: آخر تحديث
البنك المركزي يتدخل

الدينار المزيف يثير قلق العراقيين!

38
42
44

تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في العراق مقطع فيديو يظهر أوراقا نقدية مزيفة من فئة 25 ألف دينار في الأسواق، وهو ما أثار قلقا عارما في الشارع العراقي.

وتحدث صاحب مكتب صرافة ظهر في المقطع المصور عن "وجود عملة مزيفة بتقنية عالية من فئة 25 ألف دينار"، وقال إنه "من الصعب اكتشافها، إلا عن طريق اللجوء لأجهزة كشف العملات المزورة".

كما "حذر من كمية الأموال المزورة التي ضخت في السوق العراقي، وناشد السلطات المعنية أن تتدخل".

 

 

قلق من "انهيار العملة العراقية"

وفور انتشار الفيديو، وفي ظل انخفاض قيمة الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي، أبدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي في البلاد قلقهم من انهيار العملة المحلية من جراء ضخ أموال مزورة في الأسواق.

فغردت الخبيرة الاقتصادية سلام سميسم: "من أشد وسائل التدمير الاقتصادي وحروب البقاء تزوير النقود وإغراق البلد بها، حروب تزوير العملة تدمير لقيمة كل شيء، إنها حرب الوجود أن يكون هناك عراق أو لا يكون".

 

 

وتساءل كثيرون عن مستقبل العراق القريب في ظل انخفاض قيمة الدينار مقابل الدولار وانتشار العملة المزيفة.

فقال أبو غايب: "عملة مزورة، سرقات، مشاريع وهمية، انهيار تام للاقتصاد، ماذا سيحصل للبلد في المستقبل القريب؟ لماذا الولايات المتحدة ساكتة عن مثل تلك الأشياء؟ هل حقيقةً رَفعت يدها عن العراق وسلمتهُ للذي لا يرحم بهِ ولا بشعبهِ؟".

 

 

اتهامات لإيران ولإسرائيل

ومن خلال وسم #التبعية_تدمر_الاقتصاد_بالتزوير ، اتهم بعض المغردين إيران وحلفاءها في العراق بضخ هذه الأموال.

 

 

بينما اتهم آخرون إسرائيل "بنشر عملة مزورة بهدف ضرب الدينار لمنع محاولة بغداد اللجوء إلى اعتماد الدينار في التبادل التجاري مع دول الجوار بعيداً عن الدولار" على حد قولهم.

 

 

ولم يصدر حتى وقت نشر هذا المقال أي تصريح من مسؤول أو من مصدر رسمي يؤكد أو ينفي صحة ما أشيع من اتهامات عبر مواقع التواصل.

البنك المركزي العراقي

ومن جهته، أوضح البنك المركزي العراقي آلية التعرف على العملات المحلية المزورة.

وقال مستشار البنك المركزي، إحسان الياسري، في تصريح للوكالة العراقية الرسمية: "الأوراق النقدية العراقية فئات (10 آلاف دينار و25 ألف دينار و50 ألف دينار) تتضمن نافذة شفافة والتي أصبحت من أقوى العملات الورقية التي أصدرها البنك المركزي، وهي ورقة محكمة فيها نافذة شفافة ومن خصائصها ظهور صورة الملوية إذا كانت خلفيتها بيضاء، كما أنها تظهر رقم الفئة إذا كانت خلفيتها سوداء".

وأشار إلى أن "تزييف العملة ضعيف ورديء، وغالباً ما يكتشفه الجمهور والقطاع المصرفي والبنك المركزي".  

وأكد الياسري، أن "الأوراق النقدية المتداولة حالياً صادرة عن البنك المركزي"، وأن "الأوراق المزيفة واضحة"، كما أن "البنك المركزي لم يؤشر أي زيادة في وتيرة تزييف العملة".

 

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد