: آخر تحديث
أطاح بضيفه حامل اللقب بالفوز عليه 1 صفر

بطولة إيطاليا: نابولي يطيح بيوفنتوس وينقذ مدربه غاتوزو من الاقالة

15
13
13

روما : أنقذ نابولي مدربه جينارو غاتوزو من الاقالة عندما أطاح بضيفه يوفنتوس حامل اللقب بالفوز عليه 1 صفر السبت على ملعب "دييغو مارادونا" في نابولي في المرحلة الثانية والعشرين من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

وسجل لورنتسو إينسينيي الهدف الوحيد في الدقيقة 31 من ركلة جزاء، معيداً فريقه الى سكة الانتصارات بعد تعادل وخسارتين امام جنوى صفر 1 في الدوري السبت الماضي وامام اتالانتا 1 3 الثلاثاء الماضي في اياب مسابقة الكأس التي جرد من لقبها بعدما تعادلا ذهابا صفر صفر.

ووضعت النتائج المخيبة في الاونة الاخيرة غاتوزو تحت مقصلة الاقالة حيث اشارت تقارير صحافية الى ان التعثر امام فريق السيدة العجوز قد يطيح برأسه من الادارة الفنية للفريق الجنوبي.

لكن نابولي نجح اليوم في تلقين ضيفه درسا في الواقعية وثأر لخسارته أمامه صفر 2 في الكأس السوبر في 20 كانون الثاني/يناير الماضي ملحقا به الخسارة الثالثة هذا الموسم.

تألق ميريت

وأنعش نابولي اماله في المنافسة على احدى البطاقات المؤهلة الى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل والتي تعبتر هدفاً بالنسبة له هذا الموسم، بعدما ارتقى الى المركز الرابع مؤقتا برصيد 40 نقطة مع مباراة مؤجلة امام يوفنتوس بالذات، وبفارق الأهداف أمام قطبي العاصمة روما ولاتسيو اللذين يلعبان غدا امام اودينيزي وإنتر ميلان على التوالي.

كما رفع نابولي معنوياته قبل مواجهة مضيفه غرناطة الاسباني الخميس المقبل في ذهاب الدور الثاني لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

في المقابل، جاءت الخسارة في توقيت غير مناسب بالنسبة ليوفنتوس المقبل على مواجهة مضيفه بورتو البرتغالي الاربعاء المقبل في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

وتجمد رصيد يوفنتوس عند 42 نقطة في المركز الثالث وبات مهددا بالتراجع الى المركز الخامس في حال فوز روما ولاتسيو غدا.

ويدين نابولي بفوزه بشكل كبير الى حارس مرماه أليكس ميريت الذي وقف سدا منيعا أمام محاولات مهاجمي يوفنتوس خصوصا البرتغالي كريستيانو رونالدو والاسباني الفارو مورتا وفيديريكو كييزا.

واضطر غاتوزو الى الدفاع بميريت بعد اصابة حارس مرماه الاساسي الدولي الكولومبي دافيد أوسبينا خلال فترة الاحماء، فكان عند حسن ظنه.

الهدف الـ100 لإينسينيي

وحصل نابولي على ركلة جزاء عندما وجه القائد جورجو كييليني ضربة بيده الى وجه المدافع أمير رحماني من كوسوفو داخل المنطقة اثر منافسة على كرة عالية فاحتسبها الحكم دانييلي دوفيري بعد اللجوء الى الحكم الفيديو المساعد "في آيه آر" فانبرى لها اينسيني قوية بيمناه في الزاوية اليمنى للحارس البولندي فويتشخ تشيشني (31).

وهو الهدف المئة لاينسينيي في مختلف المسابقات مع نابولي وبات سابع لاعب يحقق هذا الانجاز مع الفريق الجنوبي، وأول إيطالي يفعلها معه.

وأنقذ ميريت مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة قوية للدولي الكولومبي خوان كوادرادو (34).

وكاد رونالدو يدرك التعادل من تسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايسر لميريت (47)، ثم أنقذ الاخير مرماه من هدف محقق بتصديه لكرة "على الطاير" لرونالدو بيسراه من مسافة قريبة (49).

وواصل ميريت تألقه بإبعاده تسديدة قوية لكييزا من داخل المنطقة الى ركنية لم تثمر (56).

وكاد المدافع البرازيلي أليكس ساندرو، بديل كوادرادو، يفعلها بتسديدة قوية بيسراه من حافة المنطقة مرت بجوار القائم الايسر (68).

وجرب كييزا حظه بتسديدة قوية بيمناه من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن (85)، ثم تلقى الاسباني الفارو موراتا كرة امام المرمى من كييزا فهيأها لنفسه بيسراه واستدار وسددها بيمناه من مسافة قريبة تصدى لها ميريت بقدمه اليسرى قبل ان يشتتها رحماني الى ركنية (86)، كاد الفرنسي أدريان رابيو يدرك منها التعادل بضربة رأسية مرت فوق العارضة بسنتمترات قليلة (87)، ثم حاول رونالدو بكرة رأسية بيني يدي ميريت (89).

تورينو يواصل عثراته

واصل تورينو عثراته بسقوطه في فخ التعادل السلبي أمام ضيفه جنوى.

وهو التعادل الخامس على التوالي لتورينو والسادس في مبارياته السبع الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز، والحادي عشر هذا الموسم، علماً بأنه حقق فوزين فقط حتى الآن وكانا خارج قواعده، الأول على حساب جنوى 2 1 في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، والثاني على مضيفه بارما بثلاثية نظيفة في الثالث من كانون الثاني/يناير الماضي.

وهي المرة الأولى التي يحقق فيها تورينو خمسة تعادلات متتالية في الدوري في تاريخه، فرفع رصيده الى 17 نقطة في المركز السابع عشر وبات مهددا بالتراجع الى المركز الثامن عشر، آخر المراكز المؤدية الى الدرجة الثانية، في حال فوز كالياري على ضيفه اتالانتا الأحد.

في المقابل، حقق جنوى التعادل الأول بعد ثلاث انتصارات متتالية، والثاني في مبارياته الست الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الخسارة، فرفع رصيده إلى 25 نقطة منفرداً بالمركز الحادي عشر مؤقتاً، مستغلا تعادل شريكيه السابقين بولونيا وبينيفينتو المتعادلين 1 1 الجمعة في افتتاح المرحلة، وبفارق نقطة واحدة أمام أودينيزي الذي يحل ضيفاً على روما الأحد.

ويلتقي لاحقاً سبيتسيا مع ميلان.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة