: آخر تحديث
بمشاركة 52 فنانًا من 17 دولة

(Say Shukran).. مسابقة ومعرض فوتوغرافي احتفاء بكلمة "شكرا"

4
2
4
مواضيع ذات صلة

(Say Shukran) هو عنوان مسابقة ومعرض فوتوغرافي للاحتفاء بعبارة "شكرًا" عبر العالم، أطلقته المغربية – الإيطالية ، فاطنة الحمريط، التي تقود تطبيق (ذا شكرا) الرقمي.

وأطلق (The Shukran)، اخيرا في مواقع التواصل الاجتماعي بهدف التعريف بالثقافة المغربية والعربية والإسلامية، مع التركيز على البعد الجمالي في هذه الدول، من اجل إيصال هذا الهاجس إلى العالم"، مسابقة التصوير الفوتوغرافي التي تتميز بمشاركة 52 فنانًا من 17 دولة: البحرين وتركيا وأفغانستان وبنغلاديش وإيران ومصر وإيطاليا والهند والمغرب وليبيا وجنوب أفريقيا والجزائر والكويت وفلسطين وسوريا والمملكة المتحدة والمملكة العربية السعودية. فيما يمكن للمرشحين المغاربة التسجيل مجانًا إلى غاية 15 نوفمبر المقبل، من خلال وضع صورهم عبر تطبيق (The Shukran)، تحت هاشتاغ (#tswpc2019 #shukran). 

وسيشارك المختارون ضمن اللائحة النهائية في المعرض الدولي (Say Shukran) الذي سينظم بميلانو الإيطالية، قبل أن ينتقل عبر العالم للاحتفاء بـ "شكرًا"، العبارة المشتركة بين شعوب العالم، والتي كثيرًا ما يتم التقليل من قيمتها.

وحسب الحمريط، التي كان عمرها ثلاث سنوات، حين غادرت مدينة الصخيرات، الواقعة بضواحي العاصمة المغربية الرباط، نحو إيطاليا رفقة عائلتها، فــ"قد حان الوقت لخلق شبكة اجتماعية يمكنها إظهار الفخر، بالثقافة والهوية العربية - المغربية في العالم.

وتضيف الحمريط ان (The Shukran) يختلف عن المفهوم الذي يحرك "فيسبوك" أو "إنستغرام"،إنه عبارة عن شبكة فريدة من نوعها، ومشروع يثير الفخر المغربي والعربي، ويسعى إلى خلق ثقافة جديدة من خلال كلمة "شكراً".

وزادت قائلة "إنه يغرس ثورة سلمية جديدة تقوم على الاحترام، والشكر والقيم، فيما يبتعد عن سطحية الشبكات الاجتماعية الأخرى".

ويتمثل المفهوم في جمع ملايين المستخدمين حول عدة مواضيع: فن العيش، الأزياء، التكنولوجيا، فن الطبخ والتصوير الفوتوغرافي في العالم العربي".(Not like, just Shukran) هو شعار (The Shukran)، الذي بفضل مستخدميه يقرب العالم من جمال وتاريخ المغرب والعالم العربي.

ويبقى (The Shukran) اليوم ضمن أفضل 10 تطبيقات الأكثر تحميلا في المغرب والجزائر ومصر وتونس وباكستان وبنغلاديش، ولديه ما يقرب من مليون مستعمل نشط: شباب لديهم مشاريع ورسائل لتغيير العالم.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار