: آخر تحديث
التونسية تطمح للقب أول كبير

بطولة ويمبلدون: ديوكوفيتش وجابر بسهولة الى الدور الثالث

14
14
13

لندن: حقق الصربي نوفاك ديوكوفيتش حامل اللقب في النسخ الثلاث الاخيرة انتصاره الـ23 تواليًا في بطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الاربع الكبرى، ليعبر الاربعاء الى الدور الثالث برفقة التونسية أنس جابر المصنفة ثانية عالميًا الطامحة للقب كبير أول. 

وشهد اليوم خروج العديد من المصنفين والمصنفات من الدور الثاني أمثال النروجي كاسبر رود وصيف بطولة رولان غاروس والاستونية أنيت كونتافيت والاسبانية غاربيني موغوروسا.

ديوكوفيتش

وحقق ديوكوفيتش المتوج في ويمبلدون ست مرات انتصارًا سهلا على الاسترالي ثاناسي كوكيناكيس المصنف 79 عالميًا 6 1، 6 4، 6 2 في ساعتين فقط.

وكان الصربي استهل حملة الدفاع عن لقبه الاثنين بفوز حذر على الكوري الجنوبي كوون سوون وو بأربع مجموعات، إلا أنه رفع مستواه الاثنين وبدا سعيدًا بالأداء الذي قدمه.

قال المتوج بعشرين لقبًا كبيرًا "أنا سعيد جدًا بأدائي اليوم... لم يكن من السهل الإرسال بسبب الرياح"،  علمًا أن مباريات الاربعاء تأجل انطلاقها لنحو ساعتين بسبب الامطار باستثناء الملعب الرئيسي حيث لعب ديوكوفيتش والملعب الرقم 1 المجهزين بسقفين متحركين.

وتابع "بإمكاني القول إني سعيد بالطريقة التي رفعت فيها أدائي خلال يومين وآمل في أن أستمر في التطور مع تقدم البطولة".

ويلعب الصربي تاليًا مع مواطنه ميومير كيسمانوفيتش (30) الذي حقق فوزًا مثيرًا على التشيلي أليخاندرو تابيلو (70) بنتيجة 7 6 (7/4)، 7 6 (7/3)، 3 6، 6 3.

وكانت هذه المواجهة الثانية بين دويوكوفيتش والاسترالي وكرر الصربي فوزه بعد أول في الدور الـ32 من رولان غاروس في 2015.

وهو الانتصار الرقم 81  لديوكوفيتش في ويمبلدون، بعد أن أصبح الاثنين أول لاعب لدى الرجال والسيدات على حد سواء يحقق 80 انتصارًا في كل من البطولات الأربع الكبرى.

ويبحث ديوكوفيتش عن لقب سابع على العشب الأخضر في نادي عموم إنكلترا، ليعادل الأميركي العظيم بيت سامبراس، علمًا أن السويسري روجيه فيدرر يحمل الرقم القياسي (8).

وقد يخوض ديوكوفيتش، المتوج في ويمبلدون أعوام 2011، 2014، 2015، 2018، 2019 و2021، بطولته الكبرى الأخيرة هذه السنة كونه مهدد بالحرمان من المشاركة في الولايات المتحدة المفتوحة لعدم تلقيه اللقاح ضد فيروس كورونا كما حصل في أستراليا مطلع العام.

تأهل جابر خروج رادوكانو ورود

وتأهلت جابر الى الدور الثالث بفوزها على البولندية كاتارزينا كافا المتأهلة من التصفيات 6 4، 6 صفر.

ووصلت جابر الى ويمبلدون بعد أن توجت بلقب دورة برلين على الملاعب العشبية في وقت سابق من الشهر وستكون إحدى أبرز المرشحات للمنافسة على اللقب.

جابر

وتلتقي جابر في الدور الثالث مع الفرنسية ديان باري (77 عالميًا) الفائزة على اليابانية ماي هونتاما المتأهلة من التصفيات 6 3، 6 2.

وكانت جابر بلغت الدور ربع النهائي في ويمبلدون العام الماضي وهي أفضل نتيجة لها في البطولات الكبرى إلى جانب بلوغها الدور ذاته في بطولة أستراليا المفتوحة عام 2020.

وفي أبرز النتائج، ودّع رود المصنف ثالثًا في البطولة والسادس عالميًا بخسارته أمام الفرنسي أوغو أومبير (112) 3 6، 6 2، 7 5، 6 4.

وكان رود يمني النفس في أن يصل الى أدوار متقدمة بعد بلوغه أول نهائي كبير في مسيرته في رولان غاروس هذا العام عندما خسر ضد الاسباني رافايل نادال، لا سيما في ظل غياب المصنف اول الروسي دانييل مدفيديف والثاني الالماني ألكسندر زفيريف وانسحاب الايطالي ماتيو بيريتيني وصيف العام الماضي لإصابته بكوفيد.

ويلتقي أومبير تاليًا مع البلجيكي دافيد غوفان الفائز على الارجنتيني سيباستيان باييس 6 1، 6 2، 6 4.

وتأهل النجم الصاعد الاسباني كارلوس ألكاراس المصنف سابعًا عالميًا الى الدور الثالث في ويمبلدون للمرة الاولى بفوزه على الهولندي تالون غريكسبور 6 4، 7 6 (7/صفر)، 6 3 ليضرب موعدًا مع الالماني أوسكار أوتي الذي تأهل بعد انسحاب الاميركي كريستيان هاريسون في المجموعة الاولى.

وبلغ الايطالي يانيك سينر المصنف عاشرًا في البطولة الدور الثالث بفوز صعب على السويدي ميكايل ييمر 6 4، 6 3، 5 7، 6 2.

وخرج الاسباني أليخاندرو دافيدوفيتش فوكينا الذي أخرج من الدور الاول الاثنين البولندي هوبرت هوركاش الذي وصل الى نصف نهائي العام الماضي بخمس مجموعات مثيرة، بالسيناريو ذاته بسقوطه أمام التشيكي ييري فيسلي 6 3، 5 7، 6 7 (2/7)، 6 3، 6 7 (7/10).

لدى السيدات، خرجت البريطانية إيما رادوكانو حاملة لقب بطولة الولايات المتحدة المفتوحة، من الدور الثاني بعد سقوطها ضد الفرنسية كارولين غارسيا المصنفة 55 عالميًا 6 3، 6 3.

وكانت رادوكانو، المصنفة 11 عالميًا، أطلقت نفسها الى العالم بعد بلوغها الدور ثمن النهائي في البطولة الانكليزية الموسم الماضي عن 18 عامًا في أول مشاركة لها في بطولة كبرى قبل أن تنسحب خلال المواجهة ضد الاسترالية أيلا تومليانوفيتش بسبب معانتها من ضيق في التنفس.

ولكن منذ تحقيقها المفاجأة المدوية بتتويجها في فلاشيغ ميدوز عندما أصبحت أول لاعبة صاعدة من التصفيات تحرز لقبًا في البطولات الأربع الكبرى، عانت في البطولات الثلاث الكبرى التالية التي شاركت فيها بعد أن خرجت من الدور الثاني في أستراليا المفتوحة ورولان غاروس وحالياً ويمبلدون.

وودّعت كونتافيت الثالثة عالميًا بسقوطها أمام المغمورة الالمانية يولي نيمير (97) بنتيجة 6 4، 6 صفر.

كما سقطت موغورسا حاملة اللقب عام 2017 والمصنفة تاسعة في البطولة أمام البلجيكية غريت مينين 6 4، 6 صفر. 

لكن لم تكن هذه حال اليونانية ماريا سكاري الخامسة عالميًا التي تأهلت على حساب البلغارية فيكتوريا توموفا 6 4، 6 3.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة