: آخر تحديث
مشواره في ألمانيا لم يكن دوماً مفروشاً بالورود

مواجهة "مميزة" ضد تركيا لغوندوغان بعد صورة "إردوغان"

20
20
23

برلين : بعد خمس سنوات على التقاطه صورة جدلية مع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أثارت تساؤلات حول ولائه لألمانيا، يقود إيلكاي غوندوغان "دي مانشافت" في مباراة ودية ضد تركيا السبت في برلين.

وغوندوغان الذي لم يواجه تركيا سابقاً، رغم حمله ألوان ألمانيا قبل أكثر من عقد، قال لوكالة سيد الألمانية، أحد فروع وكالة فرانس برس "ستكون مباراة مميزة لي، لا شك حيال ذلك".

وكان غوندوغان (33 عاماً) أصبح في عهد المدرّب السابق هانزي فليك، أوّل لاعب من جذور تركية يحمل شارة القائد مع بطلة العالم أربع مرات.

جذب لاعب برشلونة الإسباني حالياً، الأنظار في عام 2018 عندما ظهر في صورة مع إردوغان الذي سلّمه قميصاً كُتب عليه "مع الاحترام لرئيسي".

إلى جانب نجم خط الوسط السابق مسعود أوزيل، وجد غوندوغان نفسه وسط زوبعة سياسية.

وفيما ترك أوزيل المنتخب الألماني، عانى غوندوغان بصمت من صافرات الاستهجان وإهانات من المدرجات، وقام بجهد كبير لاستعادة ثقة الجماهير.

حمل غوندوغان أولاً شارة القائد بدلاً من حارس المرمى المصاب مانويل نوير، لكن المدرّب الحالي يوليان ناغلسمان يرى ان غوندوغان سيبقى قائداً للمنتخب في كأس أوروبا 2024 على أرضه، حتى بحال عودة نوير، بطل مونديال 2014، إلى التشكيلة الأساسية.

"ضربة قوية"

وُلد غوندوغان في مدينة غلزنكيرخن الصناعية، مقرّ نادي شالكه الجريح راهناً، وكان جدّه واحداً من آلاف "العمال الضيوف" القادمين من تركيا إلى ألمانيا للعمل في المناجم.

ساعد في نشأته والده على توصيل صناديق الجعة في منطقة الرور الشغوفة بكرة القدم، حتى بزوغ موهبته.

انتقل غوندوغان إلى نورمبرغ، ثم بوروسيا دورتموند الذي سجّل معه ركلة جزاء خلال خسارة نهائي دوري أبطال أوروبا ضد مواطنه بايرن ميونيخ.

على الصعيد الدولي، استهل غوندوغان مشواره مع ألمانيا في 2011، لكنه غاب عن التتويج بكأس العالم 2014 بسبب إصابة في الظهر.

انتقل لاعب الوسط إلى مانشستر سيتي الإنكليزي في 2016، وأحرز معه العديد من الألقاب، أبزها ثلاثية تاريخية الموسم الماضي في دوري أبطال أوروبا، بطولة إنكلترا والكأس المحلية. شدّ الرحال صوب برشلونة الإسباني في الصيف، وذلك بعد اختياره أفضل لاعب الماني للمرّة الأولى.

رغم جودته الكروية التي لا شكّ فيها، إلا أن مشواره في ألمانيا لم يكن دوماً مفروشاً بالورود.

بعد صورتهما الجدلية مع إردوغان، أصبح غوندوغان وأوزيل هدفاً للسهام القوية.

كان الخلاف أكثر حساسية، لأن ألمانيا، وخصوصاً العاصمة برلين، تستضيف أكبر الجاليات التركية.

أصدر رئيس الاتحاد الألماني راينهارد غريندل بياناً قال فيه ان الصورة "لم تكن شيئاً جيداً"، مضيفاً "كرة القدم والاتحاد الألماني يدعمان القيم التي لا يجسّدها السيد إردوغان بما يكفي".

قال غوندوغان انذاك "تصويرنا كما لو كنا غير مندمجين أو لا نعيش بحسب القيم الألمانية شكّل ضربة قوية بالنسبة لي".

"مهرجان رائع"

وفيما أنهى أوزيل مسيرته في تركيا وطلب من إردوغان أن يكون اشبينه في حفل زفافه عام 2019 في اسطنبول، فرص غوندوغان نفسه أحد أفضل اللاعبين في ألمانيا.

لكن لا تزال علاقاته مع تركيا ثابتة "أجدادي، والداي وأقرباء آخرون يعيشون دوماً في تركيا، في إزمير، وبالطبع لدي الكثير من الأصدقاء هناك".

قال غوندوغان انه يسافر "إلى تركيا مرّة على الأقل في السنة" وأرسل شاحنات مليئة بامدادات الإغاثة إلى جنوب البلاد الذي تضرر من زلزال كبير عام 2022.

هنأ غوندوغان تركيا على تأهلها إلى كأس أوروبا 2024، قائلاً انه على الأقل "شاهد ملخصات المباريات".

وفي ما يتعلق بمواجهتهم على ارض الملعب، فال غوندوغان انه يتطلع "حقاً لمهرجان كروي رائع" السبت.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة