: آخر تحديث
قالت إن النتائج تنسجم مع أهداف مخطط تطويرها

قناة "ميدي 1 تيفي" المغربية تسجل تحسنًا في 2018

2
3
2
مواضيع ذات صلة

اعتبر المجلس الإداري لقناة "ميدي 1 تيفي" المغربية الرسمية أن النتائج التي سجلتها القناة خلال سنة 2018 تنسجم مع أهداف مخطط تطويرها، وأبدى دعمه ومساندته لبرنامج العمل ومخطط تطوير القناة لسنة 2019.

إيلاف من الرباط: أشاد المجلس الإداري لقناة "ميدي 1 تيفي" في بيان صدر عقب اجتماع عقده الإثنين، تلقت "إيلاف المغرب" نسخة منه، بـ"الدينامية المتواصلة والجهود المبذولة من أجل تطوير للقناة متحكم فيه، وموفرًا للقناة ريادتها في المغرب وإشعاعها العربي والقاري، كقناة إخبارية متطورة ذات سمعة متزايدة وحضور قوي في العالم الرقمي". 

أفاد المصدر نفسه بأن القناة سجلت خلال السنة الماضية تحسنًا في الناتج الصافي بنسبة 10 بالمائة مقارنة مع ناتج سنة 2017، وذلك بفضل الحكامة الجيدة في التسيير، والتي تعتمد على التدبير الأمثل للموارد والتحملات والتحكم في التوازنات المالية للقناة.

كما سجل المجلس الذي يرأسه حسن خيار مدير قناة "ميدي 1 تيفي"، أن التحسن الذي حققته القناة في العام الماضي، جاء برغم "الاستثمار المهم في الإنتاج وتجهيز الاستوديوهات وتوسيع نطاق البث الفضائي والرقمي، وكذا التراجع المسجل في سوق الإعلانات الإشهارية برسم سنة 2018".

توقف المجلس عند الحصيلة الإيجابية للقناة في سنة 2018، حيث أكد أنها واصلت وتيرة نموها، إذ سجلت وجود تطور على مستوى المحتوى التحريري للمواعيد الإخبارية، وذلك بتقديم 24 نشرة تلفزيونية وموجز إخباري يوميًا، تتضمن روبورتاجات وتقارير صحافية وتحاليل لأكثر من 50 مراسلًا عبر العالم، مع مشاركات المحللين والخبراء المغاربة والأجانب في تحليل الأحداث والوقائع التي يشهدها العالم.

وأعلنت القناة تطوير إنتاج المضامين ذات الجودة في تناسق مع تموقها وخطها التحريري، وذلك من خلال إنتاج سنوي لأكثر من 2000 مجلة إخبارية، وبرامج للحوار والنقاش السياسي والاقتصادي والاجتماعي والرياضي، إضافة إلى أخرى مخصصة للبعد الثقافي، تشارك في إنتاجها مكاتب واستوديوهات القناة في كل من دكار وأبيدجان وتونس وبروكسل وبرلين وواشنطن.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار