: آخر تحديث
تقرير سيغضب كييف كثيرًا!

إفادة سرية في البنتاغون: أوكرانيا عاجزة عن استعادة القرم قريبًا

28
26
30

مرجح أن يثير التقييم الصادر عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية غضب كييف التي تريد استعادة شبه الجزيرة من روسيا بأي ثمن.

إيلاف من بيروت: قال أربعة من كبار المسؤولين بوزارة الدفاع الأميركية للمشرعين بلجنة القوات المسلحة بمجلس النواب في إفادة سرية إنه من غير المرجح أن تتمكن القوات الأوكرانية من استعادة شبه جزيرة القرم من القوات الروسية في المستقبل القريب. مؤكد أن هذا التقييم سيحبط القادة في كييف الذين يفكرون في استعادة شبه الجزيرة كأحد أهدافهم المميزة.

من غير الواضح ما أدى إلى هذا التقييم. لكن الإشارة الواضحة، كما نقلها ثلاثة أشخاص على معرفة مباشرة بمحتويات الإحاطة الإعلامية الخميس، كانت أن البنتاغون لا يعتقد أن أوكرانيا لديها - أو ستتمتع قريبًا - بالقدرة على إخراج القوات الروسية من شبه الجزيرة التي استولت عليها موسكو منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

قال شخص رابع إن الإحاطة كانت أكثر غموضًا، لكن بقي أن انتصار أوكرانيا في هجوم لاستعادة الأراضي التي تم ضمها بشكل غير قانوني ليس مضمونًا. وطلب الأربعة عدم الكشف عن هويتهم من أجل الكشف عن تفاصيل من إحاطة سرية. وكان من بين الموجهين لورا كوبر، نائبة مساعد وزير الدفاع لروسيا وأوكرانيا وأوراسيا، واللفتنانت جنرال دوجلاس سيمز، مدير العمليات في هيئة الأركان المشتركة.

البنتاغون: لن نعلق

قالت سابرينا سينغ، المتحدثة باسم البنتاغون: "لن نعلق على الإيجازات السرية المغلقة ولن نتحدث عن افتراضات أو نتوقع عمليات مستقبلية محتملة. في ما يتعلق بقدرة أوكرانيا على القتال واستعادة الأراضي ذات السيادة، فإن أدائها الرائع في صد العدوان الروسي والقدرة المستمرة على التكيف في ساحة المعركة يتحدث عن نفسه". ورفض متحدث باسم القوات المسلحة في مجلس النواب التعليق.

التقييم الذي قدمه الملخصون يكرر ما أشار إليه الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، في الأسابيع الأخيرة، إذ قال خلال اجتماع مع فريق الاتصال الدفاعي الأوكراني في 20 يناير المنصرم: "ما زلت أصر على أن خلال هذا العام، سيكون صعبًا جدًا جدًا إخراج القوات الروسية عسكريًا من كل شبر من أوكرانيا وأوكرانيا المحتلة، لكن هذا لا يعني أنه لا يمكن أن يحدث. لا يعني ذلك أنه لن يحدث، لكنه سيكون صعبًا للغاية".

وأفاد أحد المطلعين على ما يجري في كييف بأن إدارة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي كانت "غاضبة" من تصريحات ميلي، بينما تستعد أوكرانيا لهجمات كبرى هذا الربيع.

وفي حديثه في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس الشهر الماضي، رفض مستشار زيلينسكي أندريه يرماك فكرة انتصار أوكرانيا من دون استرجاء شبه جزيرة القرم. قال يرماك: "هذا غير مقبول على الإطلاق" ، مضيفًا أن النصر يعني استعادة حدود أوكرانيا المعترف بها دوليًا، "بما فيها دونباس وشبه جزيرة القرم".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن مقالة كتبها ألكسندر وارد وبول ماكليري وكونور أوبراين ونشرتها مجلة "بوليتيكو"


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار