: آخر تحديث

عاربون مستعربون عاربات مستعربات: الإيطالي العاشق

8
9
7

كان الإيطاليون الأقل عدداً والأقل اهتماماً بالعرب وبالشرق برغم العلاقات والروابط والحروب والصراعات التي قامت زمن الإمبراطورية الرومانية. وأيضاً بما حدث من امتدادات وروابط إبّان الإمبراطورية العربية التي بلغت صقلية، حيث ترك العرب الكثير من الآثار، والكثير من لغتهم أيضاً.

أحد أشهر أولئك المستعربين القلائل الذين سافروا في الشرق وكتبوا عنه، كان بيترو ديلا فاليه. ولكن ماذا كان السبب في استعراب فاليه؟ لا بد من عنصر مضحك في كل حكاية إيطالية. وُلد ديلا فاليه في روما عام 1586 لعائلة ثرية. درس الموسيقى، وألفها، وكتب في الآداب، والفكر، وفي السفر خلال عصر النهضة، أجمل عصور إيطاليا.

أتقن بيترو الكثير من اللغات وأحب المغامرة. وفي عام 1611 شارك في الحملة الإسبانية ضد «البرابرة». لكن مقابل تلك الحياة الغنية بالثروة والإثارة، كان السنيور بيترو عاشقاً حزيناً، تماماً كما يقول المثل: «موفق في المال، تعيس في الحب».

بلغت به التعاسة أنه أخذ يفكر في الانتحار. لا. لا. على رسلك أيها العاشق الشقي. هكذا - تقريباً – قال له أستاذ الطب في نابولي، ماريو شابيرو. ثم قال الصديق ماريو: خذها مني، يا بيترو. اذهب شرقاً وسافر في تلك البلاد الساحرة، وسوف تنسى آلام الحب. ولا تنسَ أن تكتب إليّ عن انطباعاتك.

تحولت انطباعات العاشق المترحل إلى دراسات مرجعية في مكتبات إيطاليا، ومحفوظات المستشرقين. بدأ رحلته في إسطنبول، حيث أمضى نحو عام يتعلَّم العربية، ومن ثم إلى الإسكندرية، والقاهرة، فالقدس. ولما كان من عائلة ثرية، فإنه كان يسافر ترافقه حاشية من تسعة أشخاص.

في حلب رأى صورة فتاة عراقية جميلة تعيش في بغداد، فما كان منه إلا أن اتجه نحو عاصمة الرشيد كي يطلبها من أهلها. ولم ينسَ عمله المهني بعد الزواج، فذهب مع امرأته إلى بابل، حيث حقق أول اكتشافات من نوعها. وحمل معه إلى أوروبا حجارة من نينوى وأور. وفي عام 1617 غادر بغداد إلى بلاد فارس. عام 1621 وفيما يستعد للعودة إلى إيطاليا بعد تدهور صحته، وضعت زوجته مولوداً، لكن ما لبثت أن توفيت هي والمولود معاً. عام 1626 وجد لنفسه مكاناً على باخرة بريطانية متجهة إلى الهند. الأبحاث التي تركها عن تجواله تعدّ إلى اليوم الأكثر أهمية عن تاريخ المنطقة.

من مسقط عام 1625، ومن البصرة بدأ طريق العودة مروراً بقبرص، ووصل إلى روما في مارس (آذار) 1926، حيث استُقبل بحفاوة كبرى في الأوساط الأدبية والعلمية. تزوج مرة ثانية من فتاة جورجية الأصل. وعاش حياة هادئة، انصرف خلالها إلى وضع المؤلفات الموسيقية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.