: آخر تحديث
مشكلة يواجهها الكثير من الأطفال في المدراس

التعرض للتنمر يسبب انكماش الدماغ

13
13
11

وجدت دراسة ان التعرض الى التنمر باستمرار يمكن ان يؤدي الى إنكماش الدماغ وزيادة خطر الاصابة بالقلق.  

وقال العلماء الذين اجروا الدراسة ان هذه اول مرة يُكتشف فيها إن تغيرات تحدث في حجم دماغ ضحية التنمر المتواصل بالمقارنة مع أقرانه الذين نجوا من هذه الآفة الاجتماعية ، كما افادت صحيفة الديلي ميل.  
وبحسب العلماء فان هذه التغيرات يمكن ان تؤثر على سلوك الشخص بما في ذلك العواطف والحوافز والتعلم والتركيز في المراحل اللاحقة من حياته.  
وتبين الأرقام الرسمية في الولايات المتحدة ان 20 في المئة من الأطفال تعرضوا أو يتعرضون الى التنمر.  وأظهرت دراسات في بريطانيا ان نصف أطفال المدارس الابتدائية و10 في المئة من طلاب المدارس الثانوية في انكلترا يتعرضون الى التنمر على أساس يومي.  

وحلل علماء نفسيون في كلية كنغ في لندن حيث أُجريت الدراسة الصور الإشعاعية لأدمغة أكثر من 682 مراهقاً ومراهقة تتراوح اعمارهم بين 14 و19 سنة من انحاء اوروبا مع استخدام استبيانات لتقييم صحتهم العقلية. 
وكان أكثر من 30 من افراد العينة يتعرضون الى تنمر متواصل وقارن الباحثون الصور الإشعاعية لأدمغتهم مع صور أقرانهم الذين لم يتعرضوا الى حالات تنمر.   
 
وأظهرت النتائج وجود علاقة بين التنمر وانكماش الدماغ وارتفاع خطر الاصابة بالقلق النفسي في سن التاسعة عشرة. والمنطقتان المتأثرتان في الدماغ هما المذنَّب والبَطامَة حيث للمذنب دور مهم في التعلم وحفظ الذكريات واستخدامها للتأثير في التصرفات والقرارات التي تُتخذ في المستقبل.  والبَطامَة التي ترتبط بالمذنب لها دور في الحركات والتعلم.  

وقال الباحثون ان احتمالات اصابة ضحايا التنمر تزيد احتمالات بإضطراب القلق تزيد مرتين الى ثلاث مرات بالمقارنة مع الآخرين مؤكدين أهمية الوقاية وحماية الأشخاص من التنمر. 

وأظهرت دراسات سابقة وجود علاقة بين التنمر وارتفاع خطر التعرض الى مشاكل في الصحة العقلية خلال مرحلة الطفولة مثل الكآبة وزيادة خطر الانتحار.   

أعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "ميل اونلاين".  الأصل منشور على الرابط التالي 

https://www.dailymail.co.uk/health/article-6565619/Being-bullied-school-SHRINKS-brain-leading-higher-risk-mental-health-problems.html


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل