: آخر تحديث
شهود عيان: المحتجون لم يرفعوا اتهامات بالفساد في وجه مبديع

"سماب" المنظمة لمعارض العقار المغربي توضح بشان احتجاجات معرض ميلانو

3
3
3
مواضيع ذات صلة

الرباط: اعلنت مجموعة سماب المنظمة لمعارض العقار المغربي في أوروبا، انها مستعدة لاتخاذ جميع الاساليب القانونية المناسبة لإيقاف الإساءة المتكررة ،التي تطال المعرض والمنعشين العقاريين العارضين فيه.

جاء ذلك في بيان صدر عن المجموعة ، بعد ان عرف معرض “سماب اكسبو 2019” المنظم في مدينة ميلانو الإيطالية ما بين 1 و3 نوفمبر الجاري، قيام مجموعة من الأشخاص، يعتبرون أنفسهم ضحايا مشروع عقاري أنجزته ودادية سكنية، بالاحتجاج يوم السبت الماضي، بعدما سبق لهم الاحتجاج ايضاً خلال معرض العقار المغربي بباريس في يونيو الماضي.

ويتعلق الامر بالمشروع السكني الضخم “أطلنتيك بيتش” بالمنصورية (ضواحي المحمدية)، الذي راح ضحيته 900 شخصاً ضمنهم 400 مغربي ومغربية مقيمين في الخارج

واغتنمت المجموعة هذه المناسبة لتطلب من المحتجين ان يتفهموا ان المجموعة ،مثلما تتفهم عدالة مطلبهم، تطلب هي منهم ايضا ان يتفهموا بأنه باستمرارهم في تصرفاتهم هذه فانهم يسيؤون للمعرض وللعارضين، وقبل ذلك لصورة المغرب، وهذا شيء لا يمكن ان يستمر، وبالتالي ستكون المجموعة مضطرة الى اتخاد التدابير القانونية اللازمة من اجل صيانة حقوق العارضين، والدفاع عن سمعة المعرض والشركات العقارية. هذا مع العلم ، يضيف البيان، ان المجموعة مقتنعة ان المحتجين لا يستهدفون المعرض في الأساس ولكنهم يسيؤون اليه من حيث لا يدرون.

واوضحت المجموعة، في هذا الصدد،ان الودادية السكنية المعنية شاركت مرة واحدة في احد معارض “سماب” قبل 10 سنوات. ومنذ ذلك الوقت، اقتصرت المشاركة في معارض “سماب” على المنعشين العقاريين دون الوداديات السكنية، كما ان غالبية أفراد الجالية اقتنوا منتوجهم العقاري غير المكتمل من الودادية السكنية مباشرة في المغرب.

وأشارت مجموعة “سماب “ الى ان المنعشين العقاريين المشاركين في معرض ميلانو أبلغوها باشمئزازهم وامتعاضهم من المحتجين، الذين أساؤوا اليهم والى شرفهم، حيث أمطروهم بالسب والقذف واتهموهم بالفساد دون وجه حق. وزادت قائلة انهم عوض ان يفرغوا غضبهم على من اساء اليهم، قاموا بإفراغه على جهة لا علاقة لها بالموضوع، وبالتالي طالب المنعشون العقاريون المشاركون في المعرض مجموعة “سماب” بالتحرك لوضع حد لهذا التشويش والإساءة.

تجدر الاشارة الى ان وزارة الداخلية ممثلة في عمالة بن سليمان تدخلت عام 2018، وعقدت لقاءات مع عدد من ممثلي منخرطي الودادية السكنية لبحث القضية. كما ان النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمدينة ابن سليمان قررت متابعة رئيس الودادية السكنية في حالة اعتقال، إثر اتهامه باختلالات في مشروع المنصورية.

وخلصت مجموعة “سماب”الى القول أنها تود ان تبلغ الرأي العام المغربي ان لا علاقة لها بهذا المشكل المعروض على أنظار القضاء، وان المعني بالأمر المتورط في هذه القضية يوجد في حالة اعتقال.

من جهة اخرى ، قال شهود عيان حضروا معرض ميلانو، ان قيام عملية الاحتجاج تصادف مع وجود الوزير السابق والقيادي في حزب الحركة الشعبية محمد مبديع ، الذي تدخل لتهدئة المحتجين ، محاولا إقناعهم للكف عن الاحتجاج داخل المعرض، وهو ما تم بالفعل.

ونفى المصدر ذاته ان يكون المحتجون قد رفعوا اتهامات بالفساد في وجه الوزير السابق مبديع ، مثلما جاء في بعض التقارير الإعلامية المغربية. وقال ان ما تردد بشأن ذلك لا اساس له من الصحة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار