: آخر تحديث

بين خاشقجي وغاري ويب والسي آي إيه والسعودية

19
20
19
مواضيع ذات صلة

حينما تقرأ التقرير الأخير الصادر عن الاستخبارات الأمريكية بشأن مقتل ‎خاشقجي، سوف تجد الكثير من المفردات المستخدمة فيه لتوصيف الأحداث على النحو التالي مع ترجمتها:
الخلاصة بأن التقرير لا يقدم أي أدلة ملموسة.. ضحكت بعدها ضحكا فيه معنى الازدراء بعد أن وصلت لهذه النتيجة من هذا التقرير التخميني، وسبب ضحكتي المزدرية هي لأنني على علم بتقارير السي آي إيه "مضمونة الصحة" فيما يتعلق بمنطقتنا، وأقصد مثل ذاك التقرير والايجاز الاستخباراتي "المضمون" الذي قررت على إثره أمريكا غزو العراق في عام 2003، بناء على المعلومات "مضمونة الصحة" حول وجود أسلحة دمار شامل في العراق.. لطفا توقف الآن عن قراءة المقال.. واضحك مثلي على "مضمونة الصحة".. ضحكا فيه معنى الازدراء.. وتساءل أيضا مثلي.. إذا كان هذا حال تقرير السي آي إيه "الموثوق".. فكيف الحال بتقريرها الأخير "التخميني" ؟؟!!

هل تعلم ما الذي يجمع تقرير السي آي إيه "الموثوق" حول العراق بالأمس، والتخميني حول السعودية اليوم؟.. الاثنان لا يعدوان كونهما استهداف سياسي رخيص ومكشوف وخبيث، لغاية أمريكية أخبث في منطقتنا. خاصة وأن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، يقود اليوم في ومن منطقتنا أكبر حراك جيو سياسي واستراتيجي واقتصادي وتنموي شهده العالم على أقل تقدير في آخر مئة عام. وما يغضب أمريكا، بأن هذا الحراك ينطلق برؤية قائد وطني وعربي يريد أن يقول للعالم: " نحن هنا"، ويريد أن تكون شراكته مع العالم شراكة الند للند، لا التابع لقوى من ضمنها أمريكا، زد على ذلك بأن حراك الأمير يعدل موازين القوى في المنطقة، لصالح السعودية، كقوة إقليمية متفردة في المنطقة، وهو حقها الجيوسياسي والاقتصادي الأصيل، ويسحب الأضواء من مشروع أمريكا الذي أرادت وتريد أن يكون هو المشروع التنموي والسياسي الرائد والأوحد والمستقر الذي يشار له ببنان العالم في منطقتنا.. وهي "إسرائيل"، وفي عدم هرولة السعودية نحو التطبيع مع هذا الكيان.. بصورة أو أخرى.. الشاهد.

سأسرد لكم قصة أمريكية واقعية مختصرة -نوعا ما!- فيها المثال عن كيف "تحترم" أمريكا الصحافة وحريتها، وكيف أنها "تتقبل" طرح وتحقيقات الصحافيين.. دون أن "تتعرضهم أو تعترضهم"، ودون حتى أن "تغتالهم" بمثل طريقة اغتيال خاشقجي أو بأبشع منها.

الصحافي الأمريكي/ غاري ويب، أحد الاسماء الصحافية الأمريكية البارزة خاصة في مجال الصحافة الاستقصائية، وقد حصلت من أعماله الاستقصائية على الجائزة المرموقة "بوليتزر" لتميزها ودقتها. قام ويب في عام 1996، بنشر سلسلة مقالات استقصائية في صحيفة "ميركوري" الأمريكية تحت عنوان "التحالف الأسود"، حول تسهيل وتعاون وحماية السي آي إيه قبل سنوات قليلة -حينها-، لكارتيلات المخدرات والميليشيات العسكرية في نيكاراغوا التي عرفت ب "الكونتراس"، التي أغرقت أمريكا بالكوكايين والهيروين وخاصة داخل المجتمعات الأمريكية ذات الأصول الأفريقية، كل هذا بعلم وحماية السي آي إيه، بل وحتى أن السي آي إيه كان يتقاسم مدخول تجارة المخدرات مع هذه الكارتيلات، لتمويل أنشطته الاستخباراتية في أمريكا الوسطى!

بعد نشر سلسلة مقالاته، انتفض المجتمع الأمريكي حينها وخاصة من ذوي الأصول الأفريقية، الذين لم يشكوا للحظة في صدق ما جاء في مقالات ويب، وهنا أوعزت الادارة الأمريكية، للسي آي إيه مهمة اسكات غاري ويب للأبد، وعمل السي آي إيه أولا على الضغط على صحيفة ميركوري التي يعمل بها ويب، وقامت بطرده، بل وأنه حرم من ممارسة المهنة بعدها ولو حتى في الصحافة المدرسية!.. وبعدها أدخل السي آي إيه ضمن فريقه الشيطاني لاسكات ويب كلا من صحيفتي "نيويورك تايمز والواشنطون بوست" لتدمير سمعة ويب المهنية، في الوقت الذي كان قد تسلم جائزة "بوليتزر" المرموقة نظير مهنيته!.. هذه الملاحقة الصحفية غير المهنية لويب، من قبل النيويورك تايمز والواشنطون بوست، أثارت امتعاض الشارع الأمريكي، لعلمه بعدم مهنيتها، وبأنها مجرد استهداف شخصي لغاري الذي لم بصمت وقام بنشر كتاب مفصل يتضمن سلسلة مقالاته "التحالف الأسود" وما أعقب نشرها من استهدافه من قبل السي آي إيه وصحيفتي النيويورك تايمز والواشنطون بوست (لاحظتم كيف أن هاتين الصحيفيتين تحديدا تمارسان نفس الدور الصحفي القذر مع السعودية اليوم!) وتجار "الكونتراس". ليختم السي آي إيه مهمة اسكات ويب للأبد، بتدبير عملية اغتياله بالتعاون مع تجار المخدرات.. وهذا ما تم (بحسب رواية عدة شهود وتحقيقات استقصائية لصحافيين من أصدقاء غاري)، وبعدها خرج التقرير الرسمي للتحقيقات حول مقتل ويب، من أنه أقدم على الانتحار بأن أطلق على رأسه رصاصتين من مسدس في غرفته.. وبالله عليكم كيف لأحدهم المقدرة على أن يطلق رصاصتان على التوالي -حيا!- من مسدس على رأسه، و ثم تحسب انتحارا ؟؟!!
أنصح بشدة مشاهدة الفيلم الرائع الذي انتج عام 2014 بعنوان "Kill the massenger – اقتل الرسول"، والذي يتناول قصة حياة غاري ويب ونهايتها.

لا تغرنكم – ومثلكم أعرف!- شعارات أمريكا الرنانة التي تجوب العالم، وخاصة منطقتنا.. من مثل "حقوق الانسان".. و"حرية الصحافة والصحافيين" ووو.. فأمريكا خير من تعاطى ويتعاطى السياسة على أنها "فن السفالة الأنيق"!

جريمة قتل جمال خاشقجي شنعاء بكل المقاييس.. ولكنني احترم بأن السعودية لم تسع لإرضاء أحد في العالم سوى أسرته، والتي أبدت رضاها باجراءت السعودية القانونية حول مقتل جمال رحمه الله وتقبله في عليين.

كلمة أخيرة لولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان.. أولا، "خطاك الشر".. وبعدها.. انطلق بنا وبالمنطقة.. فغدك أفضل وأصدق وأنبل من أمس أمريكا وتقاريرها.


كاتب وباحث بحريني


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في فضاء الرأي