: آخر تحديث
ترأسه وكيلا وزارتي الخارجية في البلدين 

اجتماع في الرياض للاعداد للدورة 13 للجنة المشتركة المغربية - السعودية

7
7
7

الرياض: ترأس محمد علي الازرق، السفير الكاتب العام( وكيل) لوزارة الخارجية والتعاون الدولي المغربي مع عادل مرداد ، وكيل وزارة الخارجية للشؤون الاقتصادية والثقافية السعودي  بالرياض افتتاح اجتماعات اللجنة التحضيرية للدورة 13 للجنة المشتركة المغربية - السعودية .

وتركزت الاشغال حول الاتفاق على الاطار العام للدورة المقبلة للجنة المشتركة المزمع عقدها بالمغرب ، برئاسة وزيري الخارجية في البلدين والموضوعات والقضايا التي سوف يناقشها الجانبان والبرنامج الزمني والفعاليات المصاحبة لهذه الدورة.

تجدر الإشارة الى  أن تاريخ الدورة سوف يتم تحديده باتفاق بين الوزيرين ، وسيعلن عنه في وقت لاحق.

وجرى خلال الاجتماع التأكيد على ضرورة بحث فرص جديدة للتعاون والشراكة بين المملكتين اللتين تجمعهما روابط تاريخية وعلاقات تعاون مثمر في شتى المجالات.

وأبرز الأزرق، في كلمة بمستهل الاجتماع، أهمية هذه المحطة في إجراء "تقييم شامل ومعمق لمسيرة التعاون الثنائي، وتقديم برامج عمل جديدة ترتقي بمستوى العلاقات بين المملكتين في الميادين الاقتصادية والتجارية والاجتماعية والثقافية وغيرها".

وأعرب الازرق عن الأمل في بلورة تصورات جديدة للعمل المشترك، "بما يضفي على علاقات التعاون بين البلدين الشقيقين النجاعة والفعالية ويثري أشغال الدورة المقبلة للجنة المشتركة التي يتطلع البلدان إلى أن تكون محطة مهمة في تدعيم أواصر التعاون والشراكة الثنائية المثمرة".

من جانبه، أعرب وكيل وزارة الخارجية السعودية للشؤون السياسية والاقتصادية ، في كلمة مماثلة، عن تطلع بلاده إلى تعميق علاقات الود والإخاء التي تجمعه بالمغرب، مبرزا تطابق الرؤى والمنطلقات بين المملكتين إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية. 

وأكد المسؤول السعودي الحاجة الماسة إلى استثمار هذا الرصيد الذي يتقاسمه البلدان في تعزيز الشراكة القائمة بينهما من خلال صياغة مقترحات جديدة ترتقي بالتعاون الثنائي في مجالات عدة، منها الاقتصاد والتجارة والسياحة، فضلا عن المجالات العلمية والثقافية والإعلامية.

وكان السفير الازرق قد استقبل من طرف  وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ، كما التقى وميل وزارة الخارجية للشؤون السياسية . 


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار