: آخر تحديث
ينتسبن للمدارس العتيقة بالمنطقة

’’الأيام المفتوحة للأمن المغربي’’ بأغادير  تحتفي بتلميذات حافظات للقرآن الكريم

14
13
12
مواضيع ذات صلة

إيلاف من الرباط:تابع الجمهور الغفير الذي حضر،السبت،لمتابعة تظاهرة الأبواب المفتوحة للأمن الوطني بأغادير،لحظات روحانية بأداء رائع لأفواج من حافظات القرآن الكريم المنتسبات لدور القرآن والمدارس العتيقة في تارودانت(شرق اغادير).

حافظات القرآن الكريم لدى وصولهن الى مقر تظاهرة الأبواب المفتوحة للأمن الوطني بأغادير

وصدحت حناجر أزيد من مائتي تلميذة من حافظات القرآن الكريم ينتمين لمؤسسة "دار الفقيهة"الخاصة للتعليم العتيق للبنات بتامسولت،التابعة لإقليم تارودانت، بترديد تراتيل جماعية في مديح الوطن وعاهله الملك محمد السادس. 

وفي زي موحد تقليدي ومحتشم، رفعت أصوات حافظات القرآن الكريم أكف الدعاء إلى المولى القدير أن يتغمد برحمته شهداء الواجب من قوات الأمن الذين ارتقوا مضحين بأرواحهم في سبيل الحفاظ على أمن وسلامة الوطن والمواطنين.

حافظات القرآن الكريم في صورة تذكارية مع عنصر أمني مغربي 

وثمن محمد أفورتي،الأستاذ بمؤسسة "دار الفقيهة" الخاصة للتعليم العتيق للبنات بتامسولت، احتفاء القائمين على معرض الأبواب المفتوحة، من نساء ورجال الأمن الوطني،بهؤلاء التلميذات الحافظات للقرآن الكريم،معربا عن تقديره وشكره للتضحيات وللخدمات الجليلة التي يسدونها لعموم المواطنين.

وأضاف أفورتي،في تصريح لوكالة الانباء المغربية،أن أن زيارة الوفد لتظاهرة الابواب المفتوحة للامن الوطني ، تندرج في إطار حرص القائمين على المؤسسة التعليمية على تنويع وتوسيع الجوانب التعليمية للتلميذات وتعريفهن بمجالات مغايرة لمجال تعليمهن،ومن ضمن ذلك إطلاعهن على الجهود التي يبذلها رجال ونساء الأمن خدمة لبلدهم ومواطنيهم.

 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار