: آخر تحديث
2,3 مليون بريطاني يحملونها

بريطانيا تحذر المتعاملين بالعملات المشفرة من خسارة كل أموالهم

5
6
5
مواضيع ذات صلة

لندن: حذرت هيئة رقابة مالية بريطانية الخميس الأشخاص الذين يستثمرون في العملات الرقمية المشفرة مثل البتكوين بأن يكونوا على استعداد لخسارة كل أموالهم، كاشفة عن تزايد الاهتمام بهذه الأصول المتقلبة.

وقالت "سلطة السلوك المالي" (اف سي آيه)، الجهة الوحيدة المخولة حق تنظيم الخدمات المالية داخل المملكة المتحدة، إن 2,3 مليون بريطاني يحملون عملات مشفرة مقابل 1,9 مليون العام الماضي.

وفي الوقت نفسه اعتبر 38 بالمئة من المتداولين بالعملات الرقمية هذه الأصول بمثابة مقامرة، بانخفاض عن 47 بالمئة العام الماضي، "بينما تتزايد أعداد من يرونها إما مكملا أو بديلا للاستثمارات السائدة"، وفق ما قالت الهيئة في بيان.

وأشار شيلدون ميلز المدير التنفيذي لقسم المستهلكين والمنافسة في الهيئة "يسلط البحث الضوء على الاهتمام المتزايد بالأصول المشفرة بين العملاء في المملكة المتحدة".

لكنه حذر من انه "إذا استثمر المستهلكون في هذه الأنواع من المنتجات، فينبغي أن يكونوا مستعدين لخسارة كل أموالهم".

وشهدت العملة الرقمية الرئيسية البتكوين تقلبات هائلة خلال العام الماضي.

فقد بدأت بالارتفاع عام 2019 ووصلت قيمتها في كانون الأول/ديسمبر الماضي الى 20 الف دولار، لتتابع مسيرة الارتفاع الى 65 ألف دولار في نيسان/ابريل.

ومنذ ذلك الحين عادت عملة البتكوين الى التراجع حيث يتم التداول بها الآن عند 40 ألف دولار.

وأشارت سوزانا ستريتر كبيرة محللي الأسواق في مؤسسة "هارغريفز لانسدون" الى أن "هيئة الرقابة المالية في المملكة المتحدة في حالة تأهب، حيث تتنبه لخطر جديد بعد أن أظهرت أبحاثها أن عدد الأشخاص الذين يمتلكون أصولا مشفرة ارتفع بأكثر من الخمس في عام واحد فقط".

وأضافت "التقلبات والانعطافات في عالم العملات المشفرة لم تنته بعد، ومن المتوقع حدوث تقلبات جديدة في القيمة".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد