: آخر تحديث
تحادثا حول العلاقات الدافئة وتقدير عالٍ لزيارة الملك 2017

بماذا مزح بوتين أمام الأمير محمد بن سلمان؟

1
1
1

نصر المجالي: قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن زيارة الملك سلمان بن عبدالعزيز في العام 2017 إلى موسكو أعطت زخمًا لتطوير العلاقات الثنائية بين روسيا والمملكة العربية السعودية.

وتحادث الرئيس الروسي يوم الخميس مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الزائر لموسكو لحضور افتتاح مباريات كأس العالم، وأضاف بوتين موجهًا حديثه للأمير محمد: "نتذكر زيارة الملك سلمان إلى موسكو في العام الفائت، وأطلب منك أن تنقل له تحياتي الحارة، زيارته أعطت نقاطاً أساسية لتطوير العلاقة بين البلدين".

ونقلت وسائل الاعلام الروسية عن بوتين قوله: "العلاقات الاقتصادية والسياسية بين البلدين في تطور مستمر وفعال، ونستطيع أن نفعل الكثير في هذه المجالات". وقال بوتين "من الواضح الآن أن العلاقة بين البلدين مفيدة وفعالة  لروسيا".

علاقات دافئة

وعلى ذي صلة، أعلن الرئيس بوتين أنه بغض النظر عن العلاقات الدافئة مع السعودية إلا أنه لا يستطيع تمني النجاح لمنتخبها خلال لقائه مع روسيا.

وقال بوتين خلال لقائه ولي العهد السعودي مازحًا: "أنتم تعلمون الدفء في العلاقات بيننا، وأنتم ستتفهمون لأني لا أستطيع أن أتمنى النجاح اليوم لفريقكم، المنتخب الأقوى سيفوز، ونحن نؤيد رياضة نزيهة ومنفتحة، بكل الأحوال سنتابع سوية مهارة لعب الرياضيين".

 

ولي العهد السعودي يتابع مباراة المنتخبين الروسي والسعودي

 

وصرح ولي العهد بدوره، بأنه سيكون راضيًا عن أية نتيجة. وقال الأمير محمد بن سلمان: "حتى ولو خسرنا، سنجري سويا محادثات شاملة سياسية واقتصادية، وإن ربحنا سيكون هذا إنجازًا إضافيًا إلى ما حققناه من إنجازات"، الشيء الذي وافقه عليه بوتين بشكل تام.

معرض ثقافي

وانطلقت فعاليات المعرض الثقافي السعودي، الذي نظمته الهيئة العامة للثقافة، عشية انطلاق كأس العالم في روسيا 2018، يوم الأربعاء، في مبنى "متحف موسكو" وسط العاصمة الروسية، بحضور حشد كبير من الدبلوماسيين العرب والإعلاميين.

وكان في مقدمة الحاضرين من الجانب السعودي، أحمد بن فهد المزيد، المدير التنفيذي للهيئة الثقافية في المملكة العربية السعودية وسفير المملكة في موسكو رائد بن خالد قرملي.

ويستمر معرض الثقافة السعودية مدة ثلاثة أيام، حتى 16 يونيو، وهو يأتي في سياق الخطوات المتبادلة بين البلدين، والرامية إلى تعزيز أواصر الصداقة والتعاون.
وركز المعرض على العلاقات الثنائية، لا سيما الزيارة التاريخية للملك سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا الاتحادية العام الماضي، ووقع الجانبان خلالها اتفاقيات للعمل المشترك في شتى المجالات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار