: آخر تحديث
هدفهما كان بث الفوضى والبلبلة

توقيف شخصين متهمين بنشر شائعة وفاة السبسي

3
4
3

تم توقيف شخصين اثنين في تونس بتهمة نشر شائعة تعلن وفاة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي (90 عامًا)، وفق ما أعلنت الرئاسة التونسية الاثنين، معتبرة أن هدفهما كان "بث البلبلة والفوضى".

إيلاف - متابعة: نشرت في الأسبوع الماضي تدوينة على فايسبوك مرفقة بشعار قناة "فرانس24"، تبيّن لاحقًا أنها مفبركة، تعلن بشكل مغلوط نبأ وفاة قائد السبسي.

ونفى مسؤول في الرئاسة حينها الخبر، وتوعد بملاحقة قضائية، في حين عبّرت القناة الفرنسية عن أسفها لاستغلال شعارها "لنشر أخبار زائفة في تونس"، وأعلنت أنها تحتفظ بحقها في التقدم بدعوى.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة التونسية سعيدة قراش لإذاعة "شمس إف إم" التونسية الخاصة: "هناك موقوفان اثنان"، مضيفة أن "عملية مثل هذه لا يمكن أن تكون بريئة"، وأن "الهدف هو بث البلبلة والفوضى"، مبدية أسفها لتكاثر الشائعات بشأن صحة الباجي قائد السبسي.

واعتبرت المتحدثة أن "المسألة سياسية"، مشيرة إلى أن الموقوفين أقرّا بالانتماء إلى "جهة سياسية معينة"، رافضة الإشارة إلى حزب سياسي محدد.

يشار إلى أن الرئيس التونسي، الذي سيبلغ من العمر 91 عامًا في نهاية نوفمبر 2017، يظهر باستمرار للعموم. هو ورئيس زيمبابوي روبرت موغابي وملكة بريطانيا إليزابيث الثانية هم القادة الوحيدون في العالم الذين يفوق عمرهم 90 عامًا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار