: آخر تحديث
بعد فتح صفحة جديدة مع الإمارات

أردوغان يعتزم تقرّبًا "تدريجيًا" من إسرائيل ومصر

8
8
11

انقرة: أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا تعتزم أن تتقرّب "تدريجًا" من اسرائيل ومصر بعد فتحها صفحة جديدة من العلاقات مع الإمارات العربية المتحدة، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام تركية الاثنين.

وقال الرئيس لصحافيين ردًّا على سؤال حول العلاقات التركية المتوتّرة مع اسرائيل ومصر "سنكون مستعدّين لتسمية سفراء وفق جدول زمني محدد عند اتخاذنا هذا القرار" مضيفًا "سنتقدّم تدريجيًا".

والعلاقات بين انقرة واسرائيل متوترة منذ هاجمت قوات اسرائيلية سفينة تركية العام 2010 كانت تحاول إيصال مساعدات انسانية الى قطاع غزة ما أدى إلى وقوع ضحايا.

وتصاعد التوتر أيضا مع سحب سفيري البلدين العام 2018 بعد مقتل محتجين فلسطينيين في قطاع غزة.

وحصل اتصال بين الرئيس التركي ونظيره الاسرائيلي إسحاق هرتسوغ ورئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر في أول اتصال بين رئيس وزراء اسرائيلي واردوغان منذ العام 2013.

وجرت المحادثات الهاتفية بعد ساعات قليلة على الافراج عن زوجين اسرائيليين أوقفا في تركيا للاشتباه في قيامهما بالتجسس.

والعلاقات بين القاهرة وأنقرة متوترة أيضًا منذ إعلان إردوغان دعمه لجماعة الإخوان المسلمين بعدما أطاح بها الجيش المصري الذي كان يقوده آنذاك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، من السلطة في العام 2013.

وأعلنت تركيا في آذار/مارس أنها تجري تواصلًا دبلوماسيًا مع القاهرة هو الأول منذ العام 2013.

وتواصلت المحادثات بين البلدين خلال أيلول/سبتمبر من دون أن تُثمر حتى اللحظة.

وقال أردوغان "على صورة الآلية المعتمدة مع الامارات العربية المتحدة، سنقوم بخطوات نحو الأمام مع الآخرين".

واستقبل أردوغان الأسبوع الماضي في أنقرة ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في زيارة تفتح صفحة جديدة بين البلدين تكلّلت بإعلان إماراتي عن إنشاء صندوق استثمار بعشرة مليارات دولار لدعم الاقتصاد التركي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار