: آخر تحديث
زعيم حزب شاس اليميني ينجو من فخ سياسي

لماذا وقف أرييه درعي مع جو بايدن ضد إيتامار بن غفير؟

15
17
15

إيلاف من دبي: وجد آريي درعي، رئيس حزب شاس، نفسه ينتظر ثلاث ساعات قبل أن ينشر بيان الشكر العلني للرئيس الأميركي جو بايدن، والذي تم إعداده بعناية بالعبرية والإنكليزية. خلال هذه الفترة من الترقب القلق، كان درعي يأمل في أن يرتقي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى مستوى الحدث، ويدافع عن شرف دولة إسرائيل، وبراعتها العسكرية، وكرامة مواطنيها.

تنديد علني
يقول العميد احتياط آفي بيناياهو، المتحدث الرسمي السابق باسم جيش الدفاع الإسرائيلي، في صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية: "توقع درعي أن يندد نتنياهو علنًا بالتصريحات الضارة التي أدلى بها وزير الأمن القومي، المتهم بتقويض الأمن القومي من خلال مزاعم التعاون مع حماس، في مقابلة أجرتها معه صحيفة وول ستريت جورنال. لكن من المؤسف أن هذه التوقعات لم تتحقق، الأمر الذي ألقى بظلال من الشك على جدوى هذه الآمال".

في ما يتعلق بدرعي بالمقابلة الأولى التي أجراها بن غفير مع وسيلة إخبارية غربية منذ انتخابه للحكومة الإسرائيلية في عام 2022، انتقد وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتامار بن جفير الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الأحد، وأخبر دوف ليبر عن الجدار ستريت جورنال أنه "لو كان ترامب في السلطة، لكان سلوك الولايات المتحدة مختلفًا تمامًا".

إلى الأبد
جاء في بيانه عبر "أكس": "شكرًا لك، رئيس الولايات المتحدة جو بايدن. سيتذكرك شعب إسرائيل إلى الأبد لوقوفك إلى جانب إسرائيل خلال بعض أصعب أوقاتنا. أنت وأميركا مملكتان لللطف. حتى بين الأصدقاء والحلفاء". هناك اختلافات في الرأي. أنتم مستعدون لمساعدتنا وتدفعون ثمناً شخصياً وسياسياً؛ وسنكون دائماً ممتنين. حفظكم الله وأميركا".

بحسب بيناياهو، بدا أن نتنياهو وقع في شرك التطرف السياسي الذي رعاه لتلبية احتياجاته واحتياجات حزبه. وفي الوقت نفسه، وفي تحول للأحداث الغريبة والجحود إلى حد كبير، انتقد بن جفير علناً رئيس الولايات المتحدة - الحليف الثابت لإسرائيل خلال الأشهر الأربعة الماضية - بطريقة عرضت مصالحنا الوطنية والأمنية للخطر. وكان رد نتنياهو على ذلك هو الصمت، الصمت الذي يقول الكثير. افتقرت تصريحات بن غفير إلى أي مظهر من مظاهر الوطنية الإسرائيلية أو الاهتمام بالأمن القومي. لم تكن أكثر من عنوان رئيسي أهاننا جميعًا.

يقول بيناياهو: "سخافة الموقف تثير سؤالاً محيراً: من هو أكثر مناصر للصهيونية أم لإسرائيل؟ بن غفير أو بايدن، وقد عرّف الأخير نفسه علنًا على أنه صهيوني. وفي تواصله مع الرئيس، سلط درعي الضوء على دعم بايدن الثابت لإسرائيل، مشيراً إلى استعداده لتحمل أي تكلفة سياسية شخصية في وطنه الولايات المتحدة. وهذا يتناقض بشكل صارخ مع عدم رغبة نتنياهو في التضحية ولو بجزء بسيط من الدعم السياسي من أجل أمن إسرائيل ورفاهية مواطنيها. ويشير درعي بشكل مؤثر إلى أن هذا هو جوهر مأزقنا. ويختتم قائلاً: شكراً لك أرييه درعي".

دعم كبير
لا يزال عمق واتساع الدعم الأميركي لإسرائيل غير معروف للعديد من المواطنين الإسرائيليين وضباط جيش الدفاع الإسرائيلي على حد سواء. ويتجاوز هذا الدعم تأييد الرئيس العلني لحق إسرائيل في الدفاع عن النفس ويمتد إلى ما هو أبعد من حق النقض الذي تمارسه الأمم المتحدة ضد القرارات التي تضر بإسرائيل. فالأمر لا يتعلق فقط بمبلغ 14 مليار دولار من المساعدات بعد 7 أكتوبر، أو المساعدات الأمنية، أو مئات الطائرات التي تنقل كميات هائلة من الأسلحة والذخيرة. وتكمن الأهمية في ما هو أبعد من الزيارات الروتينية التي يقوم بها أعضاء مجلس الوزراء الأميركي، ووزيري الخارجية والدفاع، ومستشار الأمن القومي، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية. وهي تشمل أكثر من مجرد الجهود المتضافرة لتحرير الأسرى ونشر حاملات الطائرات وأسراب الطائرات المقاتلة وأنظمة الدفاع حول إسرائيل والبحر الأحمر.

يضيف بيناياهو: "تم التأكيد على جوهر هذا الدعم مؤخرًا عندما شارك قائد القيادة المركزية الأميركية (CENTCOM) في قمة سرية للقادة العسكريين استضافها إيال زمير في قاعدة كيريا للجيش الإسرائيلي في تل أبيب، وحضرها العديد من القادة العسكريين الأوروبيين المتحمسين للتعلم وتقديم المشورة. والدعم والمساعدة. وفي قلب هذا الجهد تقع الولايات المتحدة والرئيس بايدن".

ويختم مقالته بالقول: "عندما يشتم ملاك الدمار، وزير الأمن القومي، حليفنا الأكثر أهمية، نتنياهو، الذي يعرف أكثر من أي ضابط أو مواطن إسرائيلي عظمة أعمال بايدن الصهيونية، مقارنة بأعمال بن جفير، يظل صامتا. وللأسف هذه هي السياسة قبل الحياة نفسها".

المصدر: "جيروزاليم بوست"


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار