: آخر تحديث
تذكرا للتشكيلي الراحل محمد المليحي 

فنانون تشكيليون في اصيلة ينظمون مشغلا فنيا

8
8
5
مواضيع ذات صلة

إيلاف من الرباط: تنظم مجموعة من الفنانين التشكيليين في مدينة أصيلة  المغربية مشغلا فنيا ترحما على روح "أستاذهم" الفنان محمد المليحي، الذي وافته المنية قبل اسابيع قليلة، مستلهمين عبقريته ودوره الريادي على مستوى الممارسة التشكيلية المغربية، وذلك تحت إشراف مؤسسة منتدى أصيلة.

وصرح محمد بن عيسى، أمين عام المنتدى، أن هذا المشغل الذي يتواصل بقصر الثقافة على مدى 12 يوما ويختتم يوم 27 نوفمبر الجاري، يمثل استحضارا روحياً وعاطفيا من مدينة أصيلة لروح هذا الفنان الذي وصفه بـ"العظيم"، والذي يعد من رواد تحديث الفن التشكيلي في المغرب.

وقال بن عيسى إن "الأعمال التي ستنجز في هذا المشغل ستكون نواة "متحف المليحي" المزمع الشروع في إقامته، قريبا، في أصيلة من طرف مؤسسة منتدى أصيلة.

وكان المليحي وصديقه بن عيسى أعطيا، قبل أربعين سنة، الانطلاقة لمشروع أصيلة الثقافي والفني الدولي بهدف دعم مشاريع التنمية الشاملة في مدينتهما عن طريق الثقافة والإبداع. بدأ ذلك في أبريل 1978، حين نظمت أول عملية لصباغة الجداريات في أصيلة شارك فيها إحدى عشر فنانا مغربياً، هم فريد بلكاهية ومحمد شبعة وعبد الله الحريري ومحمد حميدي وسعد حساني ومحمد قاسيمي وميلود لبيض ومحمد المليحي وحسين ميلودي وعبد الرحمن رحول وموسى زكاني.

وتبع هذه العملية، في شهر يوليو من نفس السنة، افتتاح مشغل الحفر بحضور الفنانين رودولفو أبولراش (غواتيمالا) وروبير بلاكبورن (الولايات المتحدة) وفريد بلكاهية (المغرب) وكامبي بلويس (الولايات المتحدة) وسليم الدباغ (العراق) ومحمد عمر خليل(السودان/الولايات المتحدة) ومحمد المليحي (المغرب) وناصر السومي (فلسطين). وأعلن عن موسم أصيلة الثقافي الدولي الأول صيف ذلك العام. ومنذ ذلك الحين، يشارك في فعاليات هذا الموسم الثقافي الفريد من نوعه في العالم العربي فنانون من المغرب والأميركيتين وأفريقيا وأوروبا والعالم العربي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات