: آخر تحديث
بعد تقسيم المنطقة الاقتصادية الخالصة إلى عشر مربعات

إسرائيل توقع اتفاقات بشأن حقل غاز قانا المشترك مع لبنان

27
15
24

باريس: وقّعت مجموعتا "توتال إنرجي" الفرنسية و"إيني" الايطالية اتفاقية إطارية مع إسرائيل بشأن حقل قانا المشترك مع لبنان، حسبما أعلنت المجموعة الفرنسية في بيان الثلاثاء.

وذكر البيان أن لبنان وإسرائيل توصّلا، من خلال وساطة أميركية، إلى توقيع اتفاق في 27 تشرين الأول/أكتوبر "لتنفيذ اتفاق الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان" الذي يضمن توزيع حقول الغاز البحرية القيّمة في شرق البحر المتوسط ويخفف التوتر في المنطقة.

وستتيح هذه الاتفاقية لبيروت البدء في التنقيب عن المحروقات في حقل قانا الذي يقع جزء منه في المياه الإقليمية الإسرائيلية، مقابل دفع تعويضات لإسرائيل.

وستتمكن المجموعتان من التنقيب "في مساحة تمّ تحديدها وقد تمتدّ إلى البلوك 9 والمياه الإسرائيلية جنوبي الحدود البحرية التي تم تحديدها مؤخرًا".

وقسّم لبنان المنطقة الاقتصادية الخالصة إلى عشر مربعات والبلوك 9 يشكّل جزءًا من المنطقة المتنازع عليها مع إسرائيل.

وبموجب الاتفاقية بين البلدَين، سيحصل لبنان على جميع حقوق التنقيب في حقل قانا واستغلاله، غير أن محللين يرون أن الأمر سيستغرق سنوات قبل أن تدخل بيروت مرحلة التنقيب.

في نهاية المطاف، ستتلقى إسرائيل تعويضًا من شركة التنقيب في حقل قانا "مقابل حقوقها في أي احتياطي محتمل"، وفقًا لما جاء في الاتفاقية. وتقدّر الحكومة الإسرائيلية حصتها بنحو 17%.

ولفتت المجموعة الفرنسية إلى أنها "مشغّلة منطقة الاستكشاف في البلوك 9 في لبنان وأنها تملك 60% من حصة المشاركة فيه إلى جانب شريكتها مجموعة إيني (40%)" الايطالية.

وقال المدير العام لمجموعة "توتال إنرجي" باتريك بوياني في بيان "سنستجيب لطلب البلدَين لتقييم الأهمية المادية للموارد الهيدروكربونية وإمكانياتها الإنتاجية في هذه المنطقة".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد