: آخر تحديث
برعاية الاتحاد الأوروبي

صربيا وكوسوفو تبحثان تطبيع العلاقات في مقدونيا

27
29
31

أوخريد (جمهورية مقدونيا الشمالية): تستضيف مقدونيا الشمالية السبت قادة كوسوفو وصربيا لإجراء محادثات جديدة صعبة بشأن تطبيع العلاقات بينهما برعاية الاتحاد الأوروبي الذي زاد مؤخراً الضغوط على الجانبين.

ويأتي هذا الاجتماع على ضفاف بحيرة أوخريد في جنوب غرب الدولة البلقانية الصغيرة، بعد فشل المحادثات في بروكسل الشهر الماضي، حيث تمّ الكشف عن خطّة سلام أوروبية.

ومن جديد، سيسعى منسّق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إلى التقريب بين موقفي رئيس وزراء كوسوفو ألبين كورتي ورئيس صربيا ألكسندر فوتشيتش، بعد أكثر من عقدين على حرب دامية بين متمرّدين انفصاليين كوسوفيين والقوات الصربية.

ويلتقي الجانبان كلّ على حدة مع بوريل والمبعوث الأوروبي ميروسلاف لايتشاك، قبل اجتماع ثلاثي مقرّر عقده بعد الظهر.

وقال ألبين كورتي لدى وصوله إلى أوخريد "أنا متفائل، سأبذل قصارى جهدي من أجل جمهورية كوسوفو".

من جهته، أشار منسّق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي في تغريدة عبر تويتر، إلى أنّ الاجتماع سيركّز على سبيل تطبيق الاقتراح الأوروبي.

الوثيقة الأوروبية
وتنصّ هذه الوثيقة الأوروبية المؤلّفة من 11 مادّة على أنّ الطرفين "يعترفان بشكل متبادل بوثائقهما ورموزهما الوطنية الخاصّة بكلّ منهما" وأنّهما لن يستخدما العنف لحلّ الخلافات بينهما.

كذلك، تنصّ الوثيقة على أنّ "صربيا لن تعارض انضمام كوسوفو إلى منظمة دولية". كما تقترح منح "مستوى مناسب من الحكم الذاتي" للأقلية الصربية في كوسوفو.

ولطالما رفضت صربيا الاعتراف بإعلان كوسوفو الاستقلال من جانب واحد في العام 2008، مع اندلاع اضطرابات متفرّقة بين بلغراد وإقليمها الانفصالي السابق.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار