: آخر تحديث
القصف الإسرائيلي المكثف يعيق تحقيق نتائج

رئيس وزراء قطر: "جهودنا مستمرة لهدنة في غزة.. ولن نستسلم"

9
9
11

الدوحة: أكّد رئيس الوزراء القطري الأحد أنّ جهود الوساطة لتجديد الهدنة في الحرب بين إسرائيل وحركة حماس مستمرة على رغم القصف الإسرائيلي المكثف الذي "يضيق المجال" أمام تحقيق نتائج.

وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في منتدى الدوحة إنّ "جهودنا كدولة قطر مع شركائنا مستمرة. ولن نستسلم"، مضيفا أن "استمرار القصف لا يؤدي إلا إلى تضييق هذا المجال أمامنا".

وتابع رئيس الوزراء الذي يشغل أيضا منصب وزير الخارجية "سنواصل (جهودنا)، نحن ملتزمون بإطلاق سراح الرهائن ولكننا ملتزمون أيضًا بوقف الحرب"، وتابع لكننا "لا نرى نفس الرغبة عند كلا الطرفين" المتحاربين.

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بعدما أسفر هجوم للحركة على جنوب إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، عن مقتل نحو 1200 شخص غالبيتهم مدنيون قضى معظمهم في اليوم الأول للهجوم، حسب السلطات الإسرائيلية.

سبعة أيام

توعّدت إسرائيل بـ"القضاء" على الحركة. وأوقع القصف المكثف على غزة والذي ترافق اعتبارًا من 27 تشرين الأول/أكتوبر مع عمليات برية واسعة داخل القطاع، أكثر من 17 ألف قتيل معظمهم من النساء والأطفال، وفق آخر أرقام حكومة حماس.

وقادت قطر جهود وساطة بالتعاون مع مصر والولايات المتحدة، أفضت الى التوصل لهدنة امتدت سبعة أيام وأتاحت الإفراج عن 80 رهينة من الإسرائيليين الذين يحمل بعضهم جنسيات أخرى، كانوا محتجزين في غزة، مقابل إطلاق 240 من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية. والغالبية العظمى من هؤلاء من النساء والأطفال.

كما أفرجت حماس عن رهائن إضافيين من الأجانب لم يشملهم الاتفاق الأساسي. وتؤكد السلطات الإسرائيلية أن 138 رهينة ما زالوا محتجزين في غزة.

وأتاحت أيام الهدنة إدخال مزيد من المساعدات الإنسانية الى القطاع عبر معبر رفح الحدودي مع مصر في ظل حاجات متزايدة لسكان القطاع البالغ عددهم 2,4 مليون نسمة.

وتقاذفت إسرائيل وحماس المسؤولية عن انتهاء الهدنة وعدم تمديدها، على عكس الرغبة التي أبدتها أطراف الوساطة.

أميركا مسؤولة

على المنبر ذاته في الدوحة، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية إنّ الولايات المتحدة مسؤولة تماما مثل إسرائيل عن قتل المدنيين في غزة بإعطائها "الضوء الأخضر" لذلك.

وقال إنه بعدما قامت "الولايات المتحدة بعرقلة قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ينبغي تحميل الأميركيين المسؤولية" عن العنف بحقّ الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية المحتلة.

بدوره، اتهم وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إسرائيل بجر المنطقة "بشكل إضافي الى دوامة من الموت".

وقال أمام المنتدى "نحن نواجه لحظة صعبة، لحظة ستأخذنا في شكل أعمق إلى دوامة من الموت والدمار. وإسرائيل تشعر ببساطة أنه بوسعها فعل ذلك... إنها تشعر إنها غير خاضعة للمحاسبة".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار