: آخر تحديث
بعد تعرض محطة زابوريجيا للقصف

زيلينسكي: أوقفوا "الإرهاب النووي" الروسي!

9
9
7
مواضيع ذات صلة

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى رد فعل دولي لوقف ما وصفه بأنه "إرهاب نووي" روسي، وذلك بعد قصف محطة أوكرانية للطاقة النووية، تسيطر عليها روسيا وتعد الأكبر في أوروبا.

وكتب زيلينسكي على تويتر أنه طالب خلال اتصال هاتفي مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، بفرض عقوبات على قطاع الطاقة النووية الروسي.

وقالت شركة الطاقة النووية الحكومية الأوكرانية "إينيرغو-أتوم"، المسؤولة عن محطة زابوريجيا، إن عاملا أصيب بشظايا ونُقل إلى المستشفى، عندما جددت القوات الروسية قصفها المحطة مساء السبت، كما تضررت أجهزة استشعار لرصد الإشعاع.

وكانت المحطة النووية قد تعرضت لقصف يوم الجمعة، وألقت روسيا باللوم مرة أخرى على أوكرانيا في القصف الذي وقع السبت.

وقالت الشركة المشغلة للمحطة عبر تطبيق تيليغرام للرسائل إن الهجمات الصاروخية الروسية أصابت مساء السبت موقع منشأة التخزين الجاف بالمحطة، حيث يتم تخزين 174 حاوية بها وقود نووي.

وأضافت أن "ثلاثة أجهزة استشعار لمراقبة الإشعاع حول موقع محطة الطاقة النووية تضررت، وبالتالي، فإن الكشف والاستجابة في الوقت المناسب في حالة حدوث تدهور في الوضع الإشعاعي أو تسرب الإشعاع من حاويات الوقود النووي المستهلك غير ممكن بعد".

وكانت القذائف قد أثرت على خط كهرباء عالي الجهد في المنشأة يوم الجمعة، مما دفع مشغليها لإيقاف عمل مفاعل على الرغم من عدم اكتشاف أي تسرب إشعاعي.

واستولت القوات الروسية على محطة زابوريجيا في أوائل مارس/آذار في المرحلة الأولى من الحرب، لكن لا يزال الفنيون الأوكرانيون يديرونها.

واتهمت موسكو مرة أخرى أوكرانيا بقصف المحطة النووية مساء السبت.

وقال بيان لوزارة الداخلية الروسية نقلته وكالة انترفاكس إن "التشكيلات المسلحة الأوكرانية شنت هجوما باستخدام نظام أوراغان للصواريخ، مما أدى لتضرر المباني الإدارية والأراضي المجاورة للمخازن".

وكان رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أثار مخاوف شديدة يوم السبت بشأن قصف يوم الجمعة، قائلا إن هذا الإجراء يظهر مخاطر وقوع "كارثة نووية".

محطة زابوريجيا أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا
BBC
محطة زابوريجيا أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار