: آخر تحديث
بعدما ساهم بشكل مؤثر في انتصار الفريق في الجولة الأخيرة

رياض محرز ينهي موسمه الأول مع مانشستر سيتي متوجاً بـ"البريمرليغ"

11
11
12

أنهى الدولي الجزائري رياض محرز موسمه الأول مع نادي مانشستر سيتي متوجاً بلقب الدوري الإنكليزي بعد عام صعب قضى أغلبه على مقاعد البدلاء، بعدما أخرجه المدرب الإسباني بيب غوارديولا من حساباته التكتيكية.

وكان محرز قد شارك في المباراة الأخيرة التي شهدت فوز مانشستر سيتي على مضيفه بريغتون ، وإحرازه اللقب المحلي، وذلك بعدما اشركه غوارديولا أساسياً للمرة الأولى منذ الجولة الثالثة والثلاثين في مطلع شهر ابريل الماضي.

واستفاد محرز من الفرصة التي منحها له غوارديولا ، ليبرهن عن جدارته ونجاح صفقته التي كلفت خزينة النادي أكثر من 60 مليون جنيه استرليني ، بعدما كانت له مساهمة كبيرة في الانتصار الكاسح الذي توج الفريق بطلاً للدوري المحلي للمرة الثانية على التوالي .

ورغم ان المواجهة قبل إنطلاقتها كانت تبدو سهلة على الورق وفي متناول مانشستر سيتي على اعتبار ان بريغتون يعتبر فريقاً متواضعاً ، غير ان مجريات المباراة قد كشفت العكس ، بعدما تقدم أصحاب الأرض في النتيجة بهدف دون رد في الدقيقة 27 ، ليصبح أبناء المدرب غوارديولا في مأزق حقيقي خاصة ان ليفربول تمكن من التقدم على وولفرهامبتون بهدف في الدقيقة 17 ، لينجح أغويرو في تسجيل هدف التعادل ، ثم يتألق محرز في صناعة هدف التقدم  بعد تمريرة لإيميرك لابورتي الذي نجح في تسجيل هدف ثانٍ لمانشستر سيتي، ثم توج النجم الجزائري عطاءه بإحراز الهدف الثالث قبل ان يختتم إيلكاي غوندوغان مهرجان الأهداف بالتوقيع على الهدف الرابع ، ليبرهن رياض محرز على علو كعبه وقدرته على تقديم الإضافة للفريق في الأوقات الحرجة بعدما احتفظ غوارديولا بخدماته لأقوى اختبار في الموسم.

وتعتبر المباراة أمام بريغتون هي المباراة الثالثة والعشرين لرياض محرز بقميص مانشستر سيتي في بطولة الدوري الإنكليزي ، حيث سجل خلالها 6 اهداف وصنع لزملائه ثلاث تمريرات حاسمة.

ومن شأن النهاية السعيدة لرياض محرز ان تحفزه على مراجعة أوراقه بخصوص مستقبله والتراجع عن فكرة تغيير الأجواء و الرحيل عن النادي ، بعدما ادرك أهمية وجوده في حسابات المدرب غوارديولا الذي طالما أشاد بقدراته ومستواه الفني .

وأخيراً فإن ما سيعزز من ثقة غوارديولا في اللاعب الجزائري بأن الأخير تحلى بالصبر والتزم الصمت بعد إبعاده عن التشكيلة الاساسية ، حيث لم ينتقد يوماً خيارات مدربه الإسباني او يدلي بتصريحات متسرعة في لحظة غضب مثلما فعل العديد من النجوم بهدف الضغط على الجهاز الفني وإدارة النادي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة