: آخر تحديث

الإعلام المصري: العلاقات السعودية المصرية شراكة إستراتيجية شاملة

2
2
1
مواضيع ذات صلة

اهتمت الصحف المصرية بزيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، إلى القاهرة، وعكست عناوينها وما تضمنته من أخبار وتقارير، عمق العلاقات بين المملكة ومصر. 
إذ قالت صحيفة «الأهرام»: وسط حفاوة رسمية وشعبية حاشدة، تعكس المستوى غير المسبوق من التعاون والمساندة بين مصر والسعودية، درع الأمة وركيزة الأمن العربي في مواجهة أخطر التحديات، أجرى الرئيس عبدالفتاح السيسي محادثات ثنائية، مع الأمير محمد بن سلمان، في قصر الاتحادية، تلتها جلسة محادثات موسعة ضمت وفدي البلدين.
وأضافت الصحيفة، إنه تم الاتفاق خلال المحادثات على الاستمرار في بذل الجهود المشتركة، سعيا للتوصل إلى تسويات سياسية للأزمات القائمة، في عدد من دول المنطقة بما يحفظ سيادتها وسلامتها الإقليمية، ويصون مقدراتها ويحقق طموحات شعوبها، لا سيما خلال العمل على بلورة رؤية شاملة لتطوير منظومة العمل العربي المشترك، بما يكفل تعزيز القدرات العربية على مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة والتهديدات المتزايدة للأمن الإقليمي.

 موقف ثابت


نقلت صحيفة «الأهرام» عن الرئيس عبدالفتاح السيسي قوله: «إن أمن واستقرار المملكة جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري، كما شدد على التزام مصر بموقفها الثابت تجاه أمن الخليج، ورفض أية ممارسات تسعى إلى زعزعة استقراره».
وفي موقع آخر، قالت الصحيفة «إن زيارة ولي العهد السعودي لمصر حملت رسائل كثيرة، منها أن العلاقات بين البلدين هي علاقة شراكة إستراتيجية شاملة على جميع الأبعاد وكل المستويات، وأنها تمثل رمانة الميزان وصمام أمان ضد التهديدات والتحديات والمخاطر المتزايدة، وعامل استقرار في المنطقة العربية، إذ تشكل الدولتان القلب الصلب ضد محاولات تفتيت وجر العالم العربي إلى صراعات وأزمات وحروب مستمرة، تستنزف طاقاته وتعرقل مساراته في التنمية والتطور. كما أن العلاقات تحظى بخصوصية كبيرة تنبع من وحدة المصير والقواسم المشتركة، والفرص الواعدة للتعاون المستمر في جميع المجالات الاقتصادية والتجارية والعسكرية.

مشاعر صادقة


خلال الزيارة، حملت صحيفة «اليوم السابع» عناوين «استقبال رسمي وشعبي حافل للأمير محمد بن سلمان»، وولي العهد يُعرب عن خالص تقديره لحفاوة الاستقبال والمشاعر الصادقة خلال الزيارة، والأمير محمد بن سلمان: «أمن واستقرار المملكة جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري».
وفي موقع آخر، ذكرت الصحيفة أن زيارة الأمير محمد بن سلمان لمصر، جاءت في ظروف حرجة يمر بها العالمان «العربي والإسلامي»، تتطلب تفعيل الشراكة بين مصر والسعودية للتصدي لأي تدخلات ومخططات خارجية. 
ونقلت الصحف المصرية تغريدة وزير الإعلام عواد صالح العواد، جاء فيها «إن زيارة سيدي ولي العهد لأرض الكنانة، مصر العروبة والحضارة، هي امتداد لتاريخ طويل من العلاقة الصادقة، الناصعة التي لا تشوبها شائبة. الإخاء والتقدير ووحدة الرؤى والتعاون المشترك. روافد لا تنضب في نهر العلاقة الخالدة، كخلود نهر النيل العظيم».

العلاقات التجارية 


تحت عنوان «اتفاق مصري- سعودي على خطة لتعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية» ذكرت صحيفة «أخبار اليوم»، أن مجلس الغرف السعودية واتحاد الغرف المصرية اتفقا على خطة عمل مشتركة لتعزيز التجارة بين المملكة ومصر، تتضمن تنمية العلاقات الاقتصادية على المستوى الثنائي، والانطلاق نحو التعاون الثلاثي لمشروعات مشتركة في إفريقيا، خاصة في مجالات المقاولات والبنية التحتية والزراعة والتصنيع المشترك.
كما تم الاتفاق على تفعيل التعاون بين المشروعات الصغيرة والمتوسطة في المملكة ومصر، خلال الربط بين الغرف التجارية في كلا البلدين لتبادل الخبرات المقدمة في مجالات المعونة الفنية والتمويل وريادة الأعمال والتدريب، إضافة إلى النهوض بالتبادل التجاري، وتعظيم الاستثمارات خارج الأنشطة التقليدية، والدخول في التكامل الصناعي خلال حصر الصناعات القائمة ومداخلها، للترويج للتكامل بين القطاعين الصناعيين السعودي والمصري.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد