: آخر تحديث

اليوغا في مكان العمل تخفف من توتر الموظفين

1
1
0

استنتجت دراسة جديدة ان ممارسة رياضة اليوغا في مكان العمل يخفف من توتر الموظفين أثناء أدائهم لعملهم مقارنة من غيرهم.
 
وتعتمد بعض الشركات رياضة اليوغا بهدف تحسين الصحة النفسية لموظفيها، في وقت لم تتفاوت الأبحاث حول جدوى تلك الرياضة وتأثيرها الايجابي على العاملين في مكان عملهم. ولإجراء المراجعة البحثية، فحص الباحثون بيانات 13 تجربة شملت نحو 1300 موظف. وتم تكليف بعض المشاركين عشوائيا بممارسة اليوغا في مكان العمل. 


ولم يتضح أن تمارين اليوغا أثرت على صحة القلب لكن اليوغا في مكان العمل خلفت تأثيرا إيجابيا على الصحة النفسية والحد من التوتر على وجه الخصوص. وقالت لورا ماريا بويرتو فالنسيا من هيئة الصحة والغذاء والسلامة في مدينة ميونيخ الألمانية ”يمكن لليوغا في مكان العمل أن تكون أحد البرامج المختارة للحد من مستويات التوتر وتتطلب عادة استثمارات محدودة والحد الأدنى من المعدات“. 

لكنها أضافت أن من الصعب تحديد إن كان الفضل في ذلك يرجع لليوغا نفسها أم لثقافة مكان العمل في الشركات التي تبدي استعدادا لتجربة ممارسة اليوجا في مكان العمل. 

وتابعت ”عادة ما تكون الشركات التي تسمح بإجراء تجربة عشوائية محكمة لليوجا في مكان العمل مهتمة بالحد من مستويات التوتر وزيادة نسبة الرضا الوظيفي والإنتاجية وتكون بالتبعية مناخا ينخفض فيه التوتر مقارنة بالشركات الأخرى عموما“. 

إلا أن عددا أكبر من الشركات تعزز من اهتمامها بالصحة المهنية حتى لا تقتصر فقط على جهود درء الحوادث والإصابات بل تشمل خدمات لتحسين الصحة النفسية وعادات الأكل الصحية وممارسة الرياضة. وقال الفريق البحثي إن نتائج الدراسة قد تشجع الشركات على ضم اليوجا إلى جهودها لتحسين الصحة البدنية والنفسية في مكان العمل. 

ويمكن لطب العقل والجسد أن يشمل سلسلة من الممارسات الصحية التي تتضمن جهودا لشحذ العقل والتحكم في التنفس وتحريك الجسم لزيادة الاسترخاء. وربط العلم منذ وقت طويل بين ممارسة اليوجا بانتظام وتحسن النوم وخفض ضغط الدم وتحسن الحركة والمرونة.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل