: آخر تحديث
يهتف مع كل إجابة صحيحة

بكرة القدم.. فينيسيوس يحفز أطفال البرازيل

40
33
23
مواضيع ذات صلة

ساو غونسالو (البرازيل) : في مدرسة ابتدائية في البرازيل يُحفّز التلاميذ على الدروس الأكاديمية في صفوف تشبه ملاعب كرة القدم، مع صورة افتراضية للنجم الدولي فينسيوس جونيور الذي يهتف مع كل إجابة صحيحة.

بوضعية الجلوس على وسائد بأشكال كرة القدم في صفوف مفروشة بالعشب الصناعي، يتعلّمون على أجهزة لوحية وهواتف ذكية مزوّدة بتطبيق أنشأته مؤسسة فيني جونيور، بدعم من هداف ريال مدريد الإسباني، لتحسين التعليم الرسمي في المجتمعات المحرومة.

قالت آنّا كلارا دا سيلفا (11 عاماً) لوكالة فرانس برس في ساو  غونسالو، مسقط رأس فينيسيوس في ضواحي ريو دي جانيرو "أتعلّم أفضل عندما استخدم التطبيق، هو أسهل ويبدو كلعبة".

دا سيلفا، الفتاة المبتسمة وصاحبة الشعر المموّج، هي طالبة في مدرسة فيسكوندي دي سيبيتيبا البلدية، واحدة من عشر مدارس في أربع ولايات برازيلية تتلقى مساعدة تربوية من المؤسّسة.

استفاد نحو 4500 طالب و500 مدرّس من المشروع المُطلق عام 2021. من المؤمل أن يصل مع نهاية هذه السنة إلى ثلاثين مدرسة.

يهدف التطبيق، المُطلق عليه اسم "بايس" نسبة إلى مراكز التنشئة الكروية في الأندية المحترفة، أن يكون وسيلة مساعدة وليس استبدالاً للمدرّسين.

يملك كل تلميذ حساباً شخصياً، ويتقدّم تدريجاً من خلال اجابته على نحو ألفي سؤال مطروحين بطريقة مرحة مستلهمة من كرة القدم، حول مواضيع تشمل الرياضيات، اللغة البرتغالية أو العلوم.

في نظام رياضي نموذجي، تُقدَّم السنة الدراسية على شكل "موسم" وكل مادة هي "مباراة" فيما تحتفل صورة فينيسيوس الرمزية "فينيزينيو جونيور" بكل إجابة صحيحة كأنها هدف مسجّل.

"قوّة كرة القدم"

يقول فيكتور أوليفيرا المدير التنفيذي لمؤسّسة فينيسيوس لفرانس برس "نستخدم قوّة كرة القدم، طابعها المرح لالهام الأطفال للتعلّم".

يضيف يوري رودريغيس البالغ 11 عاماً "كل شيء نتعلّمه، ننفّذه على التطبيق. يساعدنا على التعلّم لأنه موصول بهواتفنا لكننا غير منفصلين عن دراستنا".

المؤسّسة المموّلة أصلاً من فينيسيوس لكن الآن تضمّ رعاة آخرين، تهدف أيضاً إلى مكافحة آفة العنصرية في بلاد أكثر من نصف عدد سكانها من اللون الأسود أو أعراق مختلطة.

نشرت دليلاً تدريبياً لمكافحة العنصرية وقدّمت تعليمات حول هذا الموضوع لنحو ثمانين مدرساً العام الماضي.

تشرح المدرّسة ماريانا كارلوس ألفيس (27 عاماً) التي شاركت في تطوير هذه الطريقة وتعتبر فينيسيوس "مصدر الهام" للصغار والكبار "هذا يثير الرغبة بتنمية مواطنين من خلال التعليم المناهض للعنصرية".

موضوع عزيز على قلب الهداف الماكر الذي وجد نفسه ضحية انتهاكات عنصرية عديدة في الدوري الإسباني لكرة القدم.

تقول الطفلة آنّا كلارا "هو مهم جداً بالنسبة لنا جميعاً".

تابعت "أنا سعيدة لانه لا يستسلم أبداً. ولأن صوته يصل إلى الجمهور العريض، بمقدوره النضال لاجلنا".

في تشرين الأول/أكتوبر، تلقى فينسيوس جائزة سقراطيس للانخراط المجتمعي والخيري خلال حفل توزيع جائزة الكرة الذهبية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة