: آخر تحديث
وصفها بـ"قلب صربيا" مطالبًا بوقف العنف

وزيرة الرياضة الفرنسية تُدين رسالة ديوكوفيتش بشأن كوسوفو

20
18
22

باريس: أدانت وزيرة الرياضة الفرنسية أميلي أوديا كاستيرا الأربعاء رسالة الصربي نوفاك ديوكوفيتش التي كتبها بعد مباراته في الدور الاول من بطولة رولان غاروس، ثانية البطولات الأربع الكبرى لكرة المضرب، ووصف كوسوفو بأنها "قلب صربيا".

ورداً على سؤال لقناة "فرانس 2"، أشارت الوزيرة المديرة السابقة للاتحاد الفرنسي لكرة المضرب إلى أن رسالة المصنف ثالثاً عالمياً كانت "غير مناسبة" وانه "يجب ألا يبدأ ذلك من جديد"، مصنفة اياها بـ "المتشدّدة" و"السياسية للغاية".

وأكدت الوزيرة التي دُعيت للتعليق على التعبير عن المواقف السياسية خلال البطولة الفرنسية، مثل مواقف الرياضيين الأوكرانيين منذ الغزو الروسي لبلادهم، أنها لن تصنّف "الموضوعين على نفس المستوى".

ورأت أن "ما يحدث للأوكرانيين داخل الملاعب هو أمر مؤلم للغاية وصعب للغاية".

وكان ديوكوفيتش المولود في العاصمة الصربية بلغراد أثار الجدل الاثنين عندما كتب باللغة الصربية رسالة "كوسوفو قلب صربيا. أوقفوا العنف" على الكاميرا، بعد فوزه في الدور الاول على الاميركي ألكسندر كوفاسيفيتش في ملعب فيليب شاترييه الرئيسي.

وقال ديوكوفيتش (36 عامًا) لوسائل إعلام صربية في البطولة "كوسوفو مهدنا ومعقلنا ومركز أهم الأشياء لبلدنا... هناك أسباب عديدة لكتابة ذلك على الكاميرا".

تظاهرات
وفرّقت قوات حفظ السلام بقيادة حلف شمال الأطلسي (ناتو) الاثنين المحتجين الصرب الذين اشتبكوا مرة أخرى مع الشرطة في شمال كوسوفو للمطالبة بإقالة رؤساء البلديات الألبان المنتخبين مؤخرًا، مع ارتفاع حدة التوترات العرقية في الدولة الواقعة في منطقة البلقان.

وكان الصرب القاطنون في كوسوفو قد قاطعوا الانتخابات البلدية التي جرت الشهر الماضي في البلدات الشمالية، والتي سمحت للألبان العرقيين بالسيطرة على المجالس المحلية على الرغم من المشاركة الضئيلة التي قلّت عن 3.5 في المئة من الناخبين.

أضاف ديوكوفيتش المتوج بـ22 لقبًا كبيرًا "أنا لست سياسيًا وليست لديّ أي نية للمشاركة في نقاشات سياسية، إنه موضوع حساس للغاية. بالطبع يؤلمني كثيرًا كصربي أن أرى ما يحدث في كوسوفو والطريقة التي تم بها طرد شعبنا من مكاتب البلدية، لذلك هذا أقل ما يمكنني فعله".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة