: آخر تحديث
مؤشر لتحسن العلاقات المتوترة بعد مقتل سليماني والمهندس

ترمب يستضيف الكاظمي في 20 أغسطس

6
7
5
مواضيع ذات صلة

يلتقي الرئيس الأميركي رئيس الوزراء العراقي في البيت الأبيض في 20 الجاري، ما يؤشر إلى تحسن العلاقات بين البلدين بعد توتر أعقب اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في يناير الماضي.

واشنطن: يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترمب لقاء رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في البيت الأبيض في 20 أغسطس، بحسب ما أعلنت الرئاسة الأميركية الجمعة، في إشارة إلى تحسن في العلاقات بين بغداد وواشنطن بعد التوتر الذي يسود منذ أشهر.

قال البيت الأبيض في بيان: "هذه الزيارة التي ستجري في 20 أغسطس تأتي في مرحلة حاسمة للولايات المتحدة والعراق بينما نواصل التعاون من أجل دحر تنظيم الدولة الإسلامية بشكل دائم ومواجهة التحديات الناجمة عن انتشار وباء فيروس كورونا المستجد".

أضاف البيت الابيض في بيانه أن "الولايات المتحدة والعراق باعتبارهما شريكين مقربين، يتطلعان الى توسيع العلاقات بينهما"، موضحًا أنهما سيناقشان التعاون في مجالات الأمن والطاقة والصحة.

تصاعد التوتر بين البلدين بعد غارة أميركية على بغداد في يناير أدت الى مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني والقيادي العراقي في الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، ما دفع النواب العراقيين الى طلب مغادرة نحو 5800 جندي أميركي من البلاد. ثم هدأ التوتر بشكل ملحوظ مع واشنطن منذ تولي الكاظمي قائد المخابرات السابق الذي يرتبط بعلاقات وثيقة مع الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة، رئاسة الحكومة في مايو الماضي.

وكان مسؤولون حكوميون عراقيون أكدوا أن هذه زيارة الكاظمي لواشنطن ستجري في وقت قريب جدًا.

وبدأت واشنطن وبغداد في يونيو "حوارًا استراتيجيًا" للبت في مستقبل الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق في إطار التحالف ضد الجهاديين الذي تقوده واشنطن.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار