: آخر تحديث

الاتحاد الأوروبي وكوبا يوقعان اتفاقًا حول الطاقات المتجددة

3
4
3

بروكسل: في مواجهة السياسة الحمائية لدونالد ترمب، يريد الاتحاد الاوروبي وكوبا اظهار ان شراكتهما التي ابرماها في نوفمبر 2017 قائمة، وستتعزز بتوقيع اتفاق الثلاثاء حول الطاقات المتجددة.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغوريني في انتقاد للموقف الاميركي "لم تساهم الانعزالية ابدا في تشجيع (اي) تطور ايجابي".

يندرج الاجتماع الاول للمجلس المشترك للاتحاد الاوروبي وكوبا بعد ظهر الثلاثاء ببروكسل، في اطار اتفاق "الحوار السياسي والتعاون" الذي دخل حيز التنفيذ في الاول من نوفمبر 2017. وسيشهد الاجتماع خصوصا توقيع مشروع ثنائي لتطوير الطاقات المتجددة في كوبا بقيمة 18 مليون يورو.

كما يعتزم الاوروبيون خلال هذا العام تمويل برنامج دعم للامن الغذائي في كوبا مع مساهمة بقيمة 19,65 مليون يورو. وستطلق هافانا وبروكسل خمسة حوارات حول التنمية المستدامة، وعدم الانتشار والسيطرة على الاسلحة، وحقوق الانسان والاجراءات الاحادية.

يبحث المحور الاخير الحظر المفروض من واشنطن على كوبا. وتشكل دول الاتحاد الاوروبي ابرز مستثمر اجنبي في كوبا، وتنشط اساسا في قطاعي السياحة والبناء، بحسب المفوضية الاوروبية. وقدرت واردات السلع الكوبية في 2017 بـ 471 مليون يورو والصادرات اليها بـ 2,094 مليار يورو.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد