: آخر تحديث

تضليل الارقام في مواقع التواصل

6
6
6
مواضيع ذات صلة

يتسابق العديد من اصحاب الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة من اجل تحقيق غاية واحدة تتمثل في زيادة اعداد الاعجاب بصفحاتهم وحساباتهم على هذه المنصات، وعلى نحو يظهر وكأن الغاية من انشاء الصفحة هو لتحقيق هذا الغرض دون غيره من الاسباب الاخرى الكثيرة التي تتداخل فيها العوامل النفسية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية وغيرها.

 

هذه الظاهرة لاتقتصر على مستخدمي مواقع التواصل من الناس البسطاء، بل  تنطبق على الاعلاميين والسياسيين والمسؤولين واصحاب الشركات والمسوّقين على حد سواء، حيث يُفكر هؤلاء في ارقام الاعداد الكبيرة للمتابعين في صفحاتهم من اجل ايصال الرسالة لاكبر عدد من الجمهور كما يظن الكثير منهم من الذي يفكرون تحت ضغط الاعتقاد بثقة الناس بالصفحات التي فيها اعجابات كثيرة ناهيك عن السبب الشخصي “ النرجسي “ الذي يعرفه اصحاب الصفحات وان لم يعترفوا به !

 

وبسبب الرغبة الجامحة في زيادة اعداد المتابعين بالنسبة لاغلب العناوين المذكورة اعلاه، اصطدمنا بالنتائج المؤسفة لهذه الميول والتي تتمثل بما يلي :

 

الاول: اعتماد اسلوب رخيص لزيادة الاعجاب بالصفحة  يفتقر للعلمية التي تقوم على استراتيجيات تسويقية ممنهجة يُدرك  أساسها من يمتلك معرفة بالتسويق الرقمي وشروطه وخفاياه،ولذا ترى ان غياب المهنية وتفشي العشوائية هي الظواهر البارزة في تعامل اصحاب الصفحات مع ازدياد الاعجاب بها .

 

الثاني : قيام بعض الصفحات بنشر الاكاذيب والاخبار المثيرة التي تخلو من المصداقية والرصانة من اجل جلب الانتباه لغرابتها او خيالها الجامح الذي يدفع المستخدمين للتعليق عليها من اجل نقدها بل شتمها ! وبذلك تزداد التعليقات وربما التفاعل مع الصفحة ‪.

 

جاك دورسي المدير التنفيذي لشركة تويتر اعترف بان ارقام متابعي تويتر لكل حساب ليست ذات معنى ! بل اشار بانه من الخطأ الكبير ان نجعل لارقام المتابعين اهمية تتعلق بالحساب وان هذا الامر يحتاج لاعادة تفكير  .

 

دورسي اوضح، خلال زيارته الى الهند، بانه من غير الحكمة توجيه الانظار لهذا المقياس في التعامل مع تويتر، ونصح المستخدمين بالتركيز على التفاعل الذي يتضمن معنى ودلالة بدلا من الارقام .

 

و يضيف دورسي : عندما تفتح حساب تويتر وتجد ان عدد متابعيك خمسة، فان هذا يعد حافزا لك لكي تحاول زيادة العدد، وهذا ماكان يعتبر صحيحا لمدة ١٢ عام، اما الان فلا اعتقد ان الامر صحيح .

 

وختم دورسي حديثه الصادم للجميع، اعتقد من المهم جدا هو  التفاعل القيّم الذي يحدث للحساب بعد التغريدات، كم مرة تتلقى تعليقات حول التغريدة ؟

 

وبغض النظر عن راي دورسي الذي قد لايعجب الكثير من المهووسين باللايكات، فان الواقع الفعلي يكشف عن عدم جدوى الزيادات الكبيرة في اعداد المتابعين او المعجبين بالصفحات ، خصوصا التي تتأتى من خلال الاعلانات العشوائية، وليس الزيادة الطبيعية، فمعايير الشبكات الاجتماعية تؤكد على ان كل زيادة في حجم اعداد الصفحة يقابله نزول في نسبة وصول المنشورات للمشتركين، حيث يصل المنشور الى اقل من نسبة 3‪% من المعجبين بالصفحة بحسب بعض التحليلات .

 

ولان معايير الشبكات والمنصات الرقمية امست تعتمد على التفاعل بالدرجة الاساس واهتمام الشخص بمنشورات الصفحة، وليس على اعداد متابعي الصفحات،  لذا فان التركيز على العدد دون التفاعل وتجاوز سقف التوقعات اصبح من الامور المحرجة لصاحب الصفحة الذي يجد ان في صفحته، مثلا، اكثر من مليون مشترك مُعجب بينما لا يحصل كل منشور له الا على 10 لايكات!

 

 

باحث في مواقع التواصل


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في فضاء الرأي