: آخر تحديث
قال إن نفوذ إيران في المنطقة تاريخي وحضاري

روحاني لترمب: لا تعبث بذيل الأسد ستندم!

6
8
10

نصر المجالي: في تهديدات غير مسبوقة، وفي تصريحات هي الأخطر، حذّر الرئيس الايراني حسن روحاني، نظيره الاميركي دونالد ترمب من العبث بذيل الأسد ما سيؤدي الى الندم، معتبرًا أن نفوذ ايران في المنطقة تاريخي وحضاري، وان تعهدنا للمنطقة ناجم عن الهوية الاسلامية والايرانية.

وقال روحاني في كلمة له في ملتقى أقيم في طهران شارك فيه رؤساء الممثليات والبعثات الدبلوماسية الإيرانية في خارج البلاد، اليوم الأحد: "ينبغي أن تعلم أميركا أن السلام مع إيران هو السلام الحقيقي، والحرب مع إيران هي أم كل الحروب، مؤكداً أنه كلما حاولت أوروبا الاقتراب من طهران لا يسمح لها البيت الأبيض بذلك.

وأوضح أن "الحكومة الأميركية الحالية تصارع العالم وتصارع مصالحها الوطنية في آن واحد، قائلاً: "لم نشهد من البيت الأبيض حتى الآن ممارسات بلغت هذه الدرجة من انتهاك حقوق الإنسان ومعاداة العالم الإسلامي والشعب الفلسطيني".

امن ممرات الملاحة

ووجه روحاني خطابه لنظيره الاميركي قائلا: اننا نتصف بالشرف وحفظنا أمن ممر الملاحة البحرية في المنطقة طيلة التاريخ، وعلى ترمب ان لا يعبث بذيل الأسد لان ذلك سيعود عليه بالندم، وهو عاجز عن اثارة الشعب الايراني ضد امنه ومصالحه.

وتساءل: هل تعلن الحرب على الشعب الايراني وتتشدق بحمايته وتريد التوسع في المنطقة، وعليك فهم ما تصرح به ؟

واعتبر روحاني أن الحوار مع اميركا اليوم لايمثل سوى الاستسلام والقضاء على انجازات الشعب الايراني وان الاستسلام لمتغطرس كذاب مثل ترمب سيسفر عن نهب ثروات ايران.

ونوه الى انه لم يكن البيت الابيض بهذا المستوى في مناهضة القوانين الدولية والعالم الاسلامي والشعب الفلسطيني، معتبرًا الرئيس الاميركي بمثابة تهديد وفرصة في آن واحد.

الحرس الثوري

واشاد روحاني بدور الحرس الثوري في الدفاع عن ايران، موضحاً ان الاعداء فشلوا في مؤامراتهم، كما ان مخطط تقسيم ايران آل الى الفشل ايضا والمؤامرة الثالثة تمثلت في الحظر بذريعة النشاطات النووية السلمية، وكلما اقتربت اوروبا من ايران وضع البيت الابيض العقبات وجاء الاتفاق النووي ليحبط مؤامرة استمرت 12 عامًا لمناهضة التكنولوجيا النووية الايرانية.

واعتبر ان اميركا تركز جهودها للتآمر على الشعب الايراني، لكن العمق الاستراتيجي الايراني يمتد شرقا الى شبه القارة وغربا الى البحر المتوسط وجنوبا الى البحر الاحمر وشمالا الى القوقاز.

ووصف ثقافة الشعب الايراني بأنها تحمل السلام ومساعدة الجوار في مواجهة القتلة، "استطعنا اقتلاع داعش من الجذور وانقاذ شعوب المنطقة ونفخر بانجازاتنا". 

وبالنسبة لتصدير النفط الإيراني، قال روحاني إن "من يفهم القليل من السياسة لا يوافق على وقف تصدير النفط الإيراني، مؤكداً أن "طهران لديها الكثير من المضائق، واحد منه هو مضيق هرمز".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار