: آخر تحديث
راح ضحيتها أكثر من 800 ألف شخص معظمهم من التوتسي

مواقع ذكرى الإبادة الجماعية في رواندا على قائمة التراث العالمي لليونسكو

58
59
47

باريس: أدرجت اليونسكو أربعة نصب تذكارية للإبادة الجماعية التي وقعت عام 1994 في رواندا والتي راح ضحيتها أكثر من 800 ألف شخص، معظمهم من التوتسي، في قائمتها للتراث العالمي الأربعاء.

وأعلنت المنظمة على منصة "إكس" أن المواقع في نياماتا ومورامبي وجيسوزي وبيسسيرو التي تحيي ذكرى الإبادة الجماعية "أدرجت للتو في قائمة التراث العالمي لليونسكو".

وتحيي المواقع الأربعة ذكرى الإبادة الجماعية التي استهدفت شعب التوتسي في جزء كبير منها، لكنها استهدفت أيضا المعتدلين من شعبَي الهوتو والتوا في الفترة الممتدة من نيسان/أبريل إلى تموز/يوليو 1994.

ويضم النصب التذكاري في جيسوزي، المثوى الأخير لحوالى 250 ألف ضحية للإبادة الجماعية، جماجم وبقايا عظام وملابس ممزقة وصور جثث متراكمة.

وكانت المواقع الأخرى التي أدرجتها اليونسكو مسرحاً لبعض عمليات القتل الأكثر دموية في الإبادة الجماعية.

ذكرى مقاومة التوتسي
في كنيسة نياماتا على مسافة نحو 40 كيلومتراً جنوب كيغالي، قتل 50 ألف شخص لجأوا إليها، في يوم واحد.

وقد حوِّل المبنى "إلى نصب تذكاري يمثل كنائس أخرى قتل فيها ضحايا آخرين"، وفق ما ذكرت اليونسكو على موقعها.

وفي مورامبي على مسافة 150 كيلومتراً جنوب غرب كيغالي، طلبت السلطات المحلية والقوات المسلحة الرواندية السابقة في نيسان/أبريل 1994 سكان التوتسي إلى التجمع في معاهد تقنية قيد الإنشاء بحجة ضمان أمنهم، قبل ذبحهم. قتل ما بين 45 ألفاً و50 ألف شخص هناك.

ويحيي موقع بيسسيرو ذكرى المقاومة التي قادها التوتسي بالرماح والمناجل والعصي ضد مرتكبي الإبادة الجماعية الذين قتلوا مئات الأشخاص في تلال هذه المنطقة الواقعة في غرب البلاد.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات