقاب

عودي إلى طباعك الأولى كما النمير

صديقة ًميسورةَ القياد

طيّعة ً ناعمةَ الملمسِ كالحرير

جذّي مخالبَ الوحوشِ في السريرِ

كوني ميسما يشعُّ بالرحيقَ والعبيرْ

و غيمةً تطهّرُ الأديمَ بالطَّهورِ

لتنشرُ البهاءَ والرواءَ في مواسمِ الحنين

لكنّ فيك الصلَفَ المكينْ

ما زلتِ تنكرينْ 

بأنني رصّعتُ في ظلامكِ النجومَ والشهُبْ

زرعت في طريقك القاحلِ أحلى الورد والعشبْ

وكلما ارتميتُ ،مضْنىً، من غزارة ِالتعبْ

أو أمعنت عينايَ شيئا من محاسنِ الأدبْ

يلوحُ لي ضياكِ سلسلا من زائفِ الذهبْ

يكفي فمي لذاعةُ الحصرمِ إنْ لم أطُل العنبْ

لأنني في كومةِ الجمْرِ محالٌ أنْ أُغازل الرّمادْ

يا امرأةً في جيدِها الحبالُ .. ياحمّالةَ الخصام والشغبْ

لأنكِ الجَمْرُ ...سليلةُ الحقْدِ

ربيبة ُالفتنةِ والأوارِ واللهبْ

في صدرِكِ النارُ تؤججُ السماءَ وابلاً من الحمـمْ

في قلبيَ الغارقِ بالركامِ وانتكاسةِ الألـمْ

 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات