: آخر تحديث
لتعميق الشراكة وتعزيز الروابط الدبلوماسية والاقتصادية

بريطانيا تعفي السعوديين والبحرينيين من تأشيرات الدخول

10
10
9
مواضيع ذات صلة

إيلاف من لندن: أعلنت الحكومة البريطانية عن بدء إعفاء السعوديين والبحرينيين من تأشيرات السفر، حيث تنضم السعودية والبحرين إلى دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى المستفيدة من النظام الإلكتروني للإعفاء من التأشيرة.

واعتبارا من الأول من يونيو 2022، سيكون باستطاعة المواطنين السعوديين والبحرينيين الحصول على تأشيرة إلكترونية لزيارة المملكة المتحدة (سواء للسياحة أو لزيارة عمل، أو للدراسة، أو للعلاج الطبي) لمدة تصل إلى ستة شهور.

ومن شأن هذه الخطوة أن تزيد عمق شراكة المملكة المتحدة مع السعودية والبحرين، وتعزيز الروابط الدبلوماسية والازدهار الاقتصادي.

التدقيق الأمني

وأعلنت وزارة الداخلية انضمام السعودية والبحرين إلى دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى المستفيدة من النظام الإلكتروني للإعفاء من التأشيرة للسفر إلى المملكة المتحدة. هذه الخطوة تحفظ الأمن والعمليات الحدودية الفعالة لضمان إجراء التدقيق الأمني اللازم قبل السفر، وتمكين الدخول عبر الحدود البريطانية بسهولة للزائرين.

ويتيح النظام الإلكتروني للإعفاء من التأشيرالسفر إلى المملكة المتحدة دون الحاجة للحصول على تأشيرة، شريطة تعبئة استمارة الإعفاء من التأشيرة قبل كل زيارة. هذه طريقة سريعة لتقديم طلب الحصول على تأشيرة، مقابل رسم بسيط، حيث لا حاجة لتقديم البيانات البيومترية (الصورة والبصمات)، أو زيارة مركز التأشيرة، أو تسليم جواز السفر للحصول على تأشيرة قبل السفر.

وزيرة الداخلية

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل: النظام الإلكتروني للإعفاء من التأشيرة للمواطنين البحرينيين والسعوديين يساعد في تقوية الروابط بين شعوب بلداننا، ويعزز الازدهار الاقتصادي.

وأضافت: هذا النظام هو بديل رقمي سريع لتأشيرة الزيارة العادية، ويضمن إجراء كل التدقيق الأمني اللازم قبل السفر. ومن شأن التحسين في إصدار التأشيرات المعلن عنه اليوم أن يوفر أمنا أكبر لمواطنينا، بينما يجعل سفر مواطني الخليج إلى المملكة المتحدة للسياحة والعمل أكثر سهولة وأقل تكلفة.

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية، ليز تراس: هذا النظام الإلكتروني للإعفاء من التأشيرة يقوّي علاقاتنا مع السعودية والبحرين، ويُسهّل على الزائرين من الخليج زيارة المملكة المتحدة.

وأضافت: تحتل صداقتنا مع كلا البلدين أهمية كبيرة بالنسبة لنا، وتستند إلى أولوياتنا المشتركة في مجالات كالتجارة والاستثمار والأمن.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار