: آخر تحديث
فجوة بين أفكار بعض رجال الدين ونظريات المرشد الأعلى

خامنئي خائف على مستقبل نظام الملالي في إيران

10
10
10
مواضيع ذات صلة

إيلاف من بيروت: عرَّفت جمهورية إيران الإسلامية نفسها على أنها دولة دينية يتمتع فيها رجال الدين بمكانة مميزة. ومع ذلك، لم تتمكن السلطات قط من إخفاء مخاوفها المستمرة بشأن ما تعتبره فجوة متنامية بين أفكار العديد من رجال الدين الإيرانيين ووجهات نظر المرشد الأعلى لإيران.

تقول ماري عبدي، وهي باحثة سياسية إيرانية تركز على الاستراتيجيات المحلية والإقليمية للجمهورية الإسلامية، إنه في الآونة الأخيرة، تصدّر أحد كبار رجال الدين الإيرانيين عناوين الصحف بانتقاده السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية. ففي 21 أكتوبر/تشرين الأول، قام رئيس مجلس النواب محمد باقر قاليباف بزيارة آية الله العظمى الصافي الكلبايكاني في قم. وأعرب آية الله خلال لقائهما عن قلقه إزاء المشاكل الاقتصادية في البلاد، واقترح أنه "يجب أن تكون لدينا علاقات مع جميع دول العالم بكرامة". وأضاف: "ليس من الصواب أن تكون عابسًا مع دول كثيرة فهذا يضر بالشعب". الصافي الكلبايكاني يحمل لقب "مرجع"، وهو أعلى لقب في الحوزات الشيعية، والذي يشير إلى فقيه مؤهل له سلطة إصدار حكم رسمي أو تفسير في المسائل الدينية.

بحسب عبدي، في مقالة لها بعنوان "مخاوف خامنئي على مستقبل رجال الدين الإيرانيين" نشره موقع "ميدل إيست إنستيتيوت"، تصريحات قاليباف بما لها من إشارات واضحة إلى عواقب الصراع المستمر بين إيران والولايات المتحدة أثارت انتقادات شديدة من بعض المتشددين. كانت تعليقات آية الله الصافي الكلبايكاني جديرة بالملاحظة بشكل خاص في ضوء موقفه ومكانته. في عهد آية الله روح الله الخميني، خدم الصافي الكلبايكاني لمدة ثماني سنوات كسكرتير لمجلس صيانة الدستور، والذي، وفقًا للدستور الإيراني، مسؤول عن المصادقة على التشريعات البرلمانية أو رفضها وكذلك الموافقة على المرشحين في الانتخابات الرئاسية والتشريعية. منذ عام 1993، كان الصافي الكلبايكاني أحد أكثر آيات الله العظمى نفوذًا في إيران، وبينما يبلغ من العمر 102 عامًا، فهو يعد بذلك المرجع الأكبر عمرًا في البلاد.

تقول: "جاء رد الفعل الأكثر حدة على تصريحات آية الله من موقع "رجا نيوز" المرتبط بمنظمة متشددة موالية للنظام تسمى "جبهة ثبات الثورة الإسلامية"، والتي تشكل فصيلًا قويًا في البرلمان ومعروف بمعارضتها الشرسة لأي تطبيع بين طهران وواشنطن. رجا نيوز ذكّرت الجمهور بانتقاد المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي في وقت سابق لأولئك الذين سعوا لحل مشاكل إيران الاقتصادية في "العلاقات الخارجية" واتهم آية الله الصافي الكلبايكاني بتضليل الناس و"اتباع القوى العلمانية سياسياً". ثم ألقى الموقع باللوم على الصافي الكلبايكاني لتأثره بحاشيته، وشبهه بالراحل آية الله حسين علي منتظري والسيد كاظم الشريعتمداري، اللذين وُضعا رهن الإقامة الجبرية بعد انتقاد سياسات الجمهورية الإسلامية. كاتب مقال "رجا نيوز" هو طالب حوزة علمية قريب من مكتب المرشد الأعلى، مهيد جمشيدي، وقد نُشرت مقالاته السابقة مرارًا وتكرارًا على موقع آية الله خامنئي".

غير أن اللهجة القاسية لانتقادات هذا الموقع أثارت ردود فعل سلبية قوية. إذ أصدرت مجموعة من الطلاب والمدرسين من حوزة قم بيانًا دعت فيه إلى اتخاذ إجراءات قضائية ضد "المهينين" لآية الله الصافي الكلبايكاني (في القانون الإيراني، تعد إهانة آية الله العظمى جريمة للصحافة). حتى رئيس المحكمة الدينية الخاصة، محمد جعفر منتظري، انتقد "تدنيس" آية الله العظمى، قائلاً إن المحكمة "ستحقق" في الأمر.

لكن تصريحات منتظري بدورها أثارت رد فعل قوي من صحيفة كيهان، وهي وسيلة إعلامية متشددة مرتبطة بالمرشد الأعلى الإيراني، والتي تم تعيين مديرها الإداري من قبل آية الله خامنئي نفسه. ففي مقال افتتاحي في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني، أكد حسين شريعتمداري، العضو المنتدب لـ "كيهان"، أن أي مقاضاة لمجلة "رجا نيوز" لانتقادها تصريحات الصافي الكلبايكاني ستكون "مفاجئة وغير مبررة". وأشار إلى أن "البيان غير الدقيق" الذي أدلى به آية الله العظمى مهد الطريق لـ "الأعداء" للاستفادة من تصريحاته.

العلمانية في الحوزة

تقول عبدي: "بغض النظر عن كيفية تطور الجدل، فإن منتقدي تصريحات الصافي الكلبايكاني قد أشاروا بوضوح إلى الخطاب السياسي لآية الله خامنئي والمقربين منه في ردهم. ومن بين هذه الإشارات جاء الاتهام "باتباع القوى العلمانية سياسيًا"، وهو ما يذكرنا بالمخاوف القديمة بين مساعدي المرشد الأعلى بشأن ما يشيرون إليه على أنه انتشار العلمانية في الحوزة أو المعاهد الدينية الشيعية".

في 23 يوليو 2018، تصدر عالم مقرب من آية الله خامنئي يدعى حسن رحيمبور أزغدي عناوين الصحف بإلقاء خطاب مثير للجدل حول هذه القضية. من بين مجموعة من الطلاب المتشددين في حوزة قُم، أدلى أزغدي بادعاء استفزازي بأن "العلمانية متجذرة في الحوزة". كما دعا الحوزة في قم بأنها "غفلة" عن "قضايا البلاد الحالية"، وانتقد "أميتها" في الشؤون الاقتصادية. في أعقاب الخطاب، ندد عدد من رجال الدين، بمن فيهم اثنان من آيات الله العظمى، بــ "إهانة" أزغدي لرجال الدين، بل وطالب البعض بمقاضاته، وهو ما لم يحدث بالطبع.

تضيف: "في حين أن الانتقادات الموجهة إلى رحيمبور أزغدي أو رجا نيوز قد تبدو مفرطة، إلا أنها تشير إلى مخاوف محددة أشار إليها أيضًا المرشد الأعلى الإيراني نفسه. على سبيل المثال، أعرب آية الله خامنئي، في اجتماع مع مجموعة من رجال الدين في قم في 15 مارس 2016، عن قلقه بشأن الجهود الرامية إلى "إلغاء الثورة في الحوزة". وشدد على أنه "إذا أردنا أن تظل الحكومة الإسلامية إسلامية وثورية في نفس الوقت، فيجب أن تظل الحوزة ثورية، وإلا فإن الحكومة ستكون في خطر الانحراف عن مبادئ الثورة". كما وصف المواجهة مع الولايات المتحدة بأنها من تلك المبادئ وحذر من التشكيك بها في الحوزة".

كما وصف آية الله خامنئي، في خطاب آخر في 9 يناير 2019، مدينة قم المقدسة بـ "مركز الثورة وأمها" وحذر من مساعي الأعداء "لإضعاف الروح الثورية والدينية في المدينة". بعد هذه التصريحات، أجرى الموقع الرسمي لآية الله خامنئي مقابلة مع أحمد واعظي، رئيس مكتب الدعاية الإسلامية في الحوزة العلمية في قم، لمزيد من التفاصيل حول تصريحات المرشد الأعلى. مكتب الدعاية الإسلامية مؤسسة حكومية خاضعة لسلطة خامنئي مكلفة بتنفيذ الدعاية السياسية والدينية، وخاصة بين رجال الدين.

وأكد واعظي في مقابلته في 30 يناير 2019 أن "خطر العلمانية يهدد الحوزة". أضاف: "طبعا جوهر العلمانية بمعنى العقلانية العلمانية ليس هو الخطر على الحوزات، لكن نتيجة العقلانية العلمانية وهي فصل الدين عن السياسة أو لامبالاة [رجال الدين] تجاه القضايا الاجتماعية والسياسية ... هنا يكمن الخطر ".

قلق استراتيجي

وفقًا لمقالة عبدي، تظهر تعليقات واعظي الطبيعة السياسية والاجتماعية لمخاوف آية الله خامنئي بشأن "العلمانية في الحوزة". القلق الرئيسي للمرشد الأعلى هو موقف رجال الدين الذين لا يشاركون في "القضايا السياسية والاجتماعية" لدعم النظام الإسلامي. بعبارة أخرى، عندما ينتقد أنصار آية الله خامنئي "العلمانية في الحوزة"، فإنهم في الواقع يطالبون رجال الدين بالتدخل في الشؤون السياسية لتأكيد موقف المرشد الأعلى.

تضيف: "تماشيًا مع مخاوف خامنئي، قامت مؤسسات حكومية مختلفة بنشر عشرات المقالات والكتب المختلفة حول "العلمانية في الحوزة". كما عقدت هذه المؤسسات العديد من الندوات حيث تكلم المتحدثون عن توقعات المرشد الأعلى للحوزة العلمية. ولعل المستوى العالي من الدعاية حول هذه الأنشطة واستخدام التمويل الحكومي لها إنما يعكس الحساسية المتزايدة لخامنئي ورفاقه تجاه مكانة الحوزة الشيعية".

وفي إشارة حديثة إلى هذا الموضوع، حذر محمود محمدي عراقي، رئيس ديوان آية الله خامنئي في قٌم، من "ظهور علمانية جديدة" في حوزة قم. وقال في بيان يوم 4 فبراير 2021 "هذا الخطر حقيقي ويمكن التعرف عليه في تصريحات زعيم الثورة الإسلامية". وشدد على أنه "في الواقع، فإن أحد أهم الاهتمامات الاستراتيجية للزعيم هو الوضع في مدينة قُم".

مع تقدم المرشد الأعلى الإيراني في السن، وهو المولود في عام 1939، من الواضح أن هذا أصبح مصدر قلق أكبر من أي وقت مضى. ربما لا يتعلق الأمر بمسألة خلافة القيادة في إيران، لأن تعيين المرشد الأعلى القادم لا علاقة له بالحوزة في حد ذاتها، بل هو في أيدي مجلس الخبراء، الذي يتألف بشكل أساسي من أقرب المقربين من خامنئي.

ومع ذلك، فإن الحوزات الإيرانية مهمة لأنها مسؤولة عن تثقيف الأجيال القادمة من رجال الدين الذين سيلعبون دورًا حاسمًا في سياسة وبنية النظام الإسلامي. وفقًا للدستور وقوانين الجمهورية الإسلامية الأخرى، يجب أن يكون عدد كبير من كبار المسؤولين الحكوميين، من السلطات القضائية والأمنية الرئيسية إلى ممثلي القائد في القوات المسلحة والمحافظات، من رجال الدين الشيعة.

وتختم عبدي مقالتها: "نتيجة لذلك، فليس من المستغرب أن يكون لدى المرشد الأعلى الإيراني وأنصاره مخاوف "استراتيجية" بشأن رجال الدين: إذا كانت الحوزة لا تدرب رجال دين "ثوريين"، أو إذا كانت الشخصيات الرئيسية داخل الحوزة غير منسجمة مع أفكار المرشد الأعلى، فإن مستقبل الجمهورية الإسلامية سيكون غير مؤكد على الإطلاق. (في الجزء الثاني من هذه السلسلة، سنشرح بالتفصيل المناصب الحكومية الرئيسية التي يجب أن يشغلها رجال الدين من أصحاب التوجه الثوري). في هذا السياق، فإن رد الفعل القاسي من قبل مؤيدي آية الله خامنئي المتشددين تجاه الآراء المعارضة، بما في ذلك حتى آراء شخص يلقى تقديرًا مثل آية الله الصافي الكلبايكاني، ربما تكون أكثر قابلية للفهم".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار