: آخر تحديث
مشيراً لأزمة اقتصادية وازدياد العدائية

رئيس بلديّة أوديسا ينتقد موسكو: "بوتين دمّر كلّ شيء"

10
10
12

أوديسا (أوكرانيا): يأخذ رئيس بلديّة أوديسا الأوكرانية غينادي تروخانوف وقته للتعبير عن مشاعره إزاء روسيا والرئيس فلاديمير بوتين، خصوصاً أنّه من المؤيدين السابقين للسياسة الروسيّة.

ويشير في مقابلة مع فرانس برس، إلى أنّ الأمور "وصلت إلى نقطة اللاعودة ولم يعد ممكناً التحدّث عن صداقة روسيّة-أوكرانيّة" مضيفاً "الروس حالياً في أرضنا، يقصفون مدننا ويقتلون شعبنا وجنودنا".

يقول تروخانوف بغضب "بوتين دمّر كلّ شيء"، منتقداً بشدّة القصف والحصار المفروض على البحر الأسود الذي أسفر عن احجتاز ملايين أطنان الحبوب في الموانئ الأوكرانية من بينها أوديسا.

قبل الحرب شقّ هذا الرجل البالغ من العمر 57 عاماً مساره في الحياة السياسيّة الأوكرانيّة المضطربة كعضو في حزب الرئيس السابق الموالي لموسكو فيكتور يانوكوفيتش الذي أطاحت به ثورة مؤيدة للاتحاد الأوروبي عام 2014.

وعلى الرغم من الاضطرابات المرافقة لتنامي الحركة المعارضة للسياسة الروسيّة واصل غينادي تروخانوف تقدّمه وأصبح رئيساً لبلديّة أوديسا، بعد أشهر على الاشتباكات المأسويّة التي شهدتها المدينة بين الموالين لروسيا ومؤيدي كييف.

كارثة اقتصادية

ومع تمركز القوّات الروسيّة على بعد مئتي كيلومتراً من أوديسا، يفضّل تروخانوف التركيز على الدفاع عن مدينته، أحد الموانئ الرئيسيّة والضروريّة لتصدير البضائع من أوكرانيا، قائلاً "إنّهم لا يكتفون بتدمير مدننا وقتل السكّان، إنّهم يتسبّبون بكارثة اقتصاديّة".

مع أن أوديسا تجنّبت حتى الساعة غزواً برياً روسياً، إلا أنّها تشهد قصفاً عنيفاً. وتشكّل هذه المدينة التي تأسست في عهد الإمبراطورة كاثرين الكبيرة، بهندستها المعماريّة الباروكيّة و"درج بوتمكين" الشهير، رمزاً لعظمة الإمبراطوريّة الروسيّة.

وبعد سقوط الاتحاد السوفياتي عام 1991، حافظت أوديسا على روابط اقتصاديّة وثقافيّة وعائليّة وثيقة مع روسيا أكسبتها سمعة كواحدة من أكثر المدن المؤيدة لموسكو في أوكرانيا.

غير أنّ آراء السكّان بدأت تتبدّل، إذ أتى القصف الروسي على قرون من العلاقات الطيّبة.

وفي هذا الإطار، يقول تروخانوف "يعتقدون أنّهم يزرعون الخوف في قلوب السكّان بصواريخهم لكنّهم في الحقيقة يعزّزون الحقد تجاه المحتليّن والغزاة".

بين اجتماعين، يستقل تروخانوف سيّارته السوداء رباعيّة الدفع ليتفقّد موقعاً تعرّض للتوّ للقصف، ويجيب عن أسئلة السكّان حول إعادة البناء والمساعدات.

"إنّها جريمة"، يقول أحد سكّان المدينة إيغور شباغين (55 عاماً)وهو يراقب فجوة خلّفها القصف الروسيّ في المبنى الذي يسكنه، خلال عيد الفصح الشهر الماضي.

في التاسع من أيّار/مايو، وخلال إحياء ذكرى الانتصار على ألمانيا النازيّة، وضع فلاديمير بوتين إكليلاً من الزهر أمام نصب تكريميّ لمدن الاتحاد السوفياتي التي قاتلت ب"بسالة"، ومن بينها أوديسا. وبعد ساعات من ذلك سقط وابلٌ من الصواريخ على المدينة.

وتقول أليكسندرا كاسيينكو (29 عاماً) "ماذا يمكن أن نتوقّع من شخصٍ يقصف الأطفال؟ هناك سكّانٌ يموتون هنا كلّ يوم"، مندّدة "ما يحصل صادمٌ لكثيرين منّا، كنّا شعبين شقيقين".

يتشارك غينادي تروخانوف هذه الحيرة مع مواطنيه ويذكّر بأنّ الروس والأوكرانيين هزموا ألمانيا النازيّة جنباً إلى جنب في صفوف الجيش الأحمر خلال الحرب العالمية الثانية. ويضيف "ما كان أحدٌ ليتخيّل أنّه في سنة 2022 سيحتمي اللاجئون الأوكرانيون من الصواريخ الروسيّة في ألمانيا".

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار