: آخر تحديث

سجين يساري متطرف مضرب عن الطعام في اليونان يعاني "فشلا كلويا خطرا"

7
5
8
مواضيع ذات صلة

اثينا :  يعاني ديمتريس كوفوديناس السجين اليساري المتطرف المضرب عن الطعام منذ قرابة شهرين، من "فشل كلوي خطير بسبب رفضه تناول الطعام والسوائل لفترة طويلة"، وفق ما أعلن الجمعة مستشفى لاميا اليوناني إلى حيث نقل السجين قبل شهر تقريبا.

وقال بيان طبي في وقت سابق من الأسبوع "بسبب رفضه المستمر تناول الطعام وتلقي سوائل (...)، يتخذ الطاقم الطبي كل التدابير المناسبة (...) ويواصل تقديم خدماته وفقا لأخلاقيات مهنة الطب (...) واحترام حقوق الإنسان".

وفي غضون ذلك، قالت إيوانا كورتوفيتش محامية ديمتريس كوفوديناس لوسائل الإعلام اليونانية مساء الجمعة، إنه وافق على أخذ مصل سائل بناء على طلب من طبيبين من العائلة.

ويمضي كوفوديناس (63 عاما) مسؤول عمليات مجموعة "17 نوفمبر" اليسارية المتطرفة التي تم تفكيكها في 2002، عقوبة بالسجن لمدة 18 عاما ونصف العام.

وقد حكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة قتل 11 شخصا من بينهم صحافي ونائب عن الحزب الديموقراطية الجديدة بافلوس باكويانيس والد رئيس بلدية أثينا الحالي كوستاس باكويانيس وصهر كيرياكوس ميتسوتاكيس.

ونفذت مجموعة "17 نوفمبر" هجمات عدة بين 1975 و2000، قُتل فيها ما مجموعه 23 شخصية أجنبية ويونانية.

وبدأ ديميتريس كوفوديناس إضرابا عن الطعام في سجن دوموكوس (الوسط) الذي يخضع لحراسة مشددة مطلع يناير للمطالبة بنقله إلى سجن في أثينا ليكون قريبا من عائلته.

ونقل قبل 22 يوما إلى مستشفى لاميا (وسط) حيث أمضى الأيام الأخيرة في وحدة العناية المركزة، بحسب بيان طبي صدر مساء السبت ويؤكد أن "حالته الصحية تدهورت بشكل كبير". ورفضت المحكمة الخميس طلبا لوقف تنفيذ العقوبة تقدمت به محامية الموقوف، بحكم أن تدهور حالته الصحية ليس بسبب مرض بل بسبب قراره بالإضراب عن الطعام والسوائل بحسب ما أفاد مصدر قضائي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار