: آخر تحديث
لإنهاء الحرب التجارية الدائرة بين بلديهما

المفاوضون الأميركيون يبدأون محادثات في بكين

6
4
4
مواضيع ذات صلة

يبدأ المفاوضون الأميركيّون صباح الإثنين محادثات مع نظرائهم الصينيّين في بكين، في محاولة لإنهاء الحرب التجاريّة بين أكبر اقتصادين في العالم. 

إيلاف من بكين: غادر وفد يرأسه مساعد ممثّل التجارة الأميركي جيفري غيريش الفندق، من دون التحدّث مع الصحافيّين الذين يغطّون جولة المفاوضات هذه، وهي الأولى منذ اجتماع رئيسَي البلدين في أوائل ديسمبر في بوينوس ايرس.

بقي الصينيّون والأميركيّون متكتّمين جدًا حيال مسار المحادثات التي لم يُكشَف حتّى عن مكان انعقادها. وكانت بكين اكتفت الجمعة بالإشارة إلى أنّها ستُعقد يومي الإثنين والثلاثاء.

وأبدى الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمعة ثقته في إمكان التوصّل إلى اتّفاق تجاري مع الصين يضع حدًا للحرب التجارية التي شنّها على بكين بفرض رسوم جمركيّة مشدّدة على واردات بضائعها، في وقت ردّت عليها بكين بالمثل.

لا تعقيدات
قال ترمب: "لدينا مفاوضات تجاريّة مكثّفة في الوقت الحاضر مع الصين، والرئيس شي (جينبينغ) منخرط جدًا، مثلي تمامًا. نحن نتفاوض على أعلى مستوى، والأمر يسير بشكل جيّد جدًا".

واتّفق البلدان بعد قمّة بين ترمب وشي في بوينوس آيرس في الأوّل من ديسمبر على الدخول في مفاوضات وتجميد فرض الرسوم الجمركيّة الأميركيّة الجديدة، التي كان مقرّرًا أن تدخل حيّز التنفيذ في الأوّل من يناير على شريحة جديدة من البضائع الصينيّة حتّى الثاني من مارس على أقلّ تقدير.

يضمّ الوفد الأميركي إلى الصين مسؤولين من الخزانة ووزارات التجارة والزراعة والطاقة والخارجيّة، إضافة إلى مندوبين من البيت الأبيض.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد