: آخر تحديث
في وقت كان زوجها يغرّد على تويتر مهاجمًا بولتون

ميلانيا ترمب تحذر من قوة الإعلام الاجتماعي التدميرية

5
5
6
مواضيع ذات صلة

وجّهت ميلانيا ترمب تحذيرًا من القوة التدميرية لمواقع التواصل الاجتماعي، في وقت كان زوجها الرئيس يغرّد على تويتر مهاجمًا جون برينان بوصفه "أسوأ مدير لوكالة المخابرات المركزية في تاريخ بلدنا".  

إيلاف من واشنطن: قالت سيدة أميركا الأولى خلال مؤتمر حول التنمّر الالكتروني في ولاية ماريلاند إن "غالبية الأطفال أكثر وعيًا بفوائد الاعلام الاجتماعي ومطبّاته من بعض الكبار".

سوء استخدام
أضافت أن "الإعلام الاجتماعي في مجتمع اليوم العالمي جزء حتمي من حياة أطفالنا، ويمكن أن يُستخدم بطرق إيجابية عدة، لكنه يمكن أن يصبح مدمّرًا ومؤذيًا حين لا يُستخدم بطريقة صحيحة".  

جاءت ملاحظات ميلانيا ترمب عن الإعلام الاجتماعي في وقت واصل الرئيس الأميركي استهداف خصومه المفترضين على تويتر مغرّدًا بأن المحقق الخاص في تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية روبرت مولر فقد مصداقيته، ومعتبرًا أن تحقيقه تحوّل إلى حملة تعيد التذكير بالمكارثية.

ميلانيا ترمب لم تتطرق إلى طريقة الرئيس الأميركي في استخدام تويتر للهجوم على خصومه والتشنيع بهم. لكن السيدة الأولى التي تعمل لمكافحة التنمّر الالكتروني ضد الشباب، قالت إن على الكبار أن يفعلوا كل ما بوسعهم لتسليح اليافعين بالمعلومات والأدوات التي تضمن سلامتهم على الانترنت. 

إستمعوا إلى صغاركم
وأعربت ترمب خلال المؤتمر الذي عُقد في مدينة روكفيل عن إعجابها بلفيف من الشباب الذين شاركوا في اجتماع عقدته شركة مايكروسوفت من أجل وضع التكنولوجيا الرقمية في خدمة المجتمع. وقالت إنها استوحت "التزامهم الصادق بالحدّ من التنمّر بين الأقران عن طريق العطف والتواصل المنفتح".  

وأعلنت السيدة الأولى أن "الكبار باستماعهم إلى أفكار الأطفال واهتماماتهم سيكونون قادرين على التعاطي مع هذا الموضوع الصعب في أحيان كثيرة بطريقة أفضل".   

الرحمة أساس الحكم
جاءت تصريحاتها بعد إشادتها بنجم كرة السلة لي برون جيمس، الذي أهانه زوجها في وقت سابق. وفي يونيو قالت المتحدثة باسم ميلانيا ترمب إن السيدة الأولى "تكره أن ترى أطفالًا يُفصلون عن عائلاتهم"، في ما بدا تصريحًا علنيًا يختلف مع سياسة زوجها في فصل أطفال مهاجرين عن ذويهم على الحدود المكسيكية.  

وأكدت المتحدثة باسمها ستيفاني غريشام أن السيدة الأولى ترى أن أميركا "يجب أن تكون بلدًا يتبع القوانين"، ولكن أن تكون بلدًا "يحكم برحمة" أيضًا.
  
أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان". الأصل منشور على الرابط التالي:
https://www.theguardian.com/us-news/2018/aug/21/melania-decries-destructive-social-media-amid-trump-twitter-attacks
  


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار