: آخر تحديث
اضافة حقيبة "العلاقات مع البرلمان" للرميد

المغرب: اخنوش باق في حكومة العثماني الثانية

15
10
11
مواضيع ذات صلة

الرباط : قالت مصادر مطلعة متطابقة لـ"إيلاف المغرب" ان عزيز اخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للاحرار ووزير الفلاحة والصيد البحري ، لن يغادر حكومة الدكتور سعد الدين العثماني الثانية ، وانه سيظل في موقعه.

وكانت مغادرة اخنوش للحكومة مطروحة بشدة، وزاد في تأكيد ذلك تقرير المجلس الأعلى للمحاسبة الذي أشار الى اختلالات كبيرة في الوزارة التي يشرف عليها اخنوش ، لكن يبدو ان نتائج تقرير جطو كانت عكسية ، وخدمته للبقاء في حكومة العثماني الثانية، اكثر مما اضرت به ، ولذلك بدا اخنوش الاحد الماضي في نشاط حزبي في اكادير بمعنويات عالية ، رغم ان مضمون خطابه لم يكن قويا.

وعلمت " ايلاف المغرب" ان مصطفى الرميد وزير الدولة المكلف حقوق الانسان ستنضاف له حقيبة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني ، وان مغادرة مصطفى الخلفي الوزير المكلف العلاقات مع البرلمان ، الناطق الرسمي باسم الحكومة ، حكومة العثماني، باتت وشيكة.
 
ويتوقع ان تكون لائحة وزراء " العدالة والتنمية " المغادرين طويلة. 

اما الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية فيتوقع ان يحتفظ بحقيبة وزارية واحدة ، وبات مؤكدا مغادرة محمد بن عبد القادر وزير الوظيفة العمومية التي ستضم الى وزارة الاقتصاد والمالية،وتوقعت مصادر مطلعة ان تسند للحزب وزارة الشبيبة والرياضة .كما ستضم وزارة الصناعة التقليدية الى وزارة الثقافة والاتصال. 

اما حزب التقدم والاشتراكية ( الشيوعي سابقا) فسيعرف مغادرة وزيريه المشاركين في الحكومة الحالية اي عبد الاحد الفاسي الفهري وزير الإسكان وإعداد التراب الوطني وسياسة المدينة، وانس الدكالي وزير الصحة، الذي يروج وسط مناضلي حزبه انه سيعين وزيرا للتشغيل والإدماج المهني اضافة الى وزارات ذات طابع اجتماعي.

وحسب تسريبات فان العثماني لمح لحزب التقدم والاشتراكية انه سيحظى بمقعد وزاري واحد في حكومته الثانية، لكن قيادة الحزب أبلغته انها لن تقبل باقل من وزارتين ، والحفاظ على نفس الوزارتين التي يشغلهما الحزب حاليا.

ويبقى احتمال خروج" التقدم والاشتراكية" من الحكومة قائما اذا لم يكن العثماني كريما معه ، فالحزب اقتطعت منه مقاعد وزارية كان اخرها كتابة الدولة في الماء ، التي كانت تشغلها شرفات افيلال ، وبالتالي من الأفضل مغادرة الحكومة على ان يبقى محتفظا بمقعد وزاري يتيم.

وكان متوقعا ان يستأنف العثماني مشاوراتهبشأن التعديل الحكومي المرتقب مع قادة احزاب الغالبية بعد عودته من نيويورك التي شارك فيها في الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للامم المتحدة.

ويتوقع ان تقتصر حكومة العثماني الثانية على اقل من 25 وزارة. 

وتوقعت مصادر مطلعة ان الاعلان عن حكومة العثماني الثانية قد يتم اما قبيل افتتاح الدورة التشريعية الجديدة يوم الجمعة 11 اكتوبر ، حيث سيوجه العاهل المغربي خطابا الى الأمة ، او بعد افتتاح الدورة التشريعية .


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار