: آخر تحديث
ثمة عقبات لكن يمكن تجاوزها

بعد دبابات ليوبارد الألمانية.. عين كييف على "أف-16" الأميركية!

32
34
35

إيلاف من بيروت: مع توجه أبرامز المصنوعة في الولايات المتحدة وليوبارد الألمانية الصنع إلى خط المواجهة بعد أشهر من المشاحنات بين الحلفاء الغربيين، يحول المخططون العسكريون في كييف انتباههم إلى ما يرون أنه الخطوة المنطقية التالية في جهودهم لصد الغزاة الروس: الطائرات المقاتلة الحديثة.

تؤكد المحادثات مع المسؤولين العسكريين والدبلوماسيين الغربيين أن الجدل الداخلي حول تزويد أوكرانيا بالمقاتلات النفاثة يجري بالفعل، بدفع من المسؤولين الأوكرانيين بدعم من دول البلطيق المتشددة. وقال دبلوماسي من دولة في شمال أوروبا: "ستكون الخطوة الطبيعية التالية هي تأمين المقاتلات الحديثة".

أكثر إثارة للجدل

مرجح أن يكون هذا الأمر أكثر إثارة للجدل من الخلاف حول الدبابات. في أوروبا، قال العديد من المسؤولين والدبلوماسيين إن حكوماتهم لم تعد تعتبر الفكرة عديمة الجدوى، لكن المخاوف من التصعيد لا تزال عالية. وقال الدبلوماسي المقتبس أعلاه إن واشنطن أخبرت كييف أن توريد الطائرات أمر "محظور في الوقت الحالي"، لكنه أضاف: "هناك خط أحمر هناك - لكن في الصيف الماضي كان لدينا خط أحمر على قاذفات الصواريخ هيمارس، وقد تم تجاوز ذلك. ثم كانت الدبابات، والأمر يتقدم".

كما شدد مبعوث كبير ثان من قوة أوروبية على السرعة التي يتزايد بها توريد الأسلحة الغربية. قالوا: "قد يبدأ هذا النقاش في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع". فمن المقرر أن يعقد وزراء دفاع حلفاء أوكرانيا قمة أخرى الشهر المقبل في قاعدة رامشتاين العسكرية الأميركية في جنوب غرب ألمانيا، حيث من المتوقع أن يكون الدعم الجوي والطيران محل تركيز رئيسي.

قال وزير الخارجية الهولندي ووبكر هوكسترا للبرلمان الهولندي في الأسبوع الماضي إن حكومته ستنظر في توريد طائرات مقاتلة من طراز F-16، إذا طلبت كييف ذلك. قال: "نحن منفتحون، ولا محرمات". جاء ذلك في أعقاب التعليقات التي أدلى بها الشهر الماضي وزير الخارجية السلوفاكي راستيسلاف كاير، الذي أخبر وكالة إنترفاكس الأوكرانية أن حكومته كانت "مستعدة" لتسليم مقاتلات ميج -29 من الحقبة السوفياتية إلى كييف، وكان يتحدث مع شركاء الناتو والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي حول كيفية القيام بذلك.

السياسيون الكبار الآخرون أقل حماسة بشكل ملحوظ. استبعد المستشار الألماني أولاف شولتز تسليم طائرات مقاتلة الأربعاء، مشيرا إلى ضرورة منع المزيد من التصعيد العسكري. قال: "لا تسليم لطائرات مقاتلة إلى أوكرانيا. تم إيضاح هذا في وقت مبكر جدا، بما في ذلك من رئيس الولايات المتحدة". يعتقد بعض المسؤولين أن مناقشة الشهر المقبل في رامشتاين ستكون بالتالي أكثر تركيزًا على صياغة خطة طوارئ، في حالة الحاجة الماسة إلى المقاتلات النفاثة في مرحلة ما في المستقبل، بدلاً من إبرام صفقة بشأن عمليات التسليم على المدى القريب.

يتوقع حلفاء أوكرانيا الأوروبيون صراعًا قد يستمر من ثلاث إلى خمس سنوات أخرى، أو أكثر، وهناك مخاوف من اقتراب الغرب من الحد الأقصى لما يمكن تقديمه دون إثارة رد فعل متطرف من موسكو.

تصعيد مطرد

اتفق الحلفاء الغربيون في أوائل العام الماضي على "سياسة غير مكتوبة" تقضي بعدم تزويد أوكرانيا بحزمة أسلحة شاملة بالكامل فور الغزو، خوفًا من "أننا قد نؤدي إلى رد كبير من روسيا"، على حد قول دبلوماسي كبير ثالث من حكومة أوروبية أخرى. كان التفكير هو أن الغرب يجب أن يقدم دعمه تدريجياً، وتقييم الرد الروسي في كل خطوة.

قال الدبلوماسي: "تعتقد العديد من الدول في الغرب أنه إذا أردنا تزويد أوكرانيا بكل المعدات التي طلبوها منا في المرحلة الأولى من الحرب، فسيكون هناك رد فعل روسي قوي، حتى بالسلاح النووي. يمكن أن تسمي هذه عملية التعود على بوتين". كانت الاستراتيجية بطيئة لكن ثابتة الاتجاه التصاعدي في الدعم الغربي، من صواريخ جافلين المضادة للدبابات وأنظمة الدفاع الجوي المحمولة مثل ستينغر، إلى قاذفات هيمارس، ومؤخرا صواريخ باتريوت والدبابات والمركبات المدرعة. بالتالي، تسليم الطائرات "مسألة وقت فقط"، كما تنبأ نفس الدبلوماسي.

التقى وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي مع كبار المسؤولين الأميركيين في واشنطن الأسبوع الماضي لمناقشة المزيد من الدعم العسكري لأوكرانيا، بخلاف إمدادات الدبابات. وفي حديثه بعد ذلك، رفض كليفرلي القول ما إذا كانت تلك المحادثات قد غطت إمداد الطائرات المقاتلة أو القنابل العنقودية أو الصواريخ بعيدة المدى. وقال: "لن أتكهن بشأن طبيعة الدعم العسكري في المستقبل". "لقد تطور دعمنا مع تطور المعركة، وتطور متطلبات الأوكرانيين."

ويقول مسؤولون بريطانيون إن بريطانيا ستحجم عن إرسال طائرات إلى أوكرانيا أكثر مما يتعين عليها إرسال دبابات ومعدات عسكرية أرضية أخرى. هناك مخاوف أيضًا من أن الدعم الشعبي قد يتضاءل وسط مزيد من التصعيد.

يتفق الدبلوماسيون الأوروبيون على أن الغرب سيرغب أولاً في استنفاد جميع الخيارات الأخرى للدعم الجوي، بما في ذلك المزيد من الطائرات الهجومية بدون طيار وربما الصواريخ بعيدة المدى. كما وافقت واشنطن مؤخرًا على شحنة من صواريخ زوني غير الموجهة التي تعود إلى حقبة الحرب الباردة والتي يمكن للجيش الأوكراني إطلاقها من طائرات ميغ من الحقبة السوفياتية. لكن هؤلاء المبعوثين أشاروا أيضًا إلى القرارات الأميركية الأخيرة كدليل على أن واشنطن تستعد للنقاش بشأن الطائرات.

في يوليو، وافق مجلس النواب الأميركي على 100 مليون دولار لتدريب الطيارين الأوكرانيين على قيادة الطائرات المقاتلة الأميركية، وفي أكتوبر، أعلنت أوكرانيا اختيار مجموعة من عشرات الطيارين للتدريب على الطائرات المقاتلة الغربية. في أغسطس، قال كولن كال، وكيل وزارة السياسة الدفاعية، للصحفيين إنه "ليس من المستبعد أن تكون الطائرات الغربية على الطريق جزءًا من مزيج" الأسلحة المقدمة إلى أوكرانيا. قال يوري ساك، مستشار وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف، إن أولوية كييف بعد الدبابات هي تأمين الطائرات النفاثة وأن "أعذار" حلفائها ليست مستعصية على الحل. إنه مقتنع الآن بأن الغرب مقتنع الآن بالحاجة إلى زيادة تطور تبرعاته العسكرية بعناية ولكن باستمرار.

وقال إن القوات الجوية الأوكرانية وضعت أعينها على طائرات F-16 و F-15 الأميركية: "هناك ما يقرب من 50 دولة تستخدم حاليًا طائرات F-15. لا أعتقد للحظة أن أوكرانيا لا تستحق الطائرات المقاتلة".

كابوس لوجستي

مع ذلك، سيكون إرسال الطائرات مهمة لوجستية جادة لحلفاء أوكرانيا. تتطلب طائرات F-15 و F-16 مدارج طويلة وعالية الجودة، وهو ما تفتقر إليه أوكرانيا. يقول الخبراء إنه سيكون من السهل على روسيا اكتشاف أي محاولة لبناء قواعد عملياتية وضربها.

قال جاستن برونك، زميل أبحاث كبير في القوة الجوية في مركز الأبحاث البريطاني RUSI، إن المقاتلات الأميركية من طراز F-18 أو جريبنز السويدية الصنع ستكون أكثر ملاءمة، حيث يمكن أن تقلع من ممرات هبوط أقصر وتتطلب صيانة أقل. لكن كلا الطائرتين تعانيان من نقص نسبي.

صرح وزير الدفاع السويدي بال جونسون لصحيفة بوليتيكو الأربعاء أن السويد "ليس لديها خطط فورية لإرسال جريبن إلى أوكرانيا".

قد تتطلب الطائرات المقاتلة الأخرى، مثل رافال الفرنسية الصنع، أعدادًا كبيرة من المدنيين الغربيين على الأرض في أوكرانيا لإصلاح الطائرات وإعدادها للعمليات العسكرية. سيصبح هؤلاء الأشخاص تلقائيًا أهدافًا للهجمات الروسية. لكن عند سؤاله عما إذا كان التبرع بالطائرات النفاثة سيشكل تصعيدًا، أشار مسؤول حكومي فرنسي إلى أن أوكرانيا تلقت بالفعل أسلحة "شديدة العنف" من الغرب، مثل مدافع قيصر.

قال المسؤول: "نقول إن كل شيء نرسله يجب أن يكون لأغراض دفاعية - ولكن بمجرد تسليم المعدات، فإنها في أيديهم". "الحجة [بأنك ستحتاج إلى ضباط من الناتو في أوكرانيا] كانت هي نفسها بالنسبة إلى صواريخ باتريوت. ما زلنا نرسلهم ".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن مقالة كتبتها كريستينا غالاردو ونشرها موقع "بوليتيكو" الأوروبي


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار