: آخر تحديث
قال إن الانصاف والعدالة والديمقراطية والتعددية لم تتحقق بعد

اوباسنجو: على الجنوب أن يقلق لكن ليس بشكل يفوق الحد

8
10
8
مواضيع ذات صلة

الرباط: قال أولوسيجون أوباسانجو، الرئيس النيجيري السابق لجمهورية نيجيريا، إن على الجنوب "أن يكون قلقا، لكن ليس بشكل يفوق الحد"، مشددا على أن "ما سيحدث هو صعود التعددية، التي نحتاجها لحكم العالم".

وأوضح أوباسانجو في جلسة النقاش خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الثامنة للمؤتمر السنوي ل "حوارات أطلسية" الذي ينظمه مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد ما بين 12 و14 ديسمبر ، حول موضوع "الجنوب في عصر الاضطرابات"، أن العالم في السابق " كان يبحث عن السلام والاستقرار والتنمية والنمو والتقدم "، مشيرا إلى أن معظم هذه الأهداف قد تحققت باستثناء الانصاف والعدالة والديمقراطية، وكذا التعددية.

في سياق ذلك ، ذكر أوباسانجو خلال جلسة نظمت تحت شعار "العيش في عصر الشك"، ان بلاده كانت مترددة، في البداية، للمصادقة على الاتفاقية المؤدية إلى إحداث منطقة التجارة الحرة للقارة الإفريقية ،بيد انه قال إن هذه الاتفاقية تمثل ،اليوم، "خطوة مهمة نحو التعددية".

وأضاف اوباسانجو أن "فتح سوق افريقية داخلية وفريدة مهم" ، موضحا انه إذا نجحت هذه السوق ، فستكون إفريقيا مماثلة لأي سوق مشتركة أخرى في العالم.

وانطلقت الخميس الدورة الثامنة للمؤتمر السنوي "حوارات أطلسية " بإطلاق التقرير السنوي للدورة السادسة من "تيارات أطلسية"، وهو الإصدار الرئيسي ل(مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد)، الذي يحمل عنوان "الجنوب في عصر الاضطرابات".

وتعرف الدورة التي تنظم تحت الملك محمد السادس، مشاركة أزيد من 400 شخصية يمثلون 66 جنسية.

ويقدم مركز السياسات من أجل الجنوب، الذي تم إطلاقه سنة 2014 بالرباط، مع 39 باحثا مشاركا من الجنوب والشمال، منظور الجنوب بشأن قضايا البلدان النامية.

ويهدف إلى تسهيل القرارات المتعلقة بالسياسات في إطار برامجه الرئيسية الأربعة: الزراعة والبيئة والأمن الغذائي؛ الاقتصاد والتنمية الاجتماعية؛ المواد الخام والتمويل. الجيوسياسية والعلاقات الدولية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار