: آخر تحديث
نقطة واحدة لنابولي وميلان يستعيد توازنه

برشلونة يذل ريال مدريد وباريس سان جرمان يحسم الكلاسيكو

5
6
4

سحق برشلونة غريمه التقليدي ريال مدريد، بنتيجة 5-1، وحسم باريس سان جرمان الكلاسيكو مع مضيفه مرسيليا، فيما حرم كريستال بالاس ضيفه أرسنال من تحقيق فوزه الـ12 تواليا، وتقدم تشلسي إلى المركز الثاني مؤقتا.

أذل برشلونة حامل اللقب ضيفه ريال مدريد بالفوز عليه 5-1 الأحد بينها "هاتريك" للمهاجم الأوروغوياني لويس سواريز، في المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، ليستعيد الصدارة ويعمق جراح ضيفه ومدربه جولن لوبيتيغي.

وعلى رغم أن لوبيتيغي الذي يشرف على الفريق في موسمه الأول أكد عزمه على مواصلة المشوار، أشارت التقارير الصحافية، لاسيما في صحيفة "ماركا"، أن ريال سيعمد الى الاستغناء عنه الإثنين بعد اجتماع لمجلس الإدارة، ويتوقع أن يعهد بمهامه للإيطالي أنطونيو كونتي، المدرب السابق لنادي تشلسي الإنكليزي.

وفي غياب الهداف التاريخي للكلاسيكو النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي المصاب بكسر في يده، فرض سواريز نفسه نجما بتسجيله في الدقائق 30 من ركلة جزاء و75 و83 بعدما افتتح البرازيلي فيليبي كوتينيو التسجيل (11) وختم البديل التشيلي أرتورو فيدال المهرجان للفريق الكاتالوني (87)، بينما سجل البرازيلي مارسيلو (50) الهدف الوحيد لريال. 

وقال سواريز أن اليوم "لا ينسى وسأذكره الى الأبد (...) هذا الأسبوع كان مميزا جدا لأنني أصبحت والدا للمرة الثالثة. وهذه المباراة كان لها طعم خاص لأن أولادي كانوا في المدرجات"، علما أنه ارتدى أسفل قميص الفريق، قميصا يحمل صورة الأولاد الثلاثة، وأظهره احتفالا بالهدف الأول.

وهو الفوز الثاني تواليا لبرشلونة محليا بعد 3 تعادلات وخسارة، فرفع رصيده إلى 21 نقطة مستعيدا الصدارة من القطب الثاني للعاصمة أتلتيكو مدريد الذي كان تغلب على ريال سوسييداد 2-صفر السبت. وفك النادي الكاتالوني النحس الذي لازمه، وحرمه من الفوز في مبارياته الأربع الأخيرة على أرضه أمام ريال في مختلف المسابقات (خسارتان وتعادلان).

في المقابل، مني ريال بخسارته الرابعة في مبارياته الخمس الأخيرة محليا، والتي لم يذق فيها طعم الفوز، فتجمد رصيده عند 14 نقطة وتراجع إلى المركز التاسع، فازدادت الضغوط على مدربه لوبيتيغي.

وعلق الأخير بعد المباراة بالقول "أشعر بحزن كبير والأمر كذلك في غرف الملابس ولكن لدينا القوة الكافية لمواصلة المشوار، ما زلنا في تشرين الأول/أكتوبر وأنا شخصيا لا تزال لدي القوة لمواصلة الطريق على رغم الفترة الصعبة التي يمر بها الفريق".

أضاف "إنها هزيمة قاسية، الهزائم السابقة كانت قاسية أيضا واليوم تزداد قسوتها أمام برشلونة (...) نخرج اليوم بإحساس أنه كان بامكاننا ان نعود في النتيجة لكننا وعجزنا عن ذلك خصوصا في الشوط الثاني".

وتابع "الهدف الثالث قتل كل آمالنا. كرة القدم على هذا المستوى اذا لم تستغل فرصك فستدفع ثمن ذلك قاسيا وبرشلونة عرف كيف يستغل فرصه وأعتقد ان العقاب كان قاسيا على ريال مدريد (...) الآن افكر في كيفية الرفع من معنويات اللاعبين الذين قدموا مجهودا كبيرا في الشوط الثاني. أثق في هذه المجموعة من اللاعبين والكل يشعر بحزن كبير".

ولم يفز ريال مدريد في الدوري منذ 22 أيلول/سبتمبر عندما تغلب على إسبانيول الجار الكاتالوني لبرشلونة 1-صفر، ليمنى بعدها بثلاث هزائم وتعادل، ترافقت مع عقم تهديفي هو الأسوأ في تاريخ النادي.

وبدا واضحا الأحد تأثر ريال هجوميا برحيل نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو الى يوفنتوس الايطالي هذا الصيف، لأن الويلزي غاريث بايل ظهر بشكل باهت فيما أهدر الفرنسي كريم بنزيمة فرصا عدة برعونة.

وفي الكلاسيكو الأول في غياب ميسي ورونالدو منذ 2007، كانت الأفضلية لبرشلونة في الشوط الأول، بينما فرض ريال أفضليته في الشوط الثاني وقلص الفارق مبكرا. الا أن الفريق الملكي دفع ثمن الفرص المهدرة لتستقبل شباكه هدفا ثالثا قاتلا عبر سواريز لينهار لاعبو ريال، ويستغل الفريق الكاتالوني الوضع ليضيف هدفين أحدهما لسواريز الذي أصبح أول لاعب من برشلونة، باستثناء ميسي، يسجل "هاتريك" في مرمى النادي الملكي منذ البرازيلي روماريو عام 1994. 

كما بات سواريز اللاعب الـ11 الذي يسجل "هاتريك" في مرمى ريال في تاريخ الكلاسيكو. ورفع سواريز غلته التهديفية إلى 7 أهداف هذا الموسم.

- هدف بعد 30 تمريرة -

وكانت أول وأخطر فرصة في المباراة لريال بتسديدة على الطائر لبنزيمة من داخل المنطقة اثر تمريرة عرضية من بايل، علت المرمى (8).

ونجح برشلونة في افتتاح التسجيل من أول فرصة بعد 30 تمريرة، وصلت خلالها الكرة إلى جوردي ألبا خلف الدفاع من البرازيلي أرثر فتوغل داخل المنطقة ومررها عرضية زاحفة إلى كوتينيو غير المراقب فسددها بيسراه داخل المرمى (11)، محققا هدفه الرابع في الليغا هذا الموسم.

ورد ريال بتسديدتين بعيدتين لبايل (12) ومارسيلو (17) تصدى لهما حارس المرمى الدولي الألماني مارك-أندري تير شتيغن.

في المقابل، أنقذ الدولي البلجيكي تيبو كورتوا مرماه من هدف ثان بإبعاده تسديدة لولبية لأرثر من حافة المنطقة (19)، قبل تسديدة على الطائر لقائد ريال سيرخيو راموس من 30 مترا بين يدي تير شتيغن (27).

وحصل برشلونة على ركلة جزاء بعد لجوء الحكم خوسيه ماريا سانشيز مارتينيز إلى تقنية المساعدة بالفيديو ("في أيه آر") اثر تدخل المدافع الفرنسي رافايل فاران بحق سواريز، وحولها الأخير بنجاح هدفا ثانيا.

ودفع لوبيتيغي بلوكاس فاسكيز مطلع الشوط الثاني مكان فاران فأعاد البرازيلي كاسيميرو للعب في مركز قطب الدفاع إلى جانب راموس.

وقلص ريال الفارق اثر هجمة منسقة أوصلت الكرة إلى ايسكو داخل المنطقة فمررها عرضية فشل الدفاع الكاتالوني في إبعادها، فوجدت مارسيلو الذي هيأها لنفسه على صدره من مسافة قريبة متخطيا جيرار بيكيه وسددها بيمناه داخل المرمى (50).

وكاد راموس يدرك التعادل بضربة رأسية من مسافة قريبة (54)، ثم حرم القائم الأيسر ريال من التعادل برده تسديدة الكرواتي لوكا مودريتش (55).

وحذا حذوه القائم ذاته لريال عندما أبعد كرة سواريز (60). 

وأهدر بنزيمة فرصة التعادل عندما تلقى كرة عرضية من فاسكيز تابعها برأسه فوق العارضة (68).

ووجه سواريز الضربة القاضية لريال بهدفه الثاني الشخصي والثالث لفريقه بضربة رأسية ماكرة من داخل المنطقة إثر تمريرة من سيرجي روبرتو (75)، وحقق الهاتريك بعد دقائق عندما تلقى كرة من سيرجي روبرتو اقتنصها اثر خطأ فادح لراموس، فتوغل داخل المنطقة منفردا بالحارس كورتوا وتابعها داخل مرماه (83).

وختم فيدال، بديل أرثر، المهرجان بهدف بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية من الفرنسي عثمان ديمبيلي بديل كوتينيو (87).

واستعاد الافيس الوصافة بفوزه الصعب على ضيفه فياريال 2-1.

وكان فياريال البادئ بالتسجيل عبر جيرار مورينو (10)، وسجل ألافيس هدفين عبر الأرجنتيني جوناثان كاييري (50) وبورخا باستون (90+4).

ورفع ألافيس رصيده الى 20 نقطة مقابل 9 نقاط لفياريال السابع عشر.

وعاد اشبيلية الى المركز الثالث بفوز صعب على ضيفه هويسكا صاحب المركز الأخير بهدفين لبابلو سارابيا (65 و70) مقابل هدف لخورخي بوليدو (90+3).

وفاز خيتافي على ريال بيتيس بهدفين نظيفين سجلهما خورخي مولينا (60) والفرنسي ديميتري فولكييه (62).

ملخص مباراة برشلونة وريال مدريد: 

ملخص مباراة الافيس وفياريال:

ملخص مباراة اشبيلية وهويسكا:

ملخص مباراة خيتافي وريال بيتيس

سان جرمان يحسم الكلاسيكو ويرفع انتصاراته المتتالية الى 11

عزز باريس سان جرمان حامل اللقب صدارته ورقمه القياسي لأفضل انطلاقة موسم في تاريخ الدوري الفرنسي لكرة القدم، عندما حقق فوزه الحادي عشر تواليا وحسم الكلاسيكو مع مضيفه وغريمه التقليدي مرسيليا 2-صفر الأحد على ملعب "فيلودروم" في مرسيليا في ختام المرحلة الحادية عشرة.

ويدين باريس سان جرمان بفوزه إلى مهاجمه الدولي الواعد كيليان مبابي الذي منحه التقدم في الدقيقة 65 بعد 3 دقائق من دخوله مكان الكاميروني إريك مكسيم تشوبو موتينغ، وساهم في صناعة الهدف الثاني الذي سجله الدولي الألماني يوليان دراكسلر في الدقيقة الخامسة الأخيرة من الوقت بدل الضائع.

-رقم قياسي أوروبي-

تابع باريس سان جرمان بدايته الرائعة محليا هذا الموسم وحقق العلامة الكاملة للمباراة الحادية عشرة تواليا معززا الرقم القياسي الذي كان حطمه قبل أسبوعين وكان 8 انتصارات بحوزة أولمبيك ليل منذ موسم 1936-1937، وعادل أفضل انطلاقة لفريق في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى والمسجلة باسم توتنهام الانكليزي موسم 1960-1961.

وكرس باريس سان جرمان عقدته للنادي المتوسطي الذي لم ينجح في الفوز عليه في مباريات الكلاسيكو الـ18 الأخيرة بينهما في مختلف المسابقات. ويعود الفوز الأخير لمرسيليا إلى 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2011 على ملعب فيلودروم بثلاثية نظيفة.

وعاد فريق العاصمة إلى سكة الانتصارات التي توقفت الأربعاء الماضي بتعادله مع ضيفه نابولي الإيطالي 2-2 في الجولة الثالثة من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وأبقى الألماني توماس توخل مدرب سان جرمان على مبابي على مقاعد البدلاء قبل ان يدفع به في نصف الساعة الاخيرة مكان الكاميروني موتينغ فنجح في تسجيل هدف الفوز بعد 3 دقائق من دخوله ومن أول لمسة للكرة.

كما جلس لاعب الوسط أدريان رابيو على مقاعد البدلاء، فيما غاب الهداف الدولي الأوروغوياني إدينسون كافاني صاحب هدف التعادل الموسم الماضي في الوقت بدل الضائع (2-2) بسبب إصابة في الفخذ تعرض لها في التدريبات الجمعة.

وكان مرسيليا صاحب الأفضلية في الشوط الأول، وكاد يفتتح التسجيل أكثر من مرة عبر البرازيلي لويز غوستافو (29) وفلوريان توفان (31) والأرجنتيني لوكاس أوكامبوس (34)، فيما كانت أخطر فرصة للضيوف تسديدة للأرجنتيني أنخل دي ماريا من داخل المنطقة أبعدها الهولندي كيفن شتروتمان من باب المرمى (45+1).

وتحولت الأفضلية للضيوف في الشوط الثاني، وأنقذ ستيف مانداندا مرماه من هدف محقق بإبعاده تسديدة قوية زاحفة لدي ماريا الى ركنية (46).

وكاد نيمار يفعلها من مجهود فردي رائع داخل المنطقة تلاعب خلاله بمدافعين وسدد كرة قوية زاحفة بجوار القائم الايسر (56).

وانقذ ألفونس أريولا مرماه من هدف محقق بابعاده تسديدة قوية لديميتري باييت من خارج المنطقة الى ركنية كادت تثمر هدفا اثر تسديدة اكروباتية للمدافع عادل رامي لكنها ارتطمت بظهر البرازيلي ماركينيوس وذهبت سهلة بين يدي الحارس (58).

- دخول موفق -

ودفع توخل بمبابي مكان موتينغ (62)، ونجح الدولي الواعد في افتتاح التسجيل من أول لمسة للكرة عندما تلقاها من دي ماريا فانطلق بسرعة متخطيا المدافع السنغالي الأصل بوباكار كامارا فتوغل داخل المنطقة وسددها زاحفة على يمين مانداندا (65).

وكاد مبابي يضيف الثاني بالطريقة ذاتها عندما تلقى كرة من دي ماريا وتوغل داخل المنطقة وسدددها زاحفة تصدى لها الحارس هذه المرة (74)، ثم أنقذ مرماه من هدف ثان بإبعاده تسديدة قوية للبلجيكي توما مونييه من داخل المنطقة إلى ركنية (77).

ووجه دراكسلر الضربة القاضية لمرسيليا بتسجيله الهدف الثاني من مسافة قريبة مستغلا تسديدة لنيمار من داخل المنطقة (90+5).

واستعاد رينس نغمة الانتصارات بفوزه الثمين على مضيفه رين بهدفين نظيفين سجلهما مهاجمه الواعد ريمي أودان (21 عاما) في الدقيقتين 16 و53.

وهو الفوز الثالث لرينس هذا الموسم والأول بعد 8 تعادلات وثلاث هزائم فرفع رصيده إلى 14 نقطة وصعد إلى المركز التاسع، فيما تراجع رين إلى المركز الثالث عشر بعدما تجمد رصيده عند 12 نقطة بخسارته الخامسة هذا الموسم والرابعة في مبارياته السبع الأخيرة التي حقق فيها فوزا واحدا فقط.

وحذا نيس الذي يشرف لاعب الوسط الدولي السابق باتريك فييرا على إدارته الفنية، حذو رينس واستعاد سكة الانتصارات بفوزه الثمين على مضيفه بوردو بهدف وحيد سجله ويليان سيبريان في الدقيقة 54.

وصعد نيس الذي حقق فوزه الرابع هذا الموسم والأول بعد خسارتين وتعادل، إلى المركز العاشر بفارق الأهداف خلف رينس، فيما مني بوردو بخسارته الثانية تواليا والخامسة هذا الموسم فتجمد رصيده عند 14 نقطة في المركز الثامن.

ملخص مباراة مرسيليا وباريس سان جرمان:

ملخص مباراة رين ورينس : 

ملخص مباراة بوردو ونيس:

كريستال بالاس يحرم أرسنال الفوز الـ12 وتشلسي ثانيا مؤقتا

حرم كريستال بالاس ضيفه أرسنال من تحقيق فوزه الـ12 تواليا في مختلف المسابقات، بتعادله معه 2-2 الأحد في المرحلة العاشرة من الدوري الانكليزي لكرة القدم، بينما تقدم تشلسي الى المركز الثاني موقتا برباعية نظيفة في مرمى مضيفه بيرنلي.

الى ذلك، خفف لاعبو مانشستر يونايتد الضغط عن مدربهم البرتغالي جوزيه مورينيو، بفوز صعب على أرضهم على إيفرتون 2-1، يعود الفضل في جزء كبير منه الى الفرنسي بول بوغبا.

ورفع أرسنال رصيده الى 22 نقطة في المركز الرابع، بينما بات رصيد تشلسي 24 نقطة بفارق نقطتين عن ليفربول المتصدر، وبنقطة أمام حامل اللقب مانشستر سيتي الذي يستضيف غدا توتنهام في قمة المرحلة.

في المباراة الأولى، لعبت ركلات الجزاء دورها فاكتفى أرسنال بأول تعادل هذا الموسم بعد سبعة انتصارات وهزيمتين. وسجل السويسري غرانيت تشاكا (51) والغابوني بيار إيميريك اوباميانغ (56) لأرسنال، والصربي لوكا ميليفوييفيتش (45+1 و83 من ركلتي جزاء) هدفي كريستال بالاس.

وانتظر أرسنال حتى الدقيقة 14 لإطلاق الإنذار الأول بعدما مرر الفرنسي ألكسندر لاكازيت كرة الى النيجيري أليكس أيووبي فتابعها على يمين المرمى، ورد كريستال بالاس بثلاث محاولات خطرة في دقيقتين للانكليزي-العاجي ويلفريد زاها وأندروس تاونسند وميليفوييفيتش (16).

وعلى رغم المحاولات المتكررة لأرسنال، أنهى بالاس الشوط الأول متقدما بركلة جزاء نفذها ميليفوييفيتش، بعدما حصل عليها السنغالي شيخو كوياتيه بإسقاطه من الألماني شكودران موستافي (45+1).

وفي مستهل الشوط الثاني، أدرك أرسنال التعادل بعد حصول الأوروغوياني لوكاس توريرا على ركلة حرة في الجهة اليمنى انبرى لها تشاكا وسددها بقوة لتصيب كرته أعلى القائم وتتحول الى الشباك (51).

ومنح أوباميانغ التقدم لأرسنال بمتابعة ناجحة لكرة نفذت من ركلة ركنية (56) رافعا رصيده الشخصي الى سبعة أهداف، تشاركا مع متصدر القائمة لاعب تشلسي البلجيكي إدين هازار الذي غاب عن فريقه الأحد.

وبعد الهدف الثاني، مالت السيطرة لبالاس وتكررت محاولات لاعبيه فلم ينجح تاونسند (59) والبديل الألماني ماكس ماير الذي أصاب القائم الأيمن بعيد نزوله بدلا من جيمس ماكارثر (64) وغيرها.

وحاول المدرب الإسباني لأرسنال أوناي إيمري تصحيح الأوضاع فدفع بداني ويلبيك (68) بدلا من صانع الألعاب الألماني مسعود أوزيل الذي عبر عدم رضاه برمي قفازيه على الأرض.

وأسفر ضغط المضيف عن ركلة جزاء ثانية تسبب بها تشاكا بخشونة زائدة ضد زاها، ونفذها المتخصص ميليفوييفيتش بنجاح مدركا التعادل (83)، من محاولة بعد إضاعة لاكازيت للكرة.

وعلق إيمري على عدم رضا أوزيل عن استبداله بالقول "من الطبيعي ألا يكون سعيدا. أحب اللاعبين مثله الذين يظهرون شخصيتهم عندما لا نقدم أداء جيدا"، مضيفا بشأن خطأ لاكازيت "ربما لم يكن يفكر كثيرا، وكنت أدفعه الى التفكير بشكل أكبر (...) الهدف الثاني أتى بعد محاولة كانت الكرة في حوزتنا في منطقة الخصم، وسجلوا من هجوم مرتد".

وتابع "يمكننا أن نرتكب الأخطاء على أرض الملعب. كل يوم أرتكب أخطاء في قراراتي. الأخطاء هي للتعلم منها".

- سجل نظيف وانتظار هازار - 

في المباراة الثانية، حافظ تشلسي بقيادة الإيطالي ماوريتسيو ساري على نظافة سجله من الهزيمة هذا الموسم في مختلف المسابقات، وحقق فوزه السابع في الدوري الإنكليزي (مقابل ثلاثة تعادلات) برباعية الإسباني ألفارو موراتا (22) وروس باركلي (57) والبرازيلي ويليان (63) وروبن لوفتوس-تشيك (90+2).

وافتقد بطل الدوري الإنكليزي لموسم 2016-2017 خدمات الدولي هازار. وقال المدرب ساري "بالطبع أريد أن يلعب إدين في كل مباراة اذا كان ذلك ممكنا (...) لدينا العديد من اللاعبين الجيدين هنا في الفريق، الا أنه مختلف. أنا سعيد جدا لأن الفريق تمكن من تسجيل سبعة أهداف في مباراتين بغيابه، الا أنني أريد عودته في أسرع وقت ممكن. لا أعرف اذا ما كان سيعود ويكون متوافرا لمباراة الأربعاء (ضد ديربي كاونتي في كأس الرابطة)، لكن أتمنى أن يكون كذلك الأحد".

وضغط تشلسي بشكل مكثف وظهرت إشارات التهديد في الدقيقة 12 مع تسديدة مزدوجة بدأها روس باركلي من خارج المنطقة وتابعها موراتا برأسه قوية لكن الحارس الدولي السابق جو هارت نجح في إبعادها.

الا أن الفريق افتتح التسجيل بتبادل للكرات من ويليان الى باركلي فموراتا الذي انسل من بين مدافعين إثنين وسدد الكرة مباشرة في مرمى هارت.

وكادت رأسية جيمس تاركوفسكي بعد ركنية تأتي بالتعادل (24)، ونجح هارت في إبطال مفعول تسديدة قوية لموراتا (41).

وترجم باركلي نشاطه في بداية الشوط الثاني، وعزز النتيجة بعدما تقدم بالكرة وسددها من عند قوس المنطقة زاحفة من بين قدمي تاركوفسكي استقرت في أسفل الزاوية على يسار هارت (57).

وكرر ويليان السيناريو حين تسلم الكرة في منتصف الملعب تقريبا، وسار بها حتى القوس وأطلقها قوية ارتطمت بالأرض أمام المرمى وخدعت هارت (63). واختتم لوفتوس-تشيك المهرجان بعد دربكة أمام المرمى.

- مورينيو "سعيد مجددا" -

وعلى ملعب أولد ترافورد، أدى بوغبا دورا أساسيا في فوز فريقه ورفع رصيده الى 17 نقطة، ليتقدم الى المركز الثامن على حساب ضيفه.

وسجل بوغبا الهدف الأول ليونايتد في الدقيقة 27، قبل أن يضيف مواطنه المهاجم أنطوني مارسيال الثاني في الشوط الثاني (49). وقلص إيفرتون الفارق بركلة جزاء للإيسلندي غيلفي سيغوردسون (77).

وعلق المدرب البرتغالي ليونايتد جوزيه مورينيو بعد الفوز قائلا "أنا سعيد مجددا (...) لم نكن نحتاج الى أن نعاني في هذه المباراة كما فعلنا في الدقائق الأخيرة"، مضيفا "عندما يتعين علينا أن نقاتل ونقدم كل جهد ممكن من أجل الحصول على النقاط الثلاث، يستطيع اللاعبون القيام بذلك".

وكان بوغبا قد أضاع ركلة جزاء حصل عليها مارسيال في الشوط الأول، اذ تصدى لها بنجاح حارس مرمى إيفرتون والمنتخب الإنكليزي جوردان بيكفورد، قبل أن يتابعها بوغبا بنفسه في المرمى.

وكاد بوغبا يعزز النتيجة بتسديدة خادعة (30) إلا أن كرته ارتدت من يد بيكفورد الى ماركوس راشفود الذي أعادها الى الشباك من وضع تسلل.

وفي الشوط الثاني، كان بوغبا صاحب التمريرة الحاسمة للهدف الثاني، عندما حول الكرة الى مارسيال في الجهة اليمنى ليطلقها الأخيرة مقوسة وعلى ارتفاع منخفض فاستقرت في الزاوية اليسرى البعيدة عن بيكفورد.

وأتى هدف إيفرتون من ركلة جزاء تسبب بها كريس سمولينغ باعاقته البرازيلي ريتشارليسون، لينفذها سيغوردسون مسجلا هدفه الخامس في الدوري الإنكليزي الممتاز هذا الموسم.

وأهدر مارسيال فرصة خطرة في الدقيقة 90+4، بعدما انفرد كليا ببيكفور، الا أنه سدد الكرة بقدم الحارس.

 

ملخص مباراة كريستال بالاس وأرسنال: 

ملخص مباراة تشلسي وبيرنلي:

ملخص مباراة مانشستر يونايتد وإيفرتون: 

نقطة واحدة لنابولي وميلان يعيد الوصل مع الانتصارات

تجنب نابولي، وصيف البطل، السقوط في عقر داره أمام روما ثالث الموسم الماضي، وتعادل معه 1-1، وأعاد ميلان الوصل مع الانتصارات بفوزه على ضيفه سمبدوريا 3-2 الأحد في المرحلة العاشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

في المباراة الأولى على ملعب سان باولو، بدأ نابولي مهاجما، وتوالت محاولات لاعبيه على مرمى حارس فريق العاصمة، السويدي روبن أولسن، عبر لورنتسو اينسينيي (3 و7) والبولندي أركاديوش ميليك (8)، لكن ستيفان الشعراوي افتتح التسجيل للضيوف بعد أن تابع كرة عرضية من التركي جنكيز أوندير (14).

وحرم اولسن البولندي ميليك من إدراك التعادل (21)، وتصدى أيضا لكرة السلوفاكي ماريك هامسيك الخطرة (32)، وأفرغ لاعبو نابولي كل طاقاتهم من أجل تعديل النتيجة في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول التي شهدت فرصة لروما لتعزيز تقدمه بعدما انفرد البوسني ادين دزيكو بالحارس الكولومبي دافيد أوسبينا وهرب في الجهة اليمنى ثم رفع الكرة لكن مدافعا أبعدها برأسه من على خط المرمى في اللحظة المناسبة (36).

-البديل مرتنز والكلمة الأخيرة-

وبدأ نابولي الشوط الثاني كما الأول بسيطرة كاملة وهجمات متلاحقة وفرص ضائعة عبر البرازيلي ألان (48) والبرتغالي ماريو روي (50)، والبلجيكي دريس مرتنز بعد أربع دقائق من حلوله مكان ميليك (60 من ضربة رأس) واينسينيي (66 و69).

وسجل مرتنز هدفا الغي بداعي عودته من تسلل قبل استقبال الكرة (81)، وطبع التسرع أداء اصحاب الأرض في الدقائق العشر الأخيرة قبل ان يقول البلجيكي الكلمة الأخيرة في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي بتسديدة من مسافة قريبة مستغلا كرة على الطائر للإسباني خوسيه كايخون بعد تمريرة عرضية لإينسينيي، وينقذ فريقه من خسارة رابعة مساهما في تحقيقه أول تعادل في البطولة الحالية (مقابل 7 انتصارات).

ورفع نابولي رصيده الى 22 نقطة بفارق ست نقاط عن عن يوفنتوس المتصدر وبطل المواسم السبعة الماضية الذي تغلب امس بصعوبة على العائد أمبولي بهدفي نجمه الجديد البرتغالي كريستيانو رونالدو (2-1).

في المقابل، صار رصيد روما 15 نقطة واستعاد المركز الثامن بفارق الأهداف امام ساسوولو الذي تجنب بدوره هزيمة رابعة وحقق تعادله الثالث مع ضيفه بولونيا 2-2.

وتقدم بولونيا مرتين عبر الأرجنتيني رودريغو بالاسيو (2) والسنغالي إبراهيما مباي (56)، وعادل صاحب الأرض مرتين عن طريق البرازيلي مارلون سانتوس (17) والغاني كيفن برانس بواتينغ (85 من ركلة جزاء).

وعلى ملعب "سان سيرو"، حقق ميلان الذي يملك مباراة مؤجلة مع جنوى، فوزه الرابع (مقابل ثلاثة تعادلات وخسارتين) بعد هزيمتين متتاليتين على الملعب ذاته أمام جاره الإنتر (صفر-1) محليا الأحد الماضي، ثم أمام ضيفه ريال بيتيس الإسباني (1-2) الخميس في الدوري (يوروبا ليغ).

وافتتح ميلان التسجيل عن طريق المهاجم الواعد باتريك كوتروني (20 عاما) الذي تابع برأسه في الشباك كرة عرضية من الإسباني خيسوس فرنانديز "سوسو" (17).

وأدرك سمبدوريا التعادل بعد أربع دقائق فقط بواسطة ريكاردو سابونارا إثر تمريرة من فابيو كوالياريلا الذي سجل الهدف الثاني بعد تمريرة من الأول (31).

ولم يتأخر ميلان ليعادل الأرقام بعد كرة من كوتروني الى مهاجم ريال مدريد الأسباني ونابولي ويوفنتوس سابقا الأرجنتيني غونزالو هيغواين (36).

وفي الشوط الثاني، أخذ ميلان الأسبقية بالهدف الثالث بفضل سوسو وبتسديدة بعيدة المدى (62).

ورفع ميلان رصيده الى 15 نقطة وقفز من المركز الرابع عشر الى السابع بفارق الأهداف خلف سمبدوريا

وفاز كالياري على كييفو بهدفين لليوناردو بافوليتي (15) والأرجنتيني لوكاس كاسترو (59) مقابل هدف للبولندي ماريوس ستيبنسكي (79).

وتعادل جنوى بعشرة لاعبين مع أودينيزي 2-2.

سجل للأول رومولو سوزا (32 من ركلة جزاء) والأرجنتيني كريستيان روميرو (67) قبل أن يخرج بالإنذار الثاني (74)، وللثاني كيفن لازانيا (65) والأرجنتيني رودريغو دي بول (70).

وسقط سبال أمام العائد فروزينوني بثلاثية نظيفة سجلها الغاني يوسف رامان تشيبساه (40) وكاميلو تشانو (53) وأندريا بينامونتي (89).

وتختتم المرحلة الإثنين بلقاء مرتقب بين لاتسيو الرابع وانتر ميلان الثالث.

ملخص مباراة نابولي وروما:

ملخص مباراة ميلان وسمبدوريا:

ملخص مباراة ساسوولو وبولونيا:

ملخص مباراة كالياري وكييفو:

ملخص مباراة جنوى وأودينيزي:

ملخص مباراة سبال فروزينوني:

ليفركوزن يسحق بريمن في عقر داره ويحرمه من استعادة المركز الثاني

حرم باير ليفركوزن مضيفه فيردر بريمن من استعادة المركز الثاني عندما سحقه 6-2 الأحد في بريمن في ختام المرحلة التاسعة من الدوري الألماني لكرة القدم، فيما فشل لايبزيغ في استعادة المركز الثالث بسقوطه في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه شالكه. 

في المباراة الاولى، أوقف باير ليفركوزن نزيف النقاط الذي عانى منه في المباريات الثلاث الأخيرة (تعادلان وخسارة)، وألحق خسارة مذلة بمضيفه بريمن أوقف بها صحوته في المرحلتين الأخيرتين.

وضرب باير ليفركوزن بقوة في الشوط الأول وحسمه بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها كيفن فولاند (8) ويوليان براندت (38) والمغربي الأصل كريم بلعربي (45).

واندفع فيردر بريمن بقوة في الشوط الثاني وقلص الفارق إلى هدف في دقيقتين بتسجيله ثنائية عبر البيروفي المخضرم كلاوديو بيتزارو صاحب الأربعين عاما (60) والياباني يويا أوساكو (62)، لكن الضيوف ردوا بثلاثة أهداف تناوب على تسجيلها كاي هافيرتس (67 و77) والنمسوي ألكسندر دراغوفيتش (72).

وهو الفوز الثالث لباير ليفركوزن هذا الموسم فصعد إلى المركز الثاني عشر برصيد 11 نقطة، فيما مني فيردر بريمن بخسارته الثانية فتجمد رصيده عند 17 نقطة بفارق نقطتين خلف بايرن ميونيخ حامل اللقب الذي كان المستفيد الأكبر من هذه المرحلة بفوزه على مضيفه ماينتس 2-1 السبت مقتنصا الوصافة بفارق نقطتين خلف بوروسيا دورتموند المتعادل مع ضيفه هرتا برلين 2-2 السبت، ومستغلا أيضا خسارة بوروسيا مونشنغلادباخ الشريك السابق لفيردر بريمن في المركز الثاني، أمام مضيفه فرايبورغ 1-3 الجمعة في افتتاح المرحلة.

- لايبزيغ يتعثر مجددا-

وفي الثانية، فرط لايبزيغ في عامل الأرض والجمهور وسقط في فخ التعادل للمباراة الثانية تواليا وأهدر فرصة اقتناص المركز الثالث من بوروسيا مونشنغلادباخ.

وبقي لايبزيغ في المركز الخامس برصيد 16 نقطة مقابل 7 نقاط لشالكه الخامس عشر.

وفي مباراة ثالثة، فرمل نورمبرغ ضيفه اينتراخت فرانكفورت عندما أرغمه على التعادل الإيجابي 1-1.

وكان نورمبرغ في طريقه إلى تحقيق فوزه الثالث هذا الموسم عندما تقدم بهدف للسلوفاكي آدم زريلاك (78) حتى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع حيث أدرك الفرنسي سيباستيان هاليه التعادل لإينتراخت فرانكفورت رافعا رصيده الى 6 أهداف في المركز الثاني على لائحة الهدافين بفارق هدف واحد خلف المتصدرين زميله في الفريق الصربي لوكا يوفيتش والإسباني باكو ألكاسير (بوروسيا دورتموند).

وكان الضيوف يمنون النفس بفوز ثالث على التوالي وخامس هذا الموسم لكنهم اكتفوا بتعادل غال عززوا به موقعهم في المركز السابع برصيد 14 نقطة مقابل 9 نقاط لنورمبرغ الثالث عشر.

ملخص مباراة باير ليفركوزن وفيردر بريمن:

ملخص مباراة نورمبرغ واينتراخت فرانكفورت: 

ملخص مباراة لايبزيغ وشالكه: 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة