: آخر تحديث
معظم هجمات القراصنة تنشط في الأراضي الروسية

واشنطن تستثني موسكو من قمة توحيد التصدي العالمي لهجمات "برامج الفدية"

6
6
5

واشنطن: بعدما اضطرّت سلطات محلية ألمانية على إعلان حال "كارثة إلكترونية" وتعرّض مستشفى إسرائيلي ومرفأ جنوب إفريقي لهجمات، تشاركت حوالى ثلاثين دولة أثناء قمة عبر الانترنت نظّمتها الولايات المتحدة، مخاوفها حيال ظاهرة "برامج الفدية".

وتقوم هجمات "برامج الفدية" على اختراق شبكات كيانات وتشفير بياناتها، ثم تتم لاحقاً مطالبتها بدفع فدية غالبا بواسطة عملة البتكوين في مقابل مدها بمفتاح فك التشفير.

استثناء روسيا

أفاد مسؤول كبير في البيت الأبيض أن مجلس الأمن القومي الأميركي الذي ينظّم هذا الاجتماع على مدى يومين الأربعاء والخميس، لم يوجّه دعوة إلى روسيا.

على الرغم من نفي موسكو أي مسؤولية لها، إلا أن معظم هجمات "برامج الفدية" الأخيرة ضد الولايات المتحدة نُسبت إلى مجموعات قراصنة روس أو تنشط من الأراضي الروسية.

افتُتحت القمة الأربعاء في جلسة عامة كانت متاحة للصحافة. وأشارت غالبية المسؤولين الثلاثين الكبار الذين توالوا على الشاشة، إلى تكبد بلادهم هجوماً واسع النطاق في الفترة الأخيرة.

ومن بين المشاركين في المحادثات بريطانيا وأستراليا والهند واليابان وفرنسا وألمانيا وكوريا الجنوبية والاتحاد الأوروبي وإسرائيل وكينيا والمكسيك...

وصرّح مدير الهيئة الإسرائيلية للأمن السيبراني إيغال أونّا أن "إسرائيل تشهد في هذه الأثناء، هجوماً كبيراً ببرامج الفدية ضد أحد أكبر مستشفياتها".

ذكّرت ألمانيا بأن هذا الصيف أعلنت السلطات المحلية في منطقة أنهالت بيترفيلد (شرق) حال "كارثة إلكترونية" للمرة الأولى، بعدما شلّ عملها هجوم إلكتروني من نوع "برامج الفدية".

وشهدت الولايات المتحدة أيضاً وخصوصاً في النصف الأول من العام 2021، هجمات كثيرة بـ"برامج الفدية" ضد شركات.

وقالت المسؤولة عن الأمن الإلكتروني في الإدارة الأميركية آن نويبرغر "تحدثنا عن مستشفيات في إيرلندا وجمهورية تشيكيا وإسرائيل، وعن اضطرابات خطيرة في البنى التحتية البحرية في جنوب إفريقيا وعن زيادة (عدد الهجمات) بنسبة 70% في غضون سنة في كوريا الجنوبية، وبنسبة 200% في الإمارات العربية المتحدة".

أكد مستشار الأمن القومي لدى البيت الأبيض جايك سوليفان أنه "لا يمكن أن تُحلّ هذه المشكلة من جانب أي دولة أو مجموعة وحدها".

وأضاف "حكوماتنا يمكن أن تكون لديها مقاربات مختلفة بشأن الوسائل" التي يمكن استخدامها لكن هناك "أمر مشترك هو أننا مدركون لمدى إلحاح التهديد والحاجة لحماية مواطنينا وشركاتنا ولأهمية التعاون الدولي لمواجهته".

وأشاد خصوصاً بالمشاركة النشطة لألمانيا وأستراليا والهند وبريطانيا في التحضير للاجتماع.

ورش عمل

وقد نظّمت هذه الدول ورش العمل التي ستُقام الأربعاء والخميس وتتمحور على أربعة مواضيع: تعزيز القدرة على الصمود في مواجهة محاولات الابتزاز هذه ودور العملات الافتراضية في غسل أموال الفديات وإجراءات الشرطة والقضاء وأخيراً الدبلوماسية.

لدى سؤاله عن غياب روسيا، أجاب مسؤول كبير في البيت الأبيض "لم ندعُ الروس للمشاركة في هذه الجولة الأولى من المحادثات، لعدد من الأسباب".

وقال إن واشنطن وموسكو سبق أن أقامتا "قناة تواصل منفصلة" حول هذا الموضوع.

ففي تموز/يوليو، طلب الرئيس الأميركي جو بايدن من نظيره الروسي فلاديمير بوتين التحرّك على هذا الصعيد.

وأوضح المسؤول في البيت الأبيض أنه تمّ إنشاء مجموعة خبراء أميركيين وروس عقدت "محادثات صريحة".

وتابع "رأينا أن الحكومة الروسية اتخذت بعض التدابير وسننتظر لرؤية البقية"، بدون تحديد ما هي هذه الإجراءات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار